..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الــبــيـــت ام الوطــن ... ؟؟!!

استغربت كثيرا من القرار الذي اتخذه الاستاذ احمد, زميلي في المدرسة وصديقي الوحيد,من انه سيبيع بيته الوحيد الذي يملكه والذي ياويه وعائلته الكبيرة المؤلفة من سبعة افراد: زوجته واخته وا ولأده الاربعة ويهاجر خارج البلد للبحث عن عمل, وبدا  قراره غريبا جدا..!!؟؟

حاولت استيضاح الأمر فلم افلح بسبب مراوغتة في الاجابة . الححت  في السؤال فأحرجته كثيرا, فاغرورقت عيناه بالدموع وخنقته العبرة ووضع راسه بين يديه لبرهة من الزمن مع صمت مطبق ثم نطق بكلمات نصف باكية محملة بألم  وثقل المسؤولية وانحراف الايام ولهب الفقر والعوز الذي لا يرحم:

 واخيرا قال :

" اخي لقد ادميت قلبي بأسئلتك الملحة .. الا تخاف الله ؟؟!! انت لا تدري ان اولادي حرموا من وجبة الفطور  وقد قسمتهم  مجموعات  لكل يوم مجموعة , تفطر وينتظر البقية دورهم لليوم التالي ...اما انا ووالدتهم فقد حذفنا هذه الوجبة من جدول طعامنا تماما....؟؟!!! "

"هل سمعت يوما ان عائلة تعيش على هذا النحو.. ؟؟!!! الراتب ينتهي في الاسبوع الاول من الشهر والاسابيع الباقية نقتصد بنصف الكمية التي تصرفها لنا وزارة التجارة والنصف الاخر نبيعة لتمشية بعض ايام الشهر و طبعا هذا لا يكفي فأضطررت لبيع اغراض بيتي و ملابسي وفراشي  حتى الثلاجة هي اخر حاجة بعتها الشهر المنصرم ولم يبقى لدي سوى جدران البيت فماذا افعل بها  اذا بات افراد عائلتي بلا طعام...؟؟!!"

تحسرت ونزلت دموعي دون ان احس بذلك وتمنيت لو اني لم اسأله !!..جمدت الاجابة في صدري وحشرت الكلمات في حنجرتي فصارعت نفسي حتى  انطقها :

"لا تهتم يا أخي .... الله كريم..؟!".قلت ذلك وانا اهم بمسح دموعي.

 استطرد الاستاذ احمد قائلا :

"هل لديك الان أي اعتراض على بيع بيتي وسفري خارج العراق للبحث عن عمل بعد ما سمعت قصتي وعرفت حالتي وكشفت لك اوراقي و كل  شيْ عن حياتي اليومية ...!!؟؟" ساد الصمت بيننا وترك الامر للعبرات والدموع..والحسرات المتلاحقتة من الطرفين....جاهدت كثيرا كي اسأله:

" هل  لديك مصائب اخرى يا ابا شهاب؟؟؟!! " فهز الاستاذ احمد راسه بالايجاب ثم قال بحرقة قلب وبكلمات تكاد ان تكون عبرات متقطعة اشبه بالبكاء:

"اتدري ان ولدي شهاب في المرحلة الاعدادية المنتهية ويدرس كل يوم حتى الفجر وانا انظر اليه وقلبي يتقطع.....؟؟؟!!"

اتدري لماذا؟؟؟ " اجبت......." كلا والله ؟؟ "  وانتابني الفضول لمعرفة السبب..؟؟ فأستطرد قائلا:

"اراه  وهو يفترش الارض و يتغذى على كسرات الخبز اليابس فقط  في كل وجبة من الوجبات الثلاث التي تتناولها حتى الحيونات  وانت تعلم ان هذا شاب ويحتاج الى غذاء وملابس...؟؟!! اتدري انه لم يلبس شيئا جديدا منذ ثلاثة سنوات...؟؟!!"........وجذب انة طويلة  وحسرة عميقة تنم عن الم دفين وحمل تنوء منه الجبال ثم قال: 

" يا اخي اتركني.....رجاءا ولا تسأل عن احوالي لأن سؤالك يفتح جروحا كثيرة ويوقظ  سكاكين العوز لتمزق ما بقي مني "..........فسكت...!!

و افترقنا ذاك اليوم وانا اجر نفسي نحو البيت  ولم استطع الاكل او النوم تلك الليلة من هول ما سمعت....؟!.

وبعد اسبوع سمعت ان استاذ احمد قد باع البيت وأنتقل الى محلة اخرى وسكن و عائلته بالايجار ثم هاجر خارج القطر للبحث عن عمل لتسديد ديون مسؤليته التي باتت تكبر وتتسع كل يوم .

لم اسمع اخباره بعد ذلك اليوم لاني صرت اخاف لقائه من هول ما اسمع منه و ضلت ورؤيته تترائى لي و تذكرني بأقصى درجات القساوة لهذه الدنيا  العجيبة التي تذل الشريف ..وترفع الكسيف....!!!؟؟

هكذا هو حالنا  دائما  بين مغترب ومهاجر ومعتقل و شهيد وباتت تلك المفردات تعيش معنا كل يوم ونسمعها عندما نفتقد احدا قد غاب عنا........عاش ابناء البلد  سباق الموت والحياة وتحملوا كل انواع الظلم...ومارسوا الدفاع المستمر عن انفسهم و عوئلهم من افات الفقر والجوع والعوز والانحراف............ اما اللصوص وذوي النفوس الضعيفة يتمتعوا بثروات البلد ويبذرونها على تنمية ارصدتهم في البنوك و لهوهم وسهراتهم ومجونهم  مع بنات الهوى  .....!!

عبد الرزاق عوده الغالبي


التعليقات

الاسم: عبد المحسن عوده حسين الغالـبـي -أخـوك الـصـغـيـر من لـنـدن
التاريخ: 29/03/2012 13:39:54
عزيـزي رزاق

قرأت مقالتك هـذه و زادتني بـكـاء على بـكـائـي الـذي طـال 28 سـنـه
و فرحت لأنك إخترت الكتابه للتعبير عن وجع العراق الذي طال و لا يبدو انه سينتهي

و أنا أيضا إخترت الكتابه وكتبت ثلاث روايات بالإنجليزيه (لم تنشر بعـد) و روايه بالعربيه أسميتها (أرض الكرب و البلاء) حاول سؤال جليل عنهـا

تحياتي و قبلاتي لك و عبرك العائله فردا فردا

أخوك حـسـونـــي
الذي بــكـى عـليـك أعـوام طويـلـه




5000