..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كعبة القصّــاد

يُسْرْ فوزي

 الطّريق مزدحم، إشارات هنا وهناك وتقاطعات يكتظّ بها المكان، ينفلتُ كعب حذائها في إحدى المطبّات ... " كثيرة هي، مختلفة الأحجام والأشكال، أينما تولّي وجهك تُغرس ساقك في القاع "، تتمتم حانية في محاولة يائسة لإرجاع الكعب للحذاء، تساءلت " ما جدوى الكعب في قطع المسافات ". انتبهت لأصوات المنبّهات،  وأدركت أنّها علقت في منتصف الطّريق، تحاول جاهدة تجاهل الوجوه الحانقة والسباب، تعبر الممرّات الضيّقة وعيناها تلاحق المجهول الغارق في الضّباب" التصقوا،التصقوا، بعضكم بعضا لا تتركوا مجالا للعبور، كم يلزمني من حفنة صبر كي تطأ أقدامي أرض الخلاص".                                                                                                                                                                           

تُسرع الخطى، تركض تارة وتهرول أخرى، يُدركها التّعب، تمشي الهُوينَى، تتلمّس مسافة الزّمن، الطريق طويل ولكن يستحقّ الجهد والعناء، ها قد شارفت على الوصول، تسمّرت والدّهشة تفتّحت في كحل مقلتيها، اندثر البياض لوهلة، فركت السواد بتربة السلالة وابتلعت شهقتها المحتشدة في سقف حلقها، تستطعم نزف الحيرة الطافح من لسانها " لن يُعيقني منظر القباب المكدّسة عن المسير، هكذا إذا تجلّت بقع السواد الموزّعة بين حقائب الرؤية المشتعلة  بنشارة العراء، اكتمل الطّوق وتوضّح المسار " هكذا حدّثت نفسها القلوق وقرّرت مواصلة ما عزمت عليه، تستجمع أطراف ذاكراتها وباشرت في ترديد ما تراءى لها: حبالٌ تتوسّد نفير الإيقاع ومقصّ يراقص قصاصات المقام، والرّبط في سفرهم عادة والفتح في ديدنهم عبادة، ضريبة مدفوعة والثمن مؤجّل لحين القطاف، والعفّة تاؤها تتدلّى وعكّاز معقوف بربطها يتسلّى، تصفيقٌ يصّاعد من أخمص الأقدام وعند الأكمام يتعرّى،  تهليل، تمجيد، ترقيع، تكبير والبون الشاسع يتجلّى.                                                                                                                        
لا تزال تردّدُ مفاتيح الرؤية، حتّى تراءى لها برج الشّيخ وهالة من أنوار الضّياء تتسربل بين حجارته المعتّقة بعبق الأنبياء، انفرجت أساريرها وأسرعت الخطو وحمدت الربّ، طرقت الباب ثلاثا، القلق ينتفض مع لهاث صدرها المتسارع، واشتدّ وقعه حين لم تظفر بإجابة، أطلقت عقيرتها بالصّياح:
" شاهق جدا هذا المقام، مساؤكم خير، شيخنا الجليل". مرّت هنيهة، وكأنّ ميقات الزّمن توقّفت عقارب إيقاعه، رفعت رأسها إلى السماء تطلب رحمة من ربّها، تراءى لها الشيخ يطلّ من فتحة تتوسّط صومعة البرج، الوقار يكسو جبينه المنار، أطال النّظر والتّمحيص، أطراف مغبّرة، عينان محمرّتان، ملامح منهكة... لا تزال ترسم خريطة شكلها الشعثاء، حتّى تناهي لسمعها صوته الرّخيم، ردّ السلام وسألها حاجتها، وما الذّي دفع بها إلى هذا المكان المهجور. تساءلت في سرّها " وكيف بمهجورٍ وبرزخه ممتلئٌ بالنّور؟؟". شرعت في ذكر تفاصيل رؤيتها، نبرتها تعلو تارة، تنخفض طورا، تستردّ أنفاسها، تستدرك، تستطرد، الاضطراب يعزف على أوصالها رقصة الذّبيح النّاشد لِـ سواء السبيل، حانت منها التفاتة لقاع المسالك المتعرّجة، أومأت إليه، أن انظر لتلك القباب الزاحفة والحشود المتراصّة على أبوابها. ساد السّكون ربوع المقام، حديثها تذروه الرّياح، والشيخ لم يحرّك ساكنا، لم يمدّ كفّه ليرتفع في السّماء ويضرب به نعيق السّراب. شهقت مذهولة: " من أيّ طينٍ معجون هذا الشيخ؟؟". أشار عليها بالعودة، فحاجتها رُفعت عنها الحجب وهي في الطّريق إليه، وأنّها أمسكت بطرف الخيط, وأردف قائلا: " أحيا الغربة في طيني، وعند غروبي الأخير، سيضرب إصبعي عجينة النّور، فتنبجس منها روافد الضّوء للعيون والقلوب البصيرة"، وهَمَّ بالدّخول لخلوته. استجمعت عروة عزمها وناشدته: " انزل من عليائك واغسل أدران الوقت بزلال الرّبيع المسّاقط من ربوعك قبل أن يزفّك الشتاء عباءة النّدم، واجْلُ عن عين البصيرة زعاف الغبار المصّاعد من بؤر الفوضى المبثوث في طين الحفر". ارتسمت على وجه الشيخ ابتسامة عابرة وأخبرها أنّ غيبوبة الأرض منقوشة في اللّوح وأنّه إناء الصّحراء الممتلئ بماءٍ فيوض، يوم يدبّ العطش فوق الشفاه القاحلة وفي القلوب.                                                                                                    
لم تستطع تدارك شهقاتها، مشرط الحزن يقتفي أثر الجرح ويعبر إليه، من سعفات تُصلب فروعها على جذوع النّخل، من فراديس تحرق قلاعها على عتبات الأندلس، من عاهات تفتك بمواسم الكروم، من تغريب يعيشه نبيّ الحرف في واقع مهزوم. انتفضت من غفوتها المثقلة بالتّيه والشيخ الجليل يربّت على كتفها، مدّ كفّه إليها وسلكا طريقا جانبيّا خلف البرج، أشار لقبابٍ جهة الشرق، أحجارها عتيقة، يكسوها البياض ومشكاة تنثر ضوءًا خافتا، قال لها بصوت وثيق، أنّ هذا المزار، الحركة دائبة فيه رغم قلّة الروّاد، وذلك الضوء الخافت لم يطمسه غبار الطّقوس الفانية، الاشتعال إن تأجّج وطيسه الزّائف تخفت شعلته بعد حين ويضحَى رمادا تمرّ عليه قاطرات السنين.                                                                                                                                                                                                      
أطرقَتْ طويلا تبحث عن كلماتٍ يستقيم وزنها فوق تنّور المعنى، لعلّ الرّائحة تفوح في حرم حكمته وينفض ثورته الهادئة ويلفظ في رحم الغربة شعلته الملتهبة، نظرت إليه، وأمطرته بوابل من الأسئلة والحرقة تقتات من معين صبرها: " من أيّ نبع مجبول ناسوتك؟؟ لماذا أوصدت بابك وانتبذت مكانا قصيّا؟ لماذا هذا السكوت العاصف لتلملم الجُرم في حقّ نفسك، متى تستريح حبّات الرّمل من لهب الصّحراء؟ متى يُصلب بين أعمدة سرابها هودج العراء؟؟ متى يجود الغيث بشهقات الكروم ؟؟ لماذا؟ لماذا يتسرّب عودك الأخضر من بين سواقيك وتتمسّك بجسر معلّق والطّريق أمامك معبّد؟؟.                                                                                                                                              
أشاح بوجهه بعيدا، غارقا في تأمّله المعهود، ثمّ قطّب جبينه ونظر إليها متسائلا: " كيف أجرمتُ في حقّ نفسي؟؟". هدوؤه المستفزّ  أربكها، تصلّبت أطرافها خجلا واحمرّت وجنتيها، اتّكأت على لبوس الشّجاعة وواجهته بعينٍ دامعة: " أوراق عمركَ تتساقط الواحدة تلو الأخرى، وأخضر كفّك يعتنق فيوض العطاء، يُشعل في اليباب الممتدّ أقباس وأقداس، وكلّما ازدادت شعلتك توهّجا، زهدت الحياة. أين ذاك العزم العصيّ المتمرّد، المنقوش في أبجديّة سفرك وحرفك المُتجلّد؟؟ كيف نستنبتُ سنبلة في عتمة الصّقيع دون بذرٍ وحرثٍ وسمادٍ وحفنة ضوءٍ نقطفها في غفلة من قبضة الرّبيع؟؟ كيف لحبّةٍ أن تصبح سبع سنابل دون أن تنحني لأرغفة الرّيح وتميل؟؟ دون وضعها في مسقط المطر أو استدرار غيمة تُمطِرها نقوش الماء وبعضا من هواءٍ عليل ؟؟. امتزجت حرقة دمعها بجمر المرارة المتأجّج في قصب الوجع، ربّما أحسّت أنّها تُجانب الصّواب، ولكنّها أقنعت نفسها بأنّ هذا المعبر المطروق وإن ساده اعوجاج أو انحناء، يبقى الباب الوحيد لرسم السبيل، وأردفت بصوتٍ خفيض: " تتكاثف الرّوح في ذروة الانحناء أيّها الشيخ الجليل، أليس السّعي بجهاد ٍوالجهاد حقّ والحقّ مباح، أيوجد في جرابك من معبرٍ بديل؟؟".  
يمسح الشّيخ جبينَه المتصبِّب نورا،  ويبتسم رأفة عليها من الضّياع، خشية أن تفقد البوصلة وتنحسر أمامها السّبل، يَطّلِعُ إلى برجه طويلا وعمّ السكون المكان، ثمّ التفت إليها و قال: " مرّت عقودٌ عجافٌ شحّت فيها السّماء، وتلك الزّيتونة المباركة ماانفكّ زيتها عن الضّياء، والسنبلة تنبت من ماء الرّوح وليس من مناسيب التّسلّق والارتزاق، عودي أدراجك،  لا قدرة لي على التّماهي مع فئة مأزومة تتقن فقط ضفر الحبال في نَولِ النّفاق". ما كاد يكمل قوله حتّى أسرع خطوه مهرولا تجاه البُرج، لحقت به، سألته لماذا لم ينفكّ يراعه على العطاء؟ طالما وقّع قراره بانقطاعه عن عالم مشحون بالسّلب والإيجاب وفقد بين ربوعه كلّ الرّجاء؟. توقّف هنيهة، استردّ أنفاسه وأشرقت ملامح وجهه بابتسامة ساخرة لم تدرك معناها حتّى تناهى لسمعها ردّه الصّارخ من خلوته في فتحة البرج : " كي لا يصفعني النّدم حينَ يزفّ وقت الغروب، وها قد حان أوان النّشور ،  لا حاجة لي لاصطفاف الحشود ولا لنصب قباب وحلم زائف منشود. لا حاجة لي لضرب الدفوف ولا لكلام معسول و أجر مدفوع وأحمر خدود. إصبعي هو المعبر البديل،  هو الدّالّ لــ سواء السبيل". لا تزال تستكنه طعوم ثورته الجامحة حتّى تراءى لها إصبع الشيخ مضرّجا بالدّماء يتهاوى من أعلى البرج، لم تستطع تدارك خطواتها، الفاجعة تقرع أجراس السّواد، تعثّرت، صرخت، انتحبت، شقّت جيبها، حاولت جاهدة البحث عن الإصبع المبتور، لم تُفلح في العثور عليه، غمست يديها في الثراء المبلّل بالدماء ورفعت رأسها لربّ السّماء، تمتمت بصوت مفجوع " كلّ شيء هالك إلا وجهه ليتغمّده بالرّحمة واسع الرّجاء".
تلمّست طريق العودة إلى بيتها، هائمة على وجهها، حاملة جرحها في خضاب كفّها، دلفت غرفتها ومدّدت نزيفها الملتهب فوق خدرها البارد. شعرت بدنوّ مستقرّ الفناء ورغبة ملحّة في دسّ رأسها في قبر فسيح علّها تجد الراحة هناك. واستسلمت لنوم عميق.....                                                                                                                                                     
وجدت صعوبة جمّة في النّهوض من فراشها، رأسها مثقل بالوجع، أطرافها متكلّسة، متيبّسة، ولكن عليها أن تقوم بواجبها نحو الشيخ الجليل، ستقيم له مراسم العزاء ككلّ العظماء في هذا الوطن،  يُفرشُ لهم السجّاد الأحمر بعد مواراتهم الثّراء، وطن يستميت في الطّحن والعجن والسير عكس المنطق،  وطن يُصلبُ فيه فجر العطاء، ويَقرَعُ الأجراس لشرائع العراء. حملت أطرافها المثلّجة ولم تَكَدْ تفتح باب بيتها، حتّى ارتدَّت إلى الوراء، لم تحتمل مقلتاها سطوع إستبرق الشمس. "  تورّمت عيناي البارحة من فيض سواقي الدّمع " هكذا اعتقدت، خفضت جفنيها  وانطلقت نحو البرج، تستحثّ خطاها لتختزل مسافة الحزن، توقّفت مرارا بين مسلك وآخر ، الحيرة تدقّ ضلوعها المنهكة، وفي غمرة تأمّلها تشهق دهشة: " أين القباب؟؟أين الحشود؟؟ لمن هذه القبور المحشوّة بصفير الرّيح؟؟". يمتدّ بصرها نحو البرج، الحشود هناك تصطفّ تحت ظلال شجرة معمّرة بين حدّين، أينَ بلّلت دماء إصبع الشيخ بقعة الثّرى. استشرى الدفء في أوصالها المجمّدة وعرجت نحو القباب العتيقة التّي أشار إليها الشيخ قبل غروبه الأخير، لاحت ابتسامة على محيّاها، المشاكي  ما تزال تُرسل الضّوء. أطلقت صرخة الخلاص: " صدقت نبوءة الشيخ، السنبلة تنمو  من ماء الرّوح ". عبرت بين الجموع الحالمة  وخطّت فوق جذع الشجرة المعمّرة : " دماؤك كعبة القُصّادِ ". وما لبثت أن تنفّست الصّعداء حتّى جلب انتباهها ارتعاشة طيرٍ بين أفنان الظلال، يرفرف بجناحين مشرّعتين نحو الضّياء،  تطلّعت إلى هناك، تسمّرت مشدوهة، إنّه إصبع الشيخ يخطّ حكمة في كفّ السماء:   " إنّ الله لا يغيّرُ ما بقومٍ حتّى يغيّروا ما بأنفسهم".                                                                                                      

يُسْرْ فوزي


التعليقات

الاسم: محمد حريب
التاريخ: 07/05/2012 21:56:49
اخذتني النشوة وانا اسير خلف يراعك ياصانعة البهاء والجمال ايتها المبدعةالرائعة ياسيدة اللغةواميرةالانثيال اقصى حدود المتعة دمتي نجمة في عالم الابداع...محمد حريبـ ـ العراق




5000