..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القصيدة...بصرة

مقداد مسعود

القصيدة...بصرة

قراءة اتصالية/ منتخبة من الشعر البصري

  

 لقراءة الكتاب كاملا يرجى النقر على صورة الغلاف

 

 

 

 

 

لو كانت البصرة أرضا

                           لتخطيتها..

                           لكن البصرة سماء !!

                                               سعدي يوسف

 

 

 

 

عتبة

-1-

من البصرة ..تنطلق الشرارة ألأولى ..دائما

شرارة...

 الزنج ..اخوان الصفا..المعتزلة ..انشودة المطر ..هواجس عيسى أبن ألأزرق ..

انتفاضة 1991..بصرة ابن لنكك البصري.. بشاربن برد ....عبد الرزاق حسين .

يالهذا الإبداع البصري...يحسن العد إلى مالانهاية....ويستحق ورشة عمل جماعية ..لامحض محاولة فردية مثل هذه ..التي احاولها ..أنا في هذا الكتاب ..وهي خطوتي  ألأولى......أتمنى أن تليها خطوات ...

اذا لم تف بالغرض..في الأقل توسع في مديات القراءة لنماذج أخر من الشعر

البصري..غيابها يعلن تقصيري الشخصي..والذي أسعى لتجاوزه من خلال

تناول نماذج متعددة..في خطوة تالية جاهزة للنشر.

-2-

في(اتصالية اللون) كان اللون هو الرابط بين نماذج من الشعر البصري...ولكل نموذج منظوره الشعري في التعامل مع اللون..

 ثم...

انتخبت قراءتي..عينات شعرية.. الشاعر البريكان يشعل الأسئلة في ليل القنوط

مفعلا اتصالية بين انزياحات الدلالة وجغرافية الأقنعة...

الشاعر السياب والرؤية عبر الأذن...

.أنها محاولات.. للكشف عن الأتصال الجواني في النص

الشعري..وتسليط الضوء عليه...مثلا..التوقف عند مفردة (باب) عند الشاعر حسين عبد اللطيف..وتنويعات الشاعر في توظيفها..

..مفردة(مرآة) لدى الشاعر كاظم الحجاج...والتلاعب الشعري في استعمالها وربط ذلك بالبعد الميثالوجي للمرآة...

الشاعر مجيد الموسوي واتصالية المحنة: محنة الوجود أم محنة السنبلة؟

اتصالية التضاد .. بالندى تتصدى الشاعرة بلقيس خالد

للرمل بكل تنويعاته الإيحائية.والشاعرة بلقيس تعي ..لايتم ذلك من دون تصنيع فجرا يليق بالندى (لأكون ندية..اصنع فجرا)..كما أعلنت بلقيس في مقتبس كتابها الشعري(امرأة من رمل )..لدى الشاعر فرات صالح استوقفنا تشفير المحمول/العاطفي الشعري..فسعينا لتفكيك شفراته..دون إسراف..الشاعر كريم جخيور..في خارج السواد..يدعونا إلى داخل المملكة لتتكشف لنا مسرات أوجاعنا..من خلال الشاعر صبيح عمر نصل إلى الأنا عبر الآخر الذي هو الأنا في اكتماله النموذجي /ألأم العراقية..في مكابداتها الباهظة..في (غيبة )الشاعر عبد الكريم العامري..نرصد

الكاميرا وهي تكتب..ونثبت رأيين في قصيدة(غيبة)..الثاني عبر رسالة شخصية

وصلتني من القاص الراحل يعرب السعيدي...

-3-

حين أقول ..القصيدة...بصرة ..ليس في القول أي نزعة انفصالية...

..البصرة حقيقة أبداعية لا اختلاف على قوة حضورها المبادر دائما في الحراك الثوري والثقافي ..واذا كانت(الدنيا..بصرة)  حسب قول الصحابي الزبير بن العوام

لماذا لا تكون القصيدة ..بصرة ؟! ... بعد تراكم كل هذه المعرفيات التي وجدت في

البصرة ..حاضنتها الحقيقية للإبداع...التراكمات المؤدية إلى كيفيات تجاوز معرفي ..

على المستوى الشعري..ارتأينا التعايش السلمي بين ألأجيال..البصرية

والأسماء الشعرية  الغائبة هنا ..هي موجودة في مخطوطة تنظر

لكنني هنا راعيت .. الحد المسموح للنشر

وهو حد اشترطت أنا على نفسي....ولا يسعني  الا أن أتقدم بشكري وتقديري

لكل الأيادي البيض ..وراء اصدار هذا الكتاب الذي هو القسم ألأول من الكتاب الثاني من الجزء الثاني من(ألأذن العصية واللسان المقطوع) الصادر عن دار الينابيع/دمشق/2009

                                                    مقداد

                                                                  شباط/2011

                                                                  بريهة/ العشار

                                                                  البصرة

  

من شعرية الإنشاد ..الى النقش البصري

طواف سردي ..حول قصيدة النثر

                                

الورقة النقدية المشاركة  في(ملتقى قصيدة النثر ألأول في العراق/ من 23-25/12/2010)..تحت شعار

(قصيدة النثر رهان الشعر العربي الحديث)

أقامته جامعة البصرة  بالتعاون مع إتحاد أدباء البصرة

  

الى مجلة (الكلمة)....

 الى دورها الريادي في الدفاع عن قصيدة النثر

أهدي ورقتي هذه...

اضاءة...

فجر القصيدة الحداثية العربية ،هو صهيلها العراقي ألأول وألأجمل

في برية الحداثة العذراء،حداثة شعرية عراقية منبثقة من وعي حداثي اجتماعي ثوري شامل..

يومها لم يكن الشاعر،يتأمل في ألأحداث،بل كان يسهم فعليا في التغير وبجسده كله،في مرحلة أجتماعية اتفق الجميع على تسميتها

مرحلة التحرر الوطني.

مما دفع بناقد أكاديمي كبير مثل الدكتور احسان عباس،في عام 1955..أن يكتب كتابا عن الشاعر الشاب عبد الوهاب البياتي...

وحين يسأل عن ذلك بعد أكثر من أربعين عاما ،يجيب:

(كتابي عن البياتي لم يكن دفاعا عن شاعر معين بقدر ماكان مناصرة لتصور جديد عن الشعر،ودعما لما يدعى  ب(الحداثة الشعرية)التي لامعنى لها ان لم ترتبط بحداثة اجتماعية.

هكذا يجيب الناقد الكبير احسان عباس - طيب الله ثراه -

*محاورة اجراها معه فيصل دراج ومريد البرغوثي

 

 مجلة الكرمل/ ربيع1996

 

مقداد مسعود


التعليقات

الاسم: مقداد مسعود
التاريخ: 05/04/2012 18:18:27
أخي العزيز فراس حمودي الحربي
تحية بحجم طيبتك
ممتن لك ولمشاعرك الناصعة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 03/04/2012 12:55:14
مقداد مسعود

............... ///// سيدي الكريم لك وابداعك الرقي والاباع دمت سالما

تحياتي فراس حمودي الحربي ................................. سفير النوايا الحسنة




5000