.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاحتراق ينذر بالخلاص

محمود محمد أسد

جرِّبي

أنْ تستبيحي ظُلمَةََ الحرفِ

وأنْ تَعْتَقِلي تلكَ المخاوفْ.

أَبْحري

في فَيْءِ صَمْتٍ

مُسْتَقِرٍّ في الشِّفاهِ.

مُسْتَحِمٍّ بالنوائبْ.

-2-

جَرِّبي

أنْ تَتَلظِّي بجراحي

أنْ تعومي في حروفي

كالسحابِ.

أنْ تعيدي

لي ظلالَ القلبِ ،

بعد النزفِ هلاَّ

نتماهى بالعناقِ..؟

-3-

جرِّبي

تمزيق وقتي،

يزرعُ الخوفُ الضَّياعا.

وخنوعي كالعناكبْ.

أرسليني عندليباً

يشتهي لثْمَ القصائدْ.

بادليني

رعشةَ الروحِ

صلاةَ الومضِ ، والرفضِ

لأنِّي مُسْتطيبٌ للرقَادِ..

كشراعٍ

تَلْطِمُ الأمواجُ خدَّيْهِ

وتذرو قلبَهُ

فوق الرِّمالِ..

دفِّئيني

دونَ خوفٍ من رقيبِ

اسحبيني من شراييني

ومن جذر الشَّتاتِ..

لم أعدْ ذاكَ المغامِرْ.

فاستعيني بالقصيدة..

ذاك جرحي نَخْلَةُ

تُسْقِطُ رطباً

ونميراً.

تتلَوَّى من ضياعٍ

في النبوءة..

-5-

حاولي أن تستهيني

بدموعٍ، لم تكنْ

إلاَّ جسوراً للموائدْ.

ونسيجاً تحتمي

فيه الحرائرْ.

نرتديهِ لخريفٍ

وطَّنَ الأحزانَ

دهراً في القبائلْ.

مزِّقيني

من سُباتي

لي وليدٌ ، وحبيبٌ

مرَّغوهُ بالبشائرْ.

-6-

استفيقي كوميضٍ

كسماءٍ صدرُها

 يسكبُ عشقاً

ووعوداً بالمواسمْ.

أستميحُ الأرضَ، والأهلَ

لأنِّي قد سكنْتُ الخوفَ

حتَّى اعتَنَقَتْ روحي

دروبَ   الصَّغاره.

-7-

من يقودُ الدَّرْبَ،

يسقي أغنياتي

يبعث النارَ؟

فؤادي في انتظارٍ للشروقِ

امنحيني

ضحكةَ  الأطفالِ يوماً

ثُمَّ قولي : كان وهماً

مُسْتكيناً للهروب..

قد نَفَخْتُ الروحَ فيهِ،

فتشظَّى كالبروقِ.

صارَ صَقْراً

لا يجارى في الخطوبِ..

 **   **

 

    

محمود محمد أسد


التعليقات




5000