هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حلم منتصف ليل صيف عراقي

فيحاء السامرائي

أقود سيارتي الجديدة في مدينتي بغداد، شوارع ليس فيها زحام ولا اختناقات مرورية، و اختفت سيطرات ونقاط  تفتيش وحواجز اسمنتية، وبدا وجه المدينة ناصعاً، أمامي شوارع معبدّة لا حفر فيها ولا مطبات صناعية سيئة التصميم، وأرصفة مبلطة ونظيفة، خالية من أكوام أزبال ألفها ناظرون غير آبهين، يسير عليها مارّون وعابرون مبتسمين، ومغمورين براحة نفسية تنبعث من دواخلهم وتنعكس على محيا ومظهر كل فرد منهم، بينهم من يرتدي ملابس رياضية ويهرول، أو يقود دراجته دون أن يهزّ ناظر  اليه يده دلالة استهجان ويعلّق مستنكراً، وأثناء ذلك يحيّ جار له، فيردّ هذا التحية بأحسن منها، ومن أنفيهما الكبيرين ككل العراقيين، يقوم الأثنان باستنشاق هواء نقي لبغداد، مشبّع برائحة رازقي وقدّاح نارنج و أشجار أخرى تملأ جانبي الشوارع، وتزدحم بها دور خلت من ملاحق و (مشتملات) وأعمدة دبل فوليوم، حيث حلّت بدلها حدائق غنّاء وملاعب للصغار غير تلك الحديدية القديمة التي تلسع حرارتها، حين الظهيرة، مؤخرات الأطفال الناعمة...وفي تقاطعات المرور والانتظارات، لاينطّ إليك عبر النافذة أحد الصبيان، حاملا أكياس نايلون للبيع، ولا إمرأة تستجدي، ولا شيخ يبيع مناديل ورقية، بل وليس هناك شرطي مرور عابس، يفرّغ غضبه من الازدحام وحرارة الشمس بوجه كل سائق يمرّ، وفي الخصوص من لا يربط حزام الأمان، ولا يسامحك ويتجاوز على القانون حين تدسّ في جيبه ورقة من فئة خمسة آلاف دينار ثمناً للغداء...القانون هنا حقاً يفرض لا "يفقد" هيبته بقوة وبدون تمييز...أسال، أين ذلك الصبي الذي يتعمد دون براءة إسقاط محتويات صينية يبيع فيها حلوى، ويروح باكياً لاستثارة عطف الراكبين والمارّين ليعطوه مايعوضه عن خسارته؟ فأحصل على ابتسامة وجواب بأنه الآن منتظم في الصفوف الدراسية الاجبارية، تحميه دولة العراق الجديد، فأشعر بفخر واعتزاز...

لاأخفي هويتي الشيعية لمّا أذهب الى الأعظمية أو الى حي الجامعة أو حي الخضراء لكونها أحياء (سنّة قَفُل)، أو أخشى من هويتي السنية في أحياء الكاظمية أو المدينة أو الشعلة لأنها (شيعة قَفُل)...أراجع الدوائر الحكومية على (معاملة) متأخرة فأرى موظفين مبتسمين ومنشغلين بحواسبهم الألكترونية الحديثة المتوفرة في كل مكان، ومراجعين راضين غير متذمرين، تنتهي مراجعتهم دون تسريب لرشوة أو لكلمة روح وتعال باجر، أو الموظف المطلوب توقيعه غير موجود، النظام يسود، والجميع في مكاتبهم حتى وقت الصلاة أو الزيارات الدينية...كما أن المعتقدات الدينية والطائفية أصبحت أموراً تتعلق بالفرد وحرية أختياره الشخصي، وتكرست جهود ومنافسات مَنْ في الدولة من مسئولين لأجل خدمة ورفاه المواطنين والوطن والرقيّ بهما، دون التفكير بنهب ثروات او استغلال منصب، أما قضية حفر ستمائة بئر نفطي جديد وإعطاء امتيازات ثلاثمائة منها للأمريكان والثلاثمائة الأخرى للبريطانيين، فتلك مجرد إشاعة، فهؤلاء جاؤوا بغرض مساعدة خبراء وكفاءات عراقية، ممن أعطيت اليهم الفرص في قطاعات الصناعة والزراعة والتجارة وغيرها، للنهوض وإعلاء شأن هذا البلد...نعم، نعم ، هذا البلد وليس الإمارات.

أنوي الذهاب الى شارع المكتبات، أسأل أي طريق يأخذني اليه، أحصل على جواب، أي شارع تريد؟ المتنبي، الجواهري، السياب، جواد سليم أو الشبلي؟...أقرر إقتناء كتاب من شارع المتنبي وبطريقي أزور بيت المدى الثقافي، أرى هناك وجوهاً جديدة شابّة متألقة، أبحث عن أصدقاء قدامى شابت شعورهم وخارت قواهم، أعلم أنهم تقاعدوا، وتفرغوا لحياة الراحة بعد ان عبدّوا الطريق لأجيال شابة قادرة على المواصلة وإكمال مسيرة التطور، أشعر بالإعتزاز والأمل أيضاً وأنا أشهد إنتشار وتوسع دور سينما وبيوتات ثقافية أدبية وفنية ومسارح يزخر بها المكان، تكتظ بنشاطات متعددة يومية، فأقول، هذا هو شعبنا العظيم، وافر العطاء ومتجدد الفكر والبناء ومتواصل النماء، سليل حضارات وعراقة متجذرة في التاريخ، لا تنفر منه دول وشعوب أخرى، لاترى فيه سوى التخلف والتدهور والإرهاب...

أخرج من هناك عند ملامسة شمس بغداد نهر دجلة، فأتذكر مشتريات البيت، أقترب من أقرب أسواق منزلية مضيئة، أقلّب فيها منتجات عراقية غير مستوردة، أشتري معجون طماطة بلدي، وبسكويت عراقنا، ومعلبات بابل، ورز المشخاب، وقيمر السدّة، وبرتقال الهويدر، ورمان كربلاء...وأعود محملاً بخيرات بلاد الخير، ونور يشعّ في داخلي وحولي، فالطاقة الكهربائية متوفرة وزائدة عن الحاجة، حتى أننا نصدرها الى دول الجوار، التي نشترك معها في حملة " طفّي الضوة والحكَني" لترشيد الطاقة.

أصلُ الى البيت، فأرى أولادي عند الحاسوب يتناقشون في واجباتهم المدرسية، يستقبلونني دون خوف وقلق عليّ من تفجير أو اختطاف بسبب تأخيري، ترحب بي زوجتي بابتسامة حلوة ولا تنشغل عني بالمسلسلات التركية وبالعرب آيدل، وتشير عليّ بأن أطلّ على والداي اللذين يسكننان جوار بيتنا، وتدعو لهما بالصحة وطول العمر ولا تطمع في إرث سيتركانه ولا بموت قريب لهما...أعلم بأنها تشترك في مسابقة من سيربح المليون كتاب، مع قريبات وصديقات لها كنت أظن سوءاً بأنهن يشتركن في مسابقة من سيصرف المليون، على المصوغات الذهبية، لتوفر العملة الفائضة لديهن  كباقي الموظفات...

يأتي جاري العائد من الخارج طالباً المساعدة في إيصاله الى المطار لإستقبال عائلته التي تركت بلاد المنافي وجاءت للإستقرار في بغداد، أرافقه الى هناك لقرب المكان من شقتي التي تقع في مجمعات سكنية حديثة كثر بناؤها، مجهّزة بكل وسائل الراحة وحتى الغاز السائل...ينبهر العائد، وهو واحد من كثير عائدين الى البلد، من التسهيلات المتوفرة، فلا توقفنا سيطرات بين الفينة والأخرى، يؤشر قواتها لك بالعبور دون تفتيش، لامتلاكهم فراسة خارقة بمعرفة الإرهابي عن غيره، ولا يعوقنا تفتيش انساني أو حيواني أو ألكتروني فاشل، ولا حضور لقوات (سوات) ولا لكلاب تتشمم الحقائب، وليس هناك احتكار موكب مسئول لطريق مسدود ولا تعقيدات، ولا حارس واقف على قدمه وجائع طول اليوم، يأمره آمر بتوفير طعام لكلاب الحراسة قبل تناول عشائه.

هذا هو عراقي الجميل، ما أروعه!!!!

فجأة، أستيقظ  فزعاً على صوت إنفجار بعيد لمفخخة، وعلى آخر يشبهه، قريب، لزوجتي:

- نايم للضحى، لا شغل ولا عمل، هاي شلون شركة حكومية اللي ملفّيتك؟ ما أدري...شكو عليك؟ أخذتني أمّك خدّامة، شْوكت تموت هلمهمودة الشيب وأكَعد بالبيت الجبير؟...عود المولدة مال البيت عطلانة، انقطع قايشها، والنفط خلصان، وأبو المولّدة مال الشارع أجة يريد فلوسه...وقنينة الغاز مغشوشة وراح تخلص...وما اشترينا خبز، لأن ذولة خلفتك ديلعبون بلاي ستيشن وميقبلون يصخّرون...والعجاج كتلنة، تارس الطرمة... وهاي الصناديق مال الكتب، اللي ما فادتك بشي، خلّيها جوّة الفراش، خلصنا منها ومن ترابها، حتى أخللي كَونية الطحين بدلها...وبعد لتنام هواية، حتى لتحلم، وإذا نمت اتغطى زين...

 

آه، ما أجملك يا بغداد، كنتِ على مرمى ابتسامة في حلمي، حلم منتصف ليل صيف عراقي...

فيحاء السامرائي


التعليقات

الاسم: غسان أحمد نامق
التاريخ: 2012-04-09 01:43:54
أعيش خارج العراق منذ 14 سنة. لم أعد للعراق مذ خروجي منه عام 1998.

كدت أهم باتخاذ قرار العودة لأني صدقتُ حلمك، بل شاركتُك فيه. لكن الفضل يعود إلى إنفجار المفخخة الذي أعادني إلى الواقع مثلما أعادك.

أحييكِ على هذا الإنثيال الرائع والتصوير المتدفق.

ودومي مبدعة.

غســـان أحمد نامق
طرابلس - ليبيا




5000