..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


* قبـرٌ مـن مـاء ٍ *

سعدي عبد الكريم

( 1 )

نحفر ُ في الماء ِ قبرا ً

نواري ( الشاعر ) فيه

نبني فوق القبر ِ مدينة

نعمر ُ على شاطئها

حيـا ً للنوح ِ

وعند َ القبر ِ

نقيم ُعـُرسا ً لرفاته !!!

 

( 2 )

 

الليلة ُ 000

تكشف ُ ( القصيدة )

عن شعرها

عن جسدها

عن عريها

تتبرج ُ للغرباء ِ

احتفاءا ً ...

بموت الشعراء

ورحيل ِ الفقراء ِ

 

( 3 )

 

( الشاعر ُ) ...

ما زال يحلم بالزهو

ملأ عينيه ِ ينام

فجأة !!!

سَقطتْ في وحل ِ البؤس ِ

في بون ِ البغضاء

هذي ( القصيدة ) العصماء

عطرك ِ فاح َ هذا المساء ِ

.. نعشق حد الموت

هذي المنحوتة ِ الخرساء

نمزقها دون مبالاة

نواريها خلف الخمر

نثمل ُ حد النشوة

داخل الحانات ِ البلهاء ِ

وكالمجانين ...

نحتسي فوق قبر ( القصيدة )

كأس النشوة الاولى

أغلب ُ الظن ِ ؟!

أن الليل هو القاتل

والضوء هو المقتول !!

 

 

( 4 )

 

 

نصلي حين تغادرنا الشمس

نحفر قبرا ً للشعراء الاحياء ِ

ننشأ جيلا ً من الشعراء الاموات

.. صوت ُ القبرة ِ يعلو

والبوم ُ تحط ُ عليه

والشِـعر ُ ... ِ

هو الشؤم المحلق فوق القبر ِ

ليعلن موت َ الفقراء ِ

والسادة الشعراء ِ

نحفر ُ قبرا ً للحب ِ

ونواري ( القصيدة ) فيه

 

 

 

( 5 )

 

لـِم َ قتلوا الشاعر َ ؟!

واغتالوا الحرف َ

وجاءوا بكل وشاة ِ الكون ِ

لنبش ِ القبر ِ

ونهب السر ِ

أولأنك َ لا تعرف معنى الموت ِ

ومعنى الذلة ِ

ولأنك لا تحيا

دون الحب ِ

ودون البوح ِ

قتلوك َ بسيف الاميين َ

ليبرأوا من دمك َ

ها أنا ذا أرى !!!

ومضة َ معاولهم تلمع ُ في الشمس ِ

يحفرون قبرا ً من ماء ٍ

ثم ...

يواروا ( الشاعرَ ) فيه

 

 

 

سعدي عبد الكريم


التعليقات

الاسم: ياسمينة حسيبي
التاريخ: 21/03/2012 21:23:25
"والليل هو القاتل... والضوء هو المقتول"
ايها المبدع : وضعت الاصبع على الجرح الدامي، فأدمى اكثر.
ما كان موت القصيدة بدعة "في دينهم".. بل سنة الحياة ...
وما كان اغتيال الحرف شائعة "بينهم" بل يقينا مثل غيمة سوداء في سماء صافية
تحتضر الحروف في كل نكبة زمانية و مكانية دون الحاجة للرصاص والبندقية..
انهم يردمونها " في الماء"... حتى لا تشتعل فينا ضياءا..
سلم القلم وصاحب القلم
تقبل مروري وتحياتي استاذ سعدي عبد الكريم..

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 21/03/2012 21:07:26
نحتسي فوق قبر ( القصيدة )

كأس النشوة الاولى

أغلب ُ الظن ِ ؟!

أن الليل هو القاتل

والضوء هو المقتول !!

الاديب الكبير سعدي عبد الكريم
الحمدلله على سلامتك اولا
الله ما اجمل ما سطرت من ابداع وجمال
سلمت استاذنا وسلمت حروفك الراقية
تحياتي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 21/03/2012 18:27:10
لـِم َ قتلوا الشاعر َ ؟!

واغتالوا الحرف َ

وجاءوا بكل وشاة ِ الكون ِ

لنبش ِ القبر ِ

ونهب السر ِ

أولأنك َ لا تعرف معنى الموت ِ

ومعنى الذلة ِ

ولأنك لا تحيا

دون الحب ِ

ودون البوح ِ

قتلوك َ بسيف الاميين َ

ليبرأوا من دمك َ

ها أنا ذا أرى !!!

ومضة َ معاولهم تلمع ُ في الشمس ِ

يحفرون قبرا ً من ماء ٍ

ثم ...

يواروا ( الشاعرَ ) فيه





----------------
انه قدر الشعراء صديقي الجميل سعدي
كل الحب

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 21/03/2012 18:20:44
روعه كهربائيه
اسمى الدهشه لهذا النص الجميل
دمت اخى لهذا الابداع
الكبير

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 21/03/2012 16:52:18
الاعلامي الباهر
اخي وصديقي الجميل
الاستاذ عبد الكريم ياسر

ليس هناك ثمة ما اضيفه .. سوى ان اقول .. هذا من دماثة خلقك ايها الرائع .. ومن ذوقك الباهر على الدوام ..

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 21/03/2012 16:03:13
في كل المهن هناك نظام ثابت خاص بأنهاء الخدمة ( التقاعد ) ومع ان الادب ليس بمهنة كونهموهبة ربانية الا انهه يعتبر في يومنا هذا مهنة يسترزق منها الاديب الذي لا يمكن له ان يتقاعد بل يجدد ويتجدد في كل يوم كما هو حال الرائع المبدع الناقد الاديب صديقي العزيز سعدي عبد الكريم مبارك لك هذا الابداع
تقبل تحياتي
عبد الكريم ياسر




5000