هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دلالة الألوان في الذاکرة الشعبية

رسول بلاوي

اللون من أهم وأجمل ظواهر الطبیعة لما یشتمل علیه من شتى الدلالات الفنیة، الدینیة، النفسیة، الاجتماعیة، الرمزیة والاسطوریة.
   يبرز اللون کعنصر من أهم عناصر الجمال التي نهتم بها في حياتنا، و علی الرغم من تعدد الألوان المحيطة بنا التي تزخر بها الحياة من ألوان طبيعية متمثلة في الأزهار و النباتات و الحيوانات و السماء و الأرض و البحار إلا أن الإنسان لم يقنع بهذه الألوان و أضاف إليها من فنه و علمه الکثير من الألوان (حبيبب، 1999م: ص 121).
    ولكل لون معنى نفسیا یتكون نتیجة لتأثیره الفیزیولوجی على الانسان. یقال أن الوقت یمضی بسرعة تحت أشعة خضراء ویمضی ببطء تحت أشعة حمراء، فاللون الأخضر لون هادئ، ومریح للأعصاب مما یشعر بمرور الوقت ضعیفا وأما اللون الأحمر فمشهور بأنه لون مثیر ومهیج ومقلق ویؤدی الى الشعور بالملل مما یجعل المرء یشعر بأن الوقت لا یمضی.

    تلعب البيئة و المکان بانفتاحاتهما الطبيعية و الرمزية و الثقافية و التاريخية و الاجتماعية و الفلسفية و الأسطورية دوراً مهماً في تحديد الدلالة و إشاعتها و توسيع حدود تداوليتها (جواد، 2009م: ص 43).

  تتخذ الألوان أحياناً دلالات غير الدلالات المتعارف عليها بين الناس فترمز الی دلالات تُفهَم من سياق الکلام. علی سبيل المثال اللون الأصفر يدلّ علی الخريف و الحزن و الموت و القحط و البؤس و الذبول و الألم و الشحوب و الانقباض، و الأحمر يشير الی الشهوة و النشوة والثورة و التمرد و الحرکة و الحياة الصاخبة و الغضب و الانتقام و القسوة، و الأبيض يرمز الی الصفاء و الغبطة و النقاء و العفاف و السلم، و الأسود عکس ذلک يوحي بالحزن و الخطيئة و الظلام و القساوة، و الأخضر عنوان انبثاق الحياة و الصحة يرمز الی الکون و الطبيعة و الربيع و المرح و السرور و الشباب. و الأزرق يشير الی الهدوء و السکينة و العالم الذي لا يعرف الحدود (اليافي، 2008م: صص 179و 180).

و في الاوساط الشعبية فقد استخدم الجمهور هذه الألوان بدلالات و إيحاءات جديدة تشيء بإدراکهم و فهمهم العميق للألوان، نورد بعضها في ما يلي:

اللون الأبيض:

يقولون: فلان ثوبه أبيض کناية عن القلب الأبيض و الطاهر، و يعنون بذلك طهارة قلبه و نقاءه.. فاللون الأبيض «رمز للصفاء، و نقاء السريرة، و الهدوء و الأمل، محبّ الخير و البساطة في الحياة و عدم التقيّد و التکلّف» (عبو ، 1982م: ص137).

و يقولون في اللهجة: راية الله بيضا و يعنون بذلک النجاح و السلامة و التعافي. 

وفي العصور القديمة کان اللون الأبيض مقدساً و مقصوراً علی آلهة الرومان، و کان يضحی له بحيوانات بيضاء، و عند المسيحين عادة ما يرمز للمسيح بثوب أبيض دليلاً علی الصفاء و النقاء و الخلو من الدنس، و في مصر القديمة کان الفرعون يرتدي تاجاً أبيض ليرمز لسيطرته علی مصر العليا مما يشير الی انها کانت تعيش بسلام و طمأنينة.. (عمر، 1997م: ص 163).

اللون الأسود:

يقولون: فلان قلبه أسود و يعنون بذلک حقده و خباثته، کما يستخدمون اللون الأسود للدلالة علی سوء الحظ و التعاسة و الحزن، فيقولون: يوم الأسود و قسمة سودا. فالأسود لون سلبي يدل علی العدمية و الفناء و لذلک يقولون في السياق ذاته و الرؤية ذاتها "سودا ابوجه العدو". ورد اللون الأسود سبع مرات فی القرآن الكریم، بعضها تمثل الكفر والأرتداد والعصیان والتكذیب، فسواد الوجه یرمز الى سواد الروح وتلوثها تمثل وتجسم فی وجوههم، لأن الوجه مرآة الروح ولا یخفى ما فی الروح من الحالات:
((ترى الذین كذبوا على الله وجوههم مسودة)) الزمر/ 60.
((یوم تبیض وجوه وتسود وجوه فأما الذین أسودت وجوههم أكفرتم بعد ایمانكم)) آل عمران، 106.
و أحيانا يقصدون بالأسود الجناية التي يرتکبها الإنسان فعندئذٍ تتخلّی عنه العشيرة انطلاقاً من مبدأ "السودا عله راعيهه".

 

اللون الأزرق:

يقولون فلان "شيطان أزرگ" أو "عدو أزرگ" لشدّة خباثته و مکره و حيلته.

کره العرب اللون الأزرق، و العيون الزرقاء فاتهموا أصحابها بالکذب و اللؤم و الشر (الحطاب،2003م: ص 85). فقد عرف العرب القدامی اللون الأزرق في عيون الغزاة الروم و کان اللون الأزرق في العيون علامة فارقة للأعجمي الرومي حتی قيل عن شديد العداوة "إنه عدو أزرق" (الأندلسي، 1995م:ص 56) و يقال في العدو (هو أزرق العين، و إن لم تکن زرقاء).

و البعض يقولون "الأزرق" کنايةً عن الله سبحانه و تعالی انطلاقاً من لون السماء الأزرق.

 

اللون الأصفر:

يقولون: فلان وجهه أصفر للدلالة علی المرض و الشحوب، ربما الدلالة هذه ترتبط بالخریف وموت الطبیعة والصحارى الجافة.  و اللون الأصفر يحمل دلالة سلبيّة فهو «لون المرض و الانقباض. و لقد يرتبط اللون الأصفر بالحزن و التبرُّم من الحياة و التحفُّز نحو عالمٍ أطهر» (کرم، 1949م: ص 94)

 

اللون الأحمر:

يقولون: ظهر الحَمَر للدلالة علی وهج الشمس و الحرارة و الوضوح التام. يعد اللون الأحمر من اوائل الألوان التي عرفها الإنسان في الطبيعة، "فهو من الألوان الساخنة المستمدة من وهج الشمس و اشتعال النار و الحرارة الشديدة و هو من أطول الموجات الضوئية" (عمر، 1997م: ص 201).

و يقولون "موت أحمر" للدلالة علی شدة الموت لإرتباطه بإراقة الدم و العنف. يرمز الأحمر في الديانات الغربية الی التضحيات في سبيل المبدأ و الدين، و هو رمز لجهنم في کثير من الديانات، و يرمز اللون الأحمر عند الهندوس الی الحياة و البهجة، له علاقة بالدم عند ولادة الطفل و تدفق الدماء و بعض القابئل تلطخ المولود بالدم حتی يکون له فرصة في العيش مدة طويلة (القرعان، 1984م: صص 128-124).

المصادر:

القرآن الکريم

الأندلسي، ابن عبد ربه (1995م): العقد الفريد، ج3، بيروت، دار الفکر.

جواد، فاتن عبدالجبار (2009م): اللون لعبة سيميائية / بحث إجرائي في تشکيل المعنی الشعري، عمان، دار مجدلاوي للنشر و التوزيع.

حبيب، پروين (1999م): تقنيّات التعبير في شعر نزار قبّاني، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، ط1.

الحطاب، محمد جميل،ا لعيون في الشعر العربي، دمشق، مؤسسة علاء الدين للطباعة و التوزيع، ط3.

عبو، فرج (1982م): علم عناصر اللون، إيطاليا، ميلانو، دار دکفن، ج2.

عمر، احمد مختار (1997م): اللغة و اللون، القاهرة، علام الکتب، ط2.

القرعان، فايز عارف سليمان (1984م): الوشم و الوشي في الشعر الجاهلي، رسالة جامعية، جامعة اليرموک.

کرم، أنطوان غطّاس (1949م): الرمزيّة و الأدب العربي الحديث، بيروت، دار الکشّاف.

اليافي، نعيم (2008م): تطور الصورة الفنية في الشعر العربي الحديث، ط1، دمشق، صفحات للدراسات و النشر.

رسول بلاوي


التعليقات

الاسم: أمينة الفردان
التاريخ: 2015-06-08 02:07:31
السيد رسول بلاوي ، تحية طيبة وبعد ..
السلام عليكم ورحمة الله ، أشكرك بداية على إثراء موضوع اللون ودلالته ، أنا باحثة وكاتبة بحرينية لي كتاب عنوانه رمزية الألوان ، فإذا ممكن أعتمد هذا الموضوع كمرجع في بحثي ، لكن أرجوا أن تفيدني بالتفاصيل حول إسم كتابك أو المجلة التي نشرت فيه هذا البحث ، والبلد ، والسنة .. الخ .
ولكم جزيل الشكر والامتنان
أمينة الفردان
8/ 6/ 2015

الاسم: ثريا
التاريخ: 2013-07-13 11:48:09
أشكر الأستاذ الأخ رسول على هذا المقال المفيد الذي أصّل به لدلالات الألوان مبتعداً عن تلك القراءات العشوائية التي توهم المتلقي بعلميتها.

الاسم: مؤمل حسن
التاريخ: 2013-04-26 08:43:31
ممكن دلالات اللون البرتقالي

الاسم: العراق
التاريخ: 2012-03-15 06:42:19
قراءة مفيدة تحية للكاتب




5000