..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قــلق العاشـــق

جميل حسين الساعدي

تحيّرتُ منْ شوقي إليك ِ ولوعتي

                            أنارُ جحيم ٍ أنْت ِ امْ أنت ِ جنّتــــي

     تلاقينني والقلب ُ يرقصُ نشـــوة ً

                           وارجع ُ مهمـــوما ً أنادم ُ حَسْـرتي

     وتبديْين َ لي في ألْف ِ حال ٍ وصورةٍ

                             فأيّــة ُ حال ٍ سوف َ ترسمُ ريشتي

     أكفكف ُ أحيانا ً دموعي وتار ة ً

                         أ ُغرّدُ مثْل َ الطيرِ مـن فرْط ِ فرحتي

     وأهرب ُ منْ لقياك ِ لكنني أرى

                            خيالك ِ قُدّامي كأنـــّك ِ كعبتـــــــي

     وأغفل ُ عنْ ذكْر ِ الهوى متناسيا ً

                            فتلسعُني ذكراك ِ لسْعـــة َ جمْـــرةِ

     فتسخر ُ بالنسيان ِ ذاكرتي وقـــدْ

                         صَحـتْ خطواتي عنْد َ موطأ عثرتي

     وأرجع ُ منْ حيث ُ ابتدأت ُ كعادتي

                           أُفكّــــر ُ ما بين اشتياقي وخيبتــــي

     أحاذر ُ ممّــا قــدْ يجــئ ُ به ِ غد ٌ

                             فيغرقني التفكيــر ُفي كلّ  خطوةِ

     أخاف ُ من الأيام , منْ دورانــها

                               يفرّقنا عن بعضنا دون َ رجْعة ِ

 

     فقدْ تقتل ُ الحُب َّ الشديد ّ حماقـة ٌ

                          وقدْ يُطفــئ ُ الأشواق َ بعضُ تعنّت ِ

     فتصبح ُ دُنيا العاشقين َ مملّــــة ً

                           وباردة ً كالثلْـــج ِ مِــنْ غيرِ جذوةِ

     أخاف ُ بأن ْ تجري الرياح ُ حبيبتــي

                            بغير ِ الذي قدْ أمّلتْــهُ سفينتـــــــي

     ويُلْغي شراع ٌ مُرْغمــا ً خط ّ سَيْــرهِ

                          وترمي بنا الأمواج ُ في كل ّ وجهة ِ

                             * * *

     أعيدي إلى نفسي الأمان ّ وحاولي

                           بأنْ تنقذيها مــِنْ شكوك ٍ وحَيْـــــرةِ

     أريني الغد َ الآتي حنــانا ً وعالما ً

                            مِنْ العطْف ِ لا مِنْ كبرياء ٍ وقسْوةِ

     كما أنـــت ِ كوني فطرة ً وبراءة  ً

                              فإنّـــك ِ لَوْ تدريــن َ أجمل ُ لوحة ِ

     بقيّــة ُ حُب ّ في فؤادي تشدّني

                              إليــك ِ فصونيـــها بلمْســة ِ رقّـة ِ

     فإنْ أنت ِ أبديْــت ِ التسامح َ مرّة ً

                            سيكبر ُ في قلبي الهوى ألف َ مرّة ِ

     أشيح ُ بوجهي عنك ِ وجها ً مقنّعـا ً

                          وأهواك ِ حتّى الموتِ وجــه َ حقيقة ِ

     ولي أمـل ٌ أنْ يرجع َ الحبُّ صافيا  ً

                            ويفتح َ أبواب َ السمــــاء ِ بكلمــــة ِ

     فنرقى إلــى حيث ُ الأعالي تضمّنـا 

                              كنجميـن ِ من تلك النجوم ِ البعيدة ِ

     نسافر ُ في كون ٍ من الضوء ِ ساحر ٍ

                                فنحن ُ بلا حُـب ّ مجرّد ُ طينـــة ِ     

     هو َ الحب ّ نــــورُ الله فيــنا وإنّــهُ  

                               عزاء ٌ لنـــا في عالم ٍ متزمّــــت ِ

وبالحب ّ أغنى الناس ِ نحن ُ وإننـــــا

                             لأطـول ُ عمـرا ً منْ حياة ٍ قصيرة ِ

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 18/04/2012 02:33:25
كم أنا مسرور لحضورك وقراءة قصيدتي. كلماتك اللطيفة تعبر عن ذوق فنيّ رفيع. امتناني لك وتمنياتي لك بكلّ ما هو مفرح

شكري وتقديري للأديبة الرائعةضحى المؤمن

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 18/04/2012 02:26:38
الأستاذ الصحفي فراس حمودي الحربي
ممتنٌّ جدا لتوقفكم عند قصيدتي وتعطيرها بكلماتكم الجميلة العذبةز أتمنى لكم كلّ خير

مع مودتي الخالصة والتقدير

الاسم: ضحى المؤمن
التاريخ: 17/04/2012 19:59:20
هو َ الحب ّ نــــورُ الله فيــنا وإنّــهُ

عزاء ٌ لنـــا في عالم ٍ متزمّــــت ِ


ِ
الشاعر المتألق دوما ايها الساعدي أهلا بك طائرا مترنما
ببديع الشعر والأحساس الملائكي تقبل شكري وأمتناني ومسروره
جدا للتواجد هاهنا مع نصك الشفيف وأحساسك المرهف

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 17/04/2012 18:25:41
هو َ الحب ّ نــــورُ الله فيــنا وإنّــهُ

عزاء ٌ لنـــا في عالم ٍ متزمّــــت ِ

وبالحب ّ أغنى الناس ِ نحن ُ وإننـــــا

لأطـول ُ عمـرا ً منْ حياة ٍ قصيرة ِ

.................. ///// جميل حسين الساعدي
لك وابداع احرفك الرقي ايها الجميل دمت سالما

تحياتي فراس حمودي الحربي ....................................... سفير النوايا الحسنة

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 17/04/2012 12:26:15
المبدعة ياسمينة حسيبي
مشاركتك في التعليق على نصّي الشعري زاده تألقا.. فأنت شاعرة تتدفّق كلماتك عذوبة, وصورك الشعرية ما أحلى وما أبهى
تمنياتي لك تألقا مطّردا
ألف شكر مع التقدير

الاسم: ياسمينة حسيبي
التاريخ: 16/04/2012 20:41:06
المبدع جميل الساعدي

تائية ناصعة البياض تسحبنا من أرواحنا في رحلة عبر الحروف للزمن الجميل ..
ما اروع حرفك حين ينساب دهشة بين اناملك ايها الساعدي ... انه إبداع يشعل الضياء في الحنايا فتصبح باحة الحب نافذة الروح تغرس الريشة في النور وتكتب للحب اجمل المواويل ..
دمت شاعرا جميلا .. مرهف الحس ورائع الحرف..كل التقدير والتحايا ...

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 16/04/2012 17:55:17
عزيزي الغالي فلاح الشابندر
المبدعون من أدباء وشعراء وقنّانين هم في الواقع المرآة. التي يرى فيها الآخرون أنفسهم وكلّ ما يتعلق بحياتهم من فرح وحزن وأمل وقنوط .. بل أكثرمن ذلك تلك الفسحة الكونية, التي من خلالهاتتنفس أحلامهم وتتسامق مشرئبةًالى المطلق الى اللانهايات , حيث الفرح الصافي. لقد أصبت تماما

حبي وتقديري لك أيّها المبدع ولا تنسً أن تبلغ تحياتي للأستاذ صباح محسن جاسم

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 16/04/2012 15:43:52
حبيبى الشاعر جميل الساعدى
اسئل لماذا صورة الحبيب فى الخيال هى الاجمل كذالك الحلم هو الاكثر التصاق
تلك الحيره المقلقه للشاعر وازيد هى الاكثر ابداعا قال لى مرة الشاعر والناقد الكبير بتعليقه على احد نصوصى صباح محسن جاسم قال فلاح يمكن انى اشرب وانت تسكر والتعليق لك سيدى الجميل الساعدلاى
ودمت ايها الغالى

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 16/04/2012 11:30:30
اعتزازي الكبير بتوقفكم عند القصيدة. أثمّن فيكم رؤياكم في استشفاف روحهاواستنطاق مكنوناتهاوعرضها بهذه الطريقة الجميلة, المتميّزة بكلماتها العذبة الشاعرية.. وكيف لا وأنت الشاعر المبدع صاحب الصور الخلابة الساحرة

شكرا لك يا سامي العامري ايها المبدع المتألق

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 16/04/2012 11:18:43
عزيزي الأديب والناقد الحاذق رياض عبد الواحد, تفاعلك المتميّز مع روح القصيدة ونبضات الوجد السارية في مفاصلها مصدر سرور له من الأعتبار ما يوازي إطلالتكم الكريمة, التي نتشوق إليها دوما

كلّ الود والتقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 16/04/2012 10:37:22
أتفقُ معك أنّه في مسألة الحب يقف كلّ من العقل والقلب على طرفي نقيض , بل يغيب العقل في دخان نيران العشق المتأججة, ويبقى القلب وحده مهيمنا على سلوك المحبّ وتصرفاته, والعشقُ إذا ما تمكّن من قلب صاحبه, عصف كريحٍ عاتية فأطفأسراج العقل
شكرا لمرورك الكريم عزيزتي الأديبة الرقيقة سلوى فرح
مع أجمل التحيّات المضمّخة بعبير زهور نيسان

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 15/04/2012 22:04:34
المناجاة الغنائية الحزينة الآملة تسطع عبر أبيات الساعدي التي تشع موسيقى خفيضةَ عميقة وبما أن في قلبَيْْ العاشقَين ماتزال جذوة تتقد فالشاعر لأنه شاعر يحرص بل يبتهل ليس للإبقاء عليها فحسب بل زيادتها توهجاً وأميل إلى القول تأججاً ... جميل حسين الساعدي عاشق محترف وبلغة صوفية معاصرة ! لهذا تأتي قصائدهُ متميزة وذات رونق ودفق يتهللان في فضاءات الحب
أجمل تحياتي وتحيات الربيع

الاسم: رياض عبد الواحد
التاريخ: 15/04/2012 21:15:06
اخي الحبيب الساعدي المحترم

امخر بسفينتك حيث الامواج تتلاطم وحيث يصفع الحب الروح دهرا بلا حدود فالغريق يبقى جسدا مسجى على قارعة الماء.طوبى للعشاق المكتوين بنيران الولهالذي يمحص معدنهم الخالص .ان قصائدك ايها الجميل شعرا وروحا تحلق بنا في سماوات لم تعرف غير النصاعة غيمة لها.دمت مبدعا

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 15/04/2012 18:29:57
تحيّرتُ منْ شوقي إليك ِ ولوعتي

أنارُ جحيم ٍ أنْت ِ امْ أنت ِ جنّتـــي

وكأن الشاعر يتأمل من معشوقته أن تتغير وفي حيرة بين العقل والقلب.. وأناأرى إنه يجب أن نتبع قلوبنا حتى ولو أخذتناإالى الموت.. فإما أن تقبلها كماهي وتصبر أو أن تبتعد..

فقدْ تقتل ُ الحُب َّ الشديد ّ حماقـة ٌ

وقدْ يُطفــئ ُ الأشواق َ بعضُ تعنّت ِ

الحب الحقيقي لاتقتله حماقة وإلا ما كان حبا حقيقيا...
الشاعر المرهف جميل الساعدي كم هي جميلة رائعتك الشعرية ولكن أحس بنزيف روحك وكأنك تحاول توجيه الرياح حسب سفينتك وأنت تعرف حق المعرفة إنه لن يحدث..مع أرق المنى في محاولاتك والوصول لما تبغي الية وباقات من زهر الليمون بعبق المطر.دمت بكل الألق.

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 15/04/2012 18:14:28
عزيزي الشاعر والقاص المتألق دوما عبد الفتاح المطلبي هكذا تطلّ علينا دوما ومعك باقة من الأشعارالجميلة, التي تداعب الروح وتحرّك الوجدان. الشعر هو الشعر.والزمن لا يلعب دورا. شكرا لمروركم الكريم

مودتي وتقديري

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 15/04/2012 17:58:27
الشاعر الجميل الأستاذ جميل الساعدي جميلٌ أن يقرأ المرء شعرا متينا يكتبه ابن هذالعصر ويخلص إلى أن الروح الشعرية التي خلدت شعراء الزمن الأول سوف تسجل للمتأخرين المآثر ذاتها فقد ذكرتني قصيدتك الوجدانية العرفانية بتائية ابن الفارض التي يقول فيها:
نَعَمْ، بالصَّبا، قلبي صبا لأحِبّتي؛
فيا حبّذا ذاكَ الشّذا حينَ هَبّتِ
سرتْ فأسرَّتْ للفؤادِ غديَّة
ً أحاديثَ جيرانِ العُذيبِ، فسرّتِ
مُهَيْنِمَة ٌ بالرُّوْضِ، لَدْنٌ رِداؤها
، بها مَرَضٌ، مِنْ شأنِهِ بُرْء عِلّتي
فشكرا لك على هذه التائية الجميلة تائية الساعدي
تحياتي ومودتي




5000