..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملمس الضوء ...

خليل الوافي

منذ كان الصمت ،قناع الخوف في دروب النسيان ،تعبرالخفافيش عن فوضى المكان المهجور في ذاكرة عربي،لم يعد يتذكر ابناءه السبعة ، ولا زوجته العجوز التي تلاعب الزمن بوجهها ،و انحنت مرغمة لرؤية اديم الارض ،كلما مشت في طريق الكهولة المريرة،والعيون تلخص ما تبقى من موت بطيء يحتمل كل الوجوه التي كانت تعتقد انها ستظل ناضرة ،رغم مرور السنين ،وهموم الايام الحالكة ،مثل قطعة ليل هارب من ضوء قمر خافت يسرق همس الفؤاد ،ويرتل اغنيات العذارى على ابواب الزواج الموصدة بقرار جمهوري.
يتكئ على عكازه القديم،يحمي الديار بظله النحيل على امتداد الضوء،تخرج الاصوات عن المالوف ،وتصنع لنفسها سفن الظلام ،و اشرعة العودة الى تخوم البلاد الغارقة في حمرة شمس ،تودع اهلها كل غروب ،وهي غير موقنةانها ستعود مشرقة في اليوم الموالي،تكشف هول ما اقترفته يد الانسان في حق اخيه الانسان ،وتواري التراب عن وجوه كانت بالامس القريب ،تخاصم الجيران ،عن حق دفع الاذى لاخر جار ،يطل من شرفة بيت ،هو بيتك ،اراك تحمل امتعة الرحيل صوب وجهة اخرى ،ولم يعد المكان يحتمل عدد الوجوه المتشابهة من زحمة الشوارع التي لا تعرف طريقها ،ولا تدري اين يصب هذا النهر المتدفق من البشر كل صباح ،والخبز يوجه فقراء العالم على مصير من لم يجد لقمة عيش شحيحة ،في زقاق ضيق ،لم يتعود على كشف وجهه السيء ،الا من خلال عدسات التصوير ،والكوارث االمتتالية التي تعكس بطش ظلم حاكم في حق جسد الوطن الذي يشكو من انتشار الحمى ،ولا دواء يعالج صداع الضمير ،وطهارة الروح من عذابات سقوط
غرناطة ،وحامية السلطان في احراق كتب الاعتراف،و مصاهرة العجم في اللباس ،والكتابة على يسار القلم....



 

خليل الوافي


التعليقات




5000