.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أشعل شمعة بدلا ًمن أن تلعن الظلام !

غازي الجبوري

إعتاد الناس العاجزون عن تقديم شيئا نافعا لمجتمعاتهم أن يلجأوا إلى كيل الانتقادات التي غالبا ما تكون لاذعة وقد تتضمن أحيانا سبا وشتما واستخدام ألفاظا نابية واتهامات مختلفة إلى نظرائهم وأقرانهم أو إلى أعمالهم وإنجازاتهم دون أن يقدموا البدائل الأفضل . إن هذه الظاهرة تكاد تكون متفشية في جميع دول العالم تقريبا ولكنها في بلاد العرب والمسلمين أكثر اتساعا ً وقسوة ً ولا سيما لدى السياسيين .

إن السبب الأكثر قبولا لتعليل مثل هذه الظاهرة هو العجز الفكري فضلا على ضعف أو انعدام الوازع الأخلاقي وهو ما يقلب التنافس السياسي من الوضع المعول عليه إلى صراع حاد يصل في أحيان كثيرة إلى درجة الاقتتال الدامي لضمان الفوز بالسلطة فينعكس ذلك سلبا على حياة المواطن ويؤخر عجلة التقدم قرونا طويلة وليس سنوات فحسب .

فنجد مثلا معظم الأنظمة السياسية التي تصل إلى السلطة عن طريق الانقلابات العسكرية ليس لها شاغل سوى التهجم على الأنظمة السابقة كما نجد الأحزاب والكتل السياسية في الدول التي تبيح التعددية الحزبية ليس لديها ما تقدمه لشعوبها لكسب تأييدها سوى التهجم على الأحزاب والكتل الأخرى المنافسة وكيل سيل من الاتهامات لها . إننا نعتقد أن مثل هذه الأساليب ليست إلا نوع من الأساليب الرخيصة التي إن دلت على شيء إنما تدل على افتقار هذه الأحزاب والكتل إلى الرؤية الصحيحة والفكرة القادرة على وضع برنامج سياسي ناضج قادر على أن يؤثر ايجابيا على الشعب ويستقطب     أبناءه للالتفاف حول الحزب أو الكتلة .

لذا فإننا ندعو الأحزاب والكتل السياسية في الوطن العربي إلى إعادة النظر في برامجها وخطاباتها السياسية القاصرة والتفكير بتحديثها وتحسينها وعرضها في السوق السياسية لتتنافس مع العروض السياسية الأخرى كما يحصل في أسواق البضائع والسلع لان تقديم السلعة الأفضل التي تنال إعجاب المستهلك هي التي تضمن الأرباح الكبيرة والأكيدة ففي ميدان التنافس تتوارى السلع الرديئة وتحل السلع ذات الجودة العالية محلها دون الحاجة لذكر مساويء وسلبيات السلع المنافسة.

إن هذا الإجراء في تقديرنا هو الإجراء الكفيل بحل معظم إن لم يكن جميع الإشكاليات السياسية في مجتمعاتنا لأنه يصحح اتجاه القوى الفاعلة في المجتمع باتجاه خدمته وفق قانون محصلة القوى المعروف في الفيزياء حيث تساوي المحصلة حاصل جمعها عندما تكون متجهة باتجاه واحد فيما تضمحل هذه المحصلة كلما اختلفت الاتجاهات لأنه عند ذلك لا تساوي المحصلة سوى حاصل طرح الصغيرة من الكبيرة فيذهب الفرق هباءا ًمنثورا . وصدق من قال

 :"أشعل شمعة بدلا من أن تلعن الظلام"

 

غازي الجبوري


التعليقات

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 2008-01-07 05:45:35
حياك الله استاذ غازي فعلا ان نشعل شمعة بدلا من نلعن الظلام هذا هو المطلوب لكن من يعي هذا الموضوع المشكلة كل الانظمة العربية وفي العراق لاتجيد غير الثرثرة




5000