.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بـين ظُلْمتيـن

محمود محمد أسد

حطَّ النهارُ رحالَهُ

فوق البلادِ الغافية.

طرق النوافذَ

حاورَ الأحياءَ والأمواتَ

لكنْ لم يجدْ مَنْ راقَبَه ..

من بعد ذلك جاءَهم في غفلةٍ

حملَ الضياءَ إلى سرابِ الحلمِ

ألْهَبَ كفَّهُ ،

فرأى الأغاني في الدروبِ تلاحقُهْ ..

وكذا الشعاراتُ الرصينةُ

في الزوايا والحواري تمضغُه ..

لم يقرأ الأسماءَ

لم يحفظْ عناوين الصحفْ

نسيَ المدارسَ والمعابدَ

ما تبقّى من حكايا أمِّهِ ..

كلُّ الذي في ذهنِهِ

أنَّ الزمانَ يخاتلُهْ ..

سَمِعَ الحجارةَ بل رآها

تجمعُ الأذكارَ والشطّارَ

تدعوهم ، وأذنُ القومِ عنها شارده ..

هي لفحةٌ مِنْ بعدها لم تبقَ فينا ذاكره ..

سنةٌ يشحُّ النفطُ فيها ، والمياهُ

إلى الضياعِ مهاجره.

سنةٌ مضَتْ ..

سنةٌ أتتْ . والحالُ سهمٌ

والحصارُ على النفوسِ الحائره ..

لم تنقطعْ قنواتُ شدوي

فالخصورُ عجينةٌ

والجالسونَ على الصدورِ فيالقٌ

وعلى البطالةِ دُرِّبوا ..

هي لحظةٌ سَلَبَ الزمانُ

قديمُهُ وحديثُهُ عبقَ الندى

من ثغرها

هي قصَّةٌ لا تشتهيها الأدمعُ ..

قد غُرِّبتْ فاستعذبَتْ

وجعَ الجفونِ

وقبَّلَتْ يدَ قاتلي ..

وأتى النهارُ محمَّلاً بالماءِ

والخيراتِ ،

جاءَ بمائِهِ ورياحِهِ وشموسِهِ ..

واللّيْلُ فينا رابضٌ مُتكبِّرُ ..

بينَ الدموعِ وبين أحلامي

يبثُّ مخافره ..

قد جاءَنا بعد الضحى ..

والرملُ يعبَثُ بالجيادِ

وخيلُنا في غرفةِ التبريدِ

نامَتْ . كبِّلَتْ برجالها ،

عقم الرجولةِ شاهرٌ إفلاسَهُ ،

جرِّدْ حُسامَكَ فالسفينةُ ثقّبَتْ

جرِّدْ غيابَك فالدروبُ توعَّكتْ

والسَّاهرون على العروشِ تغيَّبوا .

هُمْ في البلاهةِ والعقوق تصلَّبوا ..

جرِّدْ يراعَكَ فالمرافىءُ أغلقت

أحلامها واستعذبَتْ وأد الندى ..

والصَّمْتُ جيشٌ عاطِلٌ

والرابضون على المقابرِ

حزنهمْ مُتَرَهِّلُ ..

والزاحفاتُ إلى الموائدِ وجبةٌ ملغومة

سكنتْ جفونَ الذاكره .

أيقظْ بريقَ مشاعركْ

فالثلجُ غاب بياضُهُ

وتعطَّلَتْ لغةُ الهوى

في لجَّةِ الأشواقِ أمسَتْ مقبره .

اقرأ عليَّ بيانكمْ

واشهدْ بأنّي غاضِبٌ

أشهِدْ عليَّ رجالكمْ

قل للورى : إنَّ البيانَ معاندٌ لاينثني

واشهدْ بأنّي كافرٌ

بالأدعياءِ الأوصياءِ

وبالنخبْ ..

إنِّي فتحتُ حقائبي ودفاتري

منذا رآها تزهقُ ؟

لم يبقَ طيرٌ في الحدائقِ ، قد أتاها الأحمقُ ..

أشهِدْ علينا فالسماءُ تثاءَبَتْ

والأرضُ نامَ رجالها

والحربُ أزكتْ بُؤسَها

أين السؤالُ إذا أتانا

موكبُ الأحزانِ

يعزف للمُدى ؟ !

كيف الجوابُ ونارُ مَنْ حاوَرْتُهمْ

مدَّتْ إليَّ ظلامها وظلالها

راحَتْ تفتِّتُ باللَّظى

أخبارنا

هلاَّ قرأْتَ مواجعي

فاشهدْ أمامَ الربِّ

أنَّكَ قاتلي ..

فاشهدْ أمامَ الربِّ

أنّكَ قاتلي ...

 

محمود محمد أسد


التعليقات




5000