.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سعادة

اوعاد الدسوقي

ساعتها البيولوجية مبرمجة منذ سنوات علي الاستيقاظ في تمام الـ7
صباح كل يوم , الا في ذلك اليوم من كل عام تتعمد تعطيل تلك الساعة وتخريب نظامها , تظل في سريرها تتقلب ,تهرب الي النوم ولكن النوم يأبي ان  يطاوعها , فتتظاهر به تغلق جفنيها وكأنها تهرب من شيئ ما تخشي ان يقع عليه بصرها , تود لو لم يكن هذا اليوم موجود او أن يتم إلغائه من التقويم ,  حتي لا ينكأ جراحها .
انتصف النهار نهضت من علي سريرها لتلقي بنفسها علي كرسي في إحدي زوايا الغرفة , التقطت الجرائد لتتصفحها, الجريدة تلو الأخرى تمتعض, تلو  شفاهها تحدث نفسها وكأنها تهذي لا جديد اخبار اليوم نفس اخبار الأمس , وستكون هي اخبار الغد, قتل هنا , دمار هناك ,نزاع بين دول, احقاد بين الشعوب , فقر مدقع يطحن الانسان, العالم غابة البقاء فيها لمن يمتلك المال والسلطة, قطع حبل افكارها و همهماتها طرقات خفيفة علي باب الغرفة. الخادمة :الفطور جاهز مدام
((
سعــــــــادة))
كرّرت الخادمة النداء عدة مرات دون ان تتلقي رد ,خشيت ان يكون مس مخدومتها سوء , فتحت الباب برفق , اطمأنت ها هي السيدة تجلس بخير كرّرت الخادمة النداء مرة اخري الفطور جاهز مدام
((
سعــــــــــــادة ))
نظرت السيدة نحو الخادمة بـ وجه يكسوه علامات الدهشة والاستغراب وكأنها اكتشفت شيئ ما للتو , ضحكت وعلي صوتها بالضحك اكثر وأكثر دخلت في نوبة ضحك هيستيرية , تحولت بعد دقائق الي بكاء , شعرت الخادمة بشيئ من الخوف التصقت بباب الغرفة وهي تتطلع الي مخدومتها بقلق وحذر, اعتقدت لوهلة ان سيدتها قد جُنت! هدأت السيدة قليلاً قالت لخادمتها: لا تخافي أنا لم افقد عقلي ,وان كنت علي اعتاب الجنون من هذا العالم القاسي والنفس البشرية التي فقدت اهم ما يميزها عن غيرها من الكائنات, صفة الرحمة!
صمَتت بُرْهَةً ثم واصلت حديثها : يقال أن لكل انسان نصيب وحظ من اسمه, هذا ليس صحيح , اليوم فقط اكتشفت ان اسمي ((سعادة )) واكتشفت ايضاً انني لا اعرف من السعادة او عن السعادة سوي هذا الاسم الذي احمله في بطاقة الهوية و أوراقي الرسمية .
عشت عمراً امنح السعادة لكل من حولي ولم اتذوقها . معلمة خرجت اجيال ورجال , تحملت المسؤولية بعد أن فشل قلب الزوج علي تحمل اعباء الحياة وتوقف عن النبض فجأة و للأبد, اصبحت الأم و الأب سافرت احمل اولادي بين ضلوعي, الهث وراء رزق يؤمن مستقبلهم , تحرقني نار الغربة وتقتلني ساعات الوحدة, كبر الأبناء , ووهنت الصحة,ضعف السمع والبصر ,لتنتهي رحلة الحياة بي في تلك الدار الباردة , بعد ان نالني من الجزاء كما نال سمنار! حتي في يوم مثل هذا يحتفل العالم بعيد الأم و لا يتذكر احد _ ممن افنيت عليهم زهرة شبابي _ ربان السفينة الذي ابحر يصارع امواج الحياة ليصل بهم الي بر الأمان وشاطئ السلامة , منحتهم الحياة والسعادة , فامنحوني شقاء وتعاسة ونكران للجميل .

 

اوعاد الدسوقي


التعليقات

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 12/03/2012 11:51:35
الاديبة الواعية اوعاد الدسوقي رعاك الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كلمات شاعرية جميلة واراء وافكار من خلال هذه القصة المعبرة عن واقع الكثير منا
انها قصة للعبرة والاعتبار وليست مجرد العرض والاخبار
بارك الله بجهدك وجهودك




5000