..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سلسلة: أسماء لن تبرح الذاكرة / ماجد عزيزة

سوزان سامي جميل

سمعت الكثير عنه في أوساط الجالية العراقية في مدينتي تورونتو وهاملتون - كندا. الكل أشاد به وبسمو تفكيره وبساطة روحه وخفه ظله . ظننت بدءً أنهم يبالغون حتى التقيت به بنفسي ؛ فإذا بي أمام رجل ترفرف البسمة على شفتيه والنقاء في قلبه الطيب. أتى ليحضر مهرجانا أقامته رابطتنا ( رابطة دجلة للكتّاب) العام المنصرم وتطوع ليوثق المهرجان فيلماً وصوراً على نفقته الخاصة، وأجاد كعادته في التصوير فهو ذو خبرة طويلة في مجال الصحافة والاعلام والتصوير، كما أنه شارك بقصيدة من الشعر الشعبي لم يُكتب لها أن تُسجل في الشريط الفيلمي لأن من ناب عنه في مراقبة ألة التصوير ساعة قراءته لقصيدته في المهرجان ، فاته أن يدير زر التشغيل ! ابتسم لي ماجد بعذوبة بعد أن اكتشف ما حصل وقال: "لم يحالفني الحظ في تسجيل القائي لقصيدتي، يلّلا خيرها بغيرها" . استأت جداً لما حصل وشعرت بالخجل أمام هذه الشخصية الرائعة، وهمست لنفسي: "هل يعقل أن لازال هناك من يتمتع بهذه الروح الساحرة والطِيبة العالية؟" بعد أيام أرسل لي وعلى عنواني البريدي قرصاً رقمياً موثق فيه المهرجان كله وبتقنية عالية جداً ومرفقاً بعدة نسخ من جريدته نينوى التي تصدر في كندا وقد خصص منها صفحة كاملة عن الخبر بتقرير صوري تفصيلي.

عُرف عن ماجد عزيزة بأنه شعلة لا تتوقف من النشاط والتطلعات لا يضاهيه في ذلك معاونوه حتى الشباب منهم. يتابع أخبارالجالية العراقية غاضّاً الطرف عن دياناتهم و مذاهبهم و توجهاتهم السياسية ؛ ما يهمه فقط أن يكونوا عراقيين، ورغم مامرَّ به من صعوبات ومشاكل ومعوقات ونكران المعروف من قبل البعض إلا أنه يصر على احتواء أبناء عراقه الحبيب ويعبر لهم عن حبه واعتداده بالوطن بشِعره الشعبي الذي يدخل القلب ويُدمع العين ويجبرك على التجاوب مع كلماته الملتهبة بحب العراق. يتتبع ماجد الأخبار والمستجدات الكندية وينقلها بالعربية والانكليزية للجالية العراقية التي قد يفيدها مايجمعه في جريدته وقناته واذاعته من معلومات قيمة في كافة المجالات الحياتية، كإيجاد فرص للعمل أو شراء منزل أو قضايا الهجرة وغيرها من هموم المهاجرين.

 

في كندا وأمريكا ، يترأس ويدير ماجد عزيزة جريدة ومجلة وتلفزيون وراديو نينوى ( تيمُّناً بمحافظة نينوى العراقية التي ترعرع فيها) . جادٌّ في عمله ، حريص على استغلال الوقت لصالح العمل، حازم في اصدار القرارات وتنفيذها، كريم الطباع ، جميل المعشر وابتسامته سبيله الى قلوب الاخرين. يحبه أفراد الجالية العراقية والغير عراقية، له باع طويل في الصحافة والاعلام ولا يتوانى عن تقديم المساعدة لأبناء شعبه بكل ما يمتلك من خبرة ومعلومات. كاتب متميز بنزاهته ومعروف بمصداقيته ، يكتب بشغف ويحترم قلمه ، ويحترم ما يكتبه الاخرون حتى لو كانوا يخالفوه بالرأي والمفهوم.

انا واثقة بأن وطناً تنتمي اليه شخصيات كشخصية ماجد عزيزة لابد وأن يظلّ بخير مهما تخللته أيادي الرذيلة لأن تأثير هذه الشخصيات، حتى وهي في المهجر ، فعّال وبنّاء في بناء أرضية راسخة من التقدير والاحترام بين أفراد المجتمع داخل وخارج الوطن فهو نموذج يستحق أن تحتذي به الأجيال وتسير على خطاه لبناء حياة أفضل وأكثر تقدماً.

تحية ملؤها الود والاحترام والاعجاب بشخصه الجميل ولا أظن باني أنصفته في الوصف لأنه يستحق أن يقال عنه المزيد. ماجد عزيزة اسم لن يبرح الذاكرة.

 

 

سوزان سامي جميل


التعليقات

الاسم: عباس عبد المجيد الزيدي
التاريخ: 13/03/2012 03:40:31
سلم يراعك اختي سوزان المحترمة
ولمزيد من الاستكشافات للآلئ الموصل والعراق
من ابداع الى اكبر
تمنياتي

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 13/03/2012 03:38:11
شاعرتنا وكاتبتنا المبدعة سوزان سامي جميل مع التحية للمرة الثانية يحضر ابداعك لوصف الرجل الذي لا اعرفه وهو الاستاذ الفاضل ماجد عزيزة فعرفته جيدا اني اراك تقولين افتح ياسمسم فتظهرامامناكنوز الادب والفن واخيرا كنز الاعلام في شخص الاعلامي المقتدر الاستاذ ماجد عزيزة ان عراقنا بخير كما قلت انت مادام رحم شعبنا العراقي العظيم يولد باستمرار المبدعين والمقتدرين اللذين يرهنون حياتهم الى حب الوطن العراق دمت اشعاعا للابداع مع كل اعتزازي

الاسم: سوزان سامي جميل - كندا
التاريخ: 12/03/2012 21:43:57
شكرا لمرورك أخي جواد، الشخصيات التي تحمل حبا للوطن تستحق منا الاهتمام بسيرهم ونشاطاتهم التي تعود بالفائدة على مجتمعنا ووطننا الحبيب لذلك خصصت هذه السلسلة لتعريف المجتمع بهم والاستاذ ماجد كان اول من بدأتها به.

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 12/03/2012 16:08:40
المبدعة سوزان سامي جميل

الاستاذ ماجد عزيزة كان استاذي حين عملت معه في صحيفة نبض الشباب في منتصف التسعينيات وقد كان قلما ورقما مهما في دنيا الاعلام العراقي وليس الغريب على العراق سيدتي ان ينتج مثل هذه القامات ومثلك انت ايتها الالق ارجو مخلصا ابلاغ تحياتي له مع ارق المنى




5000