.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وجوه المعادلة

محمود محمد أسد

معاً يستجيب الحضورُالغيابُ
             لجمرالولادةْ.
          ويمضي القطارُإلى بلبلات التّحيّرْ.
            معا قلّدونا السّلاسلَ
             والصّمتَ فجراً
              وساروا بنا للنّزالِ
              وعند المساء شربْنا
               نبيذَ الدّماء المراقةْ..
               وعُدْنا نُطفِّئُ وعدا
               يداه انتهاكٌ
              ورحْنا نُغنّي بلا ضجّةٍ
              نُطلقُ الخوفَ من حَنجراتِ البطالة..
               نُساقُ إلى الحتْفِ والعزفِ
                والخوفُ كرمُ الخصوبةْ..
               معاً نقبض الصّمتَ
              حتّى نُضيءَ النّفوسَ
             ونمتدُّ جسراً تبدّى
              لكلِّ الشّهود الحيارى
             نُساقي الحضورَ بيان التّوحُّد وعداً,
              سوِيّاً نُلحِّنُ خطْوَ المسيرِ
              نفكُّ الخطوطَ الغريبة..
               لعذبِ انبعاثي  اشتعالُ الرّصيف
                    لكلِّ الجياعِ السّعاةِ أتينا

      
           

              

             فهلاّ تراني إذا قمتُ فجراً
             أنقّبُ عن كسرةٍ من رغيفٍ
             أنقِّبُ عن ناهضٍ للحياةْ..
              معا يستفيقُ الأشقّاءُ
             يسعَونَ للخبز
               أين المسالكُ والعيشُ أُسُّ البقاء؟؟
               على مِرجلٍ نام جُلُّ الرّعاعِ
                وذات يوم شذيٍّ يثورونَ
                يمضون دون اتّجاهٍ
                ودون انصياعٍ
                ودون اتّفاقْ..
              فهل يستطيعون فكَّ دروب الخلاصْ؟؟
                هبوبُ الرّياحِ سحاب ُالخلاصِ
               جنونُ المواقفِ بدْءُ اللهيب اللّعينْ.
               ونحن على موعد للرّحيل الأخير
               معا نلتقي ,
                والحِراب حواجزُ عادتْ طريقَ الشّروق
                 وصار الشّبابُ رهين الإشارة ْ..
                 وضاق المكان ُبجمر الحرائقْ.
                  وذاك البعيدُ الكريهُ يلوك السّنين
                  يُطلّ ُكذئبٍ مخاتل..
                    وأعجبُ من ذاكَ مَسْك ُ الكراسي
                      وشدُّ الظهور,ولغزُ المقاعدْ
                   ونزف الجراحِ وجرْيُ الدّماء
                     أمام الخليقةْ..
                   أراني أخبّئ دمعةَ طفلٍ
                     تغنّى بقاهرةِ العزِّ والنيل ِ
                      ماذا تريك الحضارة؟؟
                     أتغلق عينيكَ ؟
                    والنّيل يرمي دثارَه..
                 وهل عاد للقلبِ وجهةُ حبٍّ سواها؟
                    معا لن نبيح السّكوتَ
                    معا لن نشدَّ الزّناد
                     نعيشُ سحابة حبٍّ
                     نموتُ فويقَ الرّصيف
                     نغنّي لمصر العروبة ..
                     سواءٌ وإن ضلَّ فينا الوميضُ
                      معا نستردُّ الغياب
                      ونقمعُ صوتا يقود الحماقةْ.
                       وجئنا غيوما لنغسلَ
                        قبحَ الأقاويلِ رجزَ الصّغارةْ.
                      نعيد الحساب َ ,
                      ونفتح بابا لغزّة..
                     ونغلقُ ما كان عارا .
                   معا نتبرّدُ بالخوف والجوعِ
                    نُعدُّ المسيرَ لفجر الولادةْ..
                     وأنت القبيحُ الوحيدُ على العار تُشوى
                         فظهرُكَ هشٌّ ,
                        وأذيال عرشكَ باعوا الإمارة
                             ألاحقُ فيك الترقُّبَ
                        والمكرَ حتى تذوق المرارة ...
                         أيا مصرُ ؛ قلبي سقيم
                           فأولادُكَ اليومَ ذاقوا المرارة..

محمود محمد أسد


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 05/04/2012 11:35:19
محمود محمد أسد

................... ///// سيدي الكريم لك وقلمك الرقي والشكر والامتنان

تحيايت فراس حمودي الحربي .................................. سفير النوايا الحسنة




5000