هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عودي

جميل حسين الساعدي

 عودي نهارا ً مُشــرقا ً باسمــا ً

                          لا ليلة ً عاصفـــة ً شـــاتيه ْ

     عودي ــ كما البُلْبل ُ ــ صدّاحة ً

                           بالحُـــب ِّ لا أ ُغنية ً باكيه ْ

     عودي ــ كمـا كنت ِ ــ فأحْلامُنا

                      توشك ُ أن ْ تسقط َ في الهاويه ْ

     لا تؤثري الشك ًّ على حبِّنـــــا

                         وحاذري من رِيحه ِ العاتيه ْ

     كمــا يجـــئُ الحبُّ في لحظـة ٍ

                         فقـدْ يموت ُ الحب ُّ في ثانيه ْ

     أين َ الحديث ُ العذْب ُ يا حلوتي

                       وأيْن َ.. أيْن َ البسْمة ُ الصافيه ْ

     مُنْــذ ُ شهـــور ٍ لَم ْ يَعُــــدْ حُبّنا

                       يُلـْــمَس ُ فيـــه ِ أثر ُ العافيـــه ْ

     في لحـــظة ٍ تَحــوّلتْ بغْـتــــة ً

                       حَمــامة ُ الحـب ِّ إلى طاغيـه ْ

     مُنْــذ ُ شهــور ٍ أنْت ِ مهووســة ٌ

                       أن ْ تصبحي الآمـرة َ الناهيه ْ

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2012-04-10 12:12:57
استاذنا الشاعر الرائع عبد الستار نور علي, كم استمتعنا بقراءة شعرك الجميل, المنساب مثل جدولٍ رقراق, وكم كانت رائعة ترجماتك, وخصوصا عن الشعر السويدي, التي ما يزال لها صدى يرنُّ في أعماق روحي أنت مفخرة لنا, ونعتزّ بك كثيرا.مرورك بقصائدي والتعليق عليهاكرمٌ ونيل
حبّي الكبير وتقديري أيّها الأديب المبدع

الاسم: عبد الستار نورعلي
التاريخ: 2012-04-09 22:13:43
الشاعر الرقيق جميل حسين الساعدي
جميلً ما نقرأ لك من شعر رقيق الحاشية شفيف العاطفة بلغة سهلة ممتنعة تدخل النفس ببساطة وسلاسة وعذوبة، أنتَ تكتب منطلقاً على فرس سريعة الخطى خفيفة العدو لا يحدها عوائق الأشواك ولا صعاب الصخر فتنبو السنابك. الشعر طوع بنانك خفة ورقة وانسياباً.
دمتَ مبدعاً مقتدراً يعرف ما يقول.
محبتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2012-04-09 18:53:45
صدقت الحبّ الحقيقي لا يموت في ثانية, لكن ّ في البيت إشارة إلى ماقبله:
لا تؤثري الشكّ على حبّنا وحاذري من ريحه العاتية
الشك عزيزتي سلوى له من القوة التدميرية ما يوازي أسلحة الدمار الشامل. وله من السرعة ما يفوق سرعة الضوء. أفرحني حضورك, وأشاع َ جوّا من البهجة لأنّك ذوّاقة من الطراز الرفيع لكلّ ما هو جميل
أجمل تحياتي للأديبةالرقيقة سلوى فرح مغموسة بماء الوردومعطّرة بالمسك

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 2012-04-09 13:00:23
كمــا يجـــئُ الحبُّ في لحظـة ٍ

فقـدْ يموت ُ الحب ُّ في ثانيه ْ

الشاعر االمرهف..جميل حسين الساعدي..
يغفو الحلم على شاطئ الأمل ويعانق النسيم شفاة العشق وتزهر قرنفلة بيضاءوهمسات ربيعية تشردها رياح الشك والقدر..فيرحل كل شيء ويبقى ذكرى الحب...
الحب الحقيقي لايموت في ثانية...مع فائق اجترامي ونفحات ياسمين..دمت بألق

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2012-04-09 12:40:12
شكرا جزيلا لكلماتك النبيلة, سررت جدا لإطلالتك من جديد لقراءة قصائدي .أنا ممتنّ للطفك ومرورك الكريم

تحياتي وتقديري للكاتبة ضحى المؤمن

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2012-04-09 12:35:46
يشرفني ان يتذوق شعري شاعر مهم مثل عيد الفتاح المطلبي.
أشعر الآن باطمئنان , والقوافي ستنام قريرة العين. مروركم أخي الكريم أثلج صدري

مودتي وتقديري للشاعر والقاص المتألق دوما عبد الفتاح المطلبي

الاسم: ضحى المؤمن
التاريخ: 2012-04-08 20:27:13
لا تؤثري الشك ًّ على حبِّنـــــا

وحاذري من رِيحه ِ العاتيه ْ

كمــا يجـــئُ الحبُّ في لحظـة ٍ

فقـدْ يموت ُ الحب ُّ في ثانيه ْ
حروفك تصدح بأعذب المشاعر وأعذبها أيها المتألق دوما

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 2012-04-08 17:13:25
الشاعر الشاعر الجميل ، جميل حسين الساعدي
لقد جعلتني هذه القصيدة الراقصة على البحر السريع أرقص طربا ، يا أخي أنت شاعر كبير تنسج على نول الأوائل:
في لحـــظة ٍ تَحــوّلتْ بغْـتــــة ً

حَمــامة ُ الحـب ِّ إلى طاغيـه ْ

مُنْــذ ُ شهــور ٍ أنْت ِ مهووســة ٌ

أن ْ تصبحي الآمـرة َ الناهيه ْ
وعلى رنة وضاح اليمن الذي يقول:
قالت لقد أعييتنا حيلةً
فإتِ إذا ماهجع السامرُ
واسقط علينا كسقوط الندى
ليلةَ لاناهٍ ولا آمــــرُ
سلم قلمك أيها الشاعر أحسنت ، أصفق لك
دمت بخير




5000