..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لا أمل في البقاء

جميل حسين الساعدي

   كشفتُ خداعك هذا المســـــــــاء                  ومزّقتُ عن وجهك الأقنعــه ْ

 

  لهذا نويتُ الرحيلَ غـــــــــــــــدا                   نويتُ التعلّق بالأشرعـــــه ْ

 

  فلا ترغميني على الانتظـــــــار                    فإنّ انتظاري بلا منفعــــــه ْ

 

  فهات ِ الحقيبـــــــةَ َ آن َ الأوانُ                     لأنْ أختم َ القصة َ المفجعــه ْ

 

  ولا تأملـــــــي أن يعــودَ الفؤادُ                     الى المستحيل ِ الذي ودّعــه ْ

 

   فثوري زوابع َ مجنونـــــــــة ً                     فلنْ أخفضَ الرأسَ للزوبعـه ْ

 

  ودمع العون الذي تسكبيــــــــن                    رخيصٌ لديّ فما  أضيعـــــهْ

 

  فمن كان َ في الحبّ يجري الدموع             دموع التماسيح لن تخدعـــــــهْ  

 

  لقد كشفَ القلبُ كـــذب َ الدموع ِ                وزيف َ المساحيق ِ والأقنعــــهْ

 

  نويتُ الرحيلَ ولـــــن يستطيعَ                   توسّل ُ عينيك ِ أن يمنعــــــــــهْ

 

  فما أمــل ٌ فــي البقاء ِ هنــــــا                   يعيــــــدُ الى القلب ِ ما ضيَّعــه ْ

 

  فلن تخرج َ الريحُ عنْ طبْعها                     وتأتي بما تحلمُ الأشرعـــــــــهْ

 

  غـــداً سأودّعُ هـــــذا المكان َ                   وحبّي العقيم َ وحزني معــــــــهْ

 

  أسافرُ أبذعُ كوني الجميـــــل َ                   وأغرقُ في نشوتي المبدعــــــهْ

 

  وأرسمُ كالنهـــر ِ خط َّ المسير                  وليس َ سوى الحبّ منْ أمتعــــهْ

 

 

 

 

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 14/03/2012 00:01:29
عزيزتي الرائعة ضحى المؤمن, تلمست في كلماتك الصدق, لذا فهي كلمات لها مصداقيتها, التي اعتزّ بها, وهي تعني بالنسبة لي الكثير, وهي في نفس الوقت تصبّ في ذلك الزخم من البواعث, التي تدفعني على طريق التغني ـ و بطريقتي الخاصة بالحبّ والجمال وتقديس القيم التي تصونهما وتهب لهما الاستمرارية والخلود. سررت جدا لمرورك الكريم

تقديري مع الشكر

الاسم: ضحى المؤمن
التاريخ: 13/03/2012 18:01:38


ودمع العون الذي تسكبيــــــــن رخيصٌ لديّ فما أضيعـــــهْ



فمن كان َ في الحبّ يجري الدموع دموع التماسيح لن تخدعـــــــهْ


تألقك ايها العزيز يزيدنا تأملا وترقبا بأبداعاتك المستمره
مع خاص تحياتي ومودتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 13/03/2012 12:47:01
ألان عرفت السر في كوني ساعدك الأيمن ( لأنك يسراوي . تستخدم يدك اليسرى, باللهجة العراقية أعسم). لا عليك شلون تكون عسماوي ... يمناوي, فأنا ساعدك الأيمن. بس شوية كثر الزلاطةمع الدجاج, الأكل يصير لطيف بالألوان الزاهية
يا لك من عامريّ كيف جمعت القطا والنوارس! كيف آلفت بين اليابسة والبحر
مودّتي الكبيرة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 13/03/2012 12:03:52
غـــداً سأودّعُ هـــــذا المكان َ وحبّي العقيم َ وحزني معــــــــهْ



أسافرُ أبذعُ كوني الجميـــــل َ وأغرقُ في نشوتي المبدعــــــهْ

----------
خالص الود والإعجاب بهذه القصيدة - الرونق - وبالساعدي ساعدي الأيمن !!
في قصيدة جديدة أرسلتها للنور قبل ساعة بعنوان : قصائد زيتية ... تحدثتُ فيها أيضاً عن الرحيل ودام رحيلي ورحيلك رحيل القطا والنوارس

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 13/03/2012 10:30:51
الأديبة البهيّة د. هناء القاضي
أشاطرك الرأي تماما. فما أحوجنا اليوم الى عالم يتنفس برئة الحب ويرى بعين الحب ويتكلم بلسان الحب

تقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 13/03/2012 10:26:21
الأديب المبدع الأستاّّّذ عبد الستار نور علي
شكرا لك صديقي العزيزعلى تحسسك الفني وعلى تشخيصك مناحي الجمال فيما تقرأ من كتاباتي برؤياك النقدية الثاقبة. إنّ ما عنيته ( ودمع العيون ),تماما مثلما ذكرت, حيث سقطت الواو بالطباعة سهوا

حبّي وتقديري أيّها العزيز

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 13/03/2012 08:36:09
عيشة لاحب فيها

جدول لا ماء فيه


لابد من لحظة يكون فيها الحسم والقرار.أبدعت.مع التقدير

الاسم: عبد الستار نورعلي
التاريخ: 12/03/2012 22:02:22
الشاعر الرقيق الصديق جميل الساعدي،
حين أدخل عليك محراب شعرك أعرف أني ألج مركباً مناسباً برقة في نهر من لجين وجمال محاط بشاطئين من الخفة وزناً والحلاوة لغة.
ودمع العون الذي تسكبيـن
رخيصٌ لديّ فما أضيعــــهْ
يقيني أنك تقصد (ودمع العيون)
أغبطكم أنت والعامري سامي على مائدتكما الجنية محبة وشعراً وحديث الروح الساري عذباً.
محبتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/03/2012 19:22:53
عزيزتي صاحبة الرقّة والشفافية الأديبة سلوى فرح. الرضا والغضب جاران, يتخاصمان ويتصالحان, لكنّ للجوار دلالاته, التي تتجاوز الرضا والغضب وما يدور في خلدي الجارين


تقديري

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 12/03/2012 19:02:56

كم هو جميل حين يكتب اليك صديق , لا يبغي من كتابته إلا المواساة والتعاطف معك ومشاركتك وجدانيا على طول الطريق الطويل الذي امتلأ بالزهور كما امتلأ بالأشواك .المتألمون بصدق, والمكتوون بنار الحب, سيجدون النجادات في نهاية المطاف في انتظارهم

مودتي الخالصة وشكري للأديب الرائع جواد كاظم اسماعيل

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 12/03/2012 15:41:52
الاديب المرهف صديقي واستاذي جميل حسين الساعدي

كشفتُ خداعك هذا المســـــــــاء ومزّقتُ عن وجهك الأقنعــه ْ



لهذا نويتُ الرحيلَ غـــــــــــــــدا نويتُ التعلّق بالأشرعـــــه ْ



فلا ترغميني على الانتظـــــــار فإنّ انتظاري بلا منفعــــــه ْ

** الفجائعية الحقيقية حين يكون الحب تحت يافطة مع وقف التنفيذ والاقسى ان نتمسك بالاشرعة بعد ان تشتد الريح وتجن الامواج : لكن وربي لا اتمنى لقلبك هذا لانك رقيق كرقة الماء فكيف اسمح لنفسي انا لا انجدك لذا اقول لك دع نجاداتك في ضفة البحر وأستقبل الحياة حبا ايها الصانع له : تقديري ومودتي دوما

الاسم: سلوى فرح
التاريخ: 12/03/2012 15:32:11
فهات ِ الحقيبـــــــةَ َ آن َ الأوانُ لأنْ أختم َ القصة َ المفجعــه ْ



ولا تأملـــــــي أن يعــودَ الفؤادُ الى المستحيل ِ الذي ودّعــه ْ



فثوري زوابع َ مجنونـــــــــة ً فلنْ أخفضَ الرأسَ للزوبعـه ْ

الشاعر المرهف..جميل الساعدي..
كما الموج الثائر يعلو غضبك لتحط على شواطئنا بقصيدة باهرة رائعة ومعبرة..مع فائق تقديري ليراعك الألق.




5000