..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الانتماء

 اعرف عائلة شأ نها الكرم والغيرة... الطيبة فيها طبع , وحب ال البيت هدف سامي , وشعائر الحسين مطلب دائم التنفيذ . تمتاز تلك العائلة بعادة مستديمة هي الطبخ وتوزيع الطعام في اليوم العاشر من محرم...!

عاما ضاق الأمر بتلك العائلة ويبدوان العادة ستنكسر والبركة ستنحسر..؟ هذا مادار في خلد الحاج شنو رب تلك العائلة. فضاقت الدنيا في عينه وكاد يخرج من ملابسه غيضا وغضبا...!!؟..جاء ذات اليوم ولده عبد الباري فرحا بسيارته الجديدة التي اشتراها حديثا بسعر معقول ليبشر والده بهذا الخبر السعيد ليشاركه الفرحة...؟! بادره التحية فردها الحاج شنو بحسرة عميقة وترقرقت عيناه بالدموع ....!!!؟؟...ادرك عبد الباري الموقف في الحال وركب سيارته دون ان ينطق بكلمة وتوجه الى بيت صاحب السيارة ليعيدها اليه ويسترجع نقوده حتى و لو خسر جزأ من المبلغ ...!!؟؟..

عندما وصل عبد الباري بيت صاحب السيارة وقبل ان يطرق الباب بادره شخص غريب السلام كان منتظرا قرب الباب..!!.. والذي ادهش عبد الباري ان ذلك الشخص يعرف كل شيء عن الموقف وبدون مقدمات عرض هذا الرجل شرا ء السيارة بنفس المبلغ الاصلي مع زيادة معقولة, كانت كافيه لتنفيذ العادة الحسينية لهذه السنة...؟؟!!

استلم عبد الباري المبلغ من الرجل الغريب في ذهول مطبق وكأنه في حلم من ما حصل ...!!؟؟....لكن هذه المواقف ليس غريبة من اهل البيت وكراماتهم....!!!؟...عاد عبد الباري بعد ان افاق من ذهوله ليمسح دمعتة وليزرع بدلها ابتسامة وفرحة غامرة في قلبه و قلب والده هذا الرجل الطيب..! وجرى الامر ووقف الحاج شنو كالعادة بين القدور يوزع الاوامر على الطباخين وابناءه...!! ووزع الطعام في سبيل الله وحلت البركة....!!

 

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات




5000