.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أفول الشمس

صادق درباش الخميس

قصيدة رثاء الى امي

 

مالي أرى سحباً دهْماء من عثن ِ ***** أهوالهنّ جلاء الخير والحسن ِ

والليل يطمر وجه البدر في حللكٍ ***** والصبح ينعى أفول الشمس في الزمن ِ

حتى النهـار اتاني رأسه خضبا ً ***** قد شق جلبابه في ساحة الشجن ِ

الدهر والريح والايام تندبني ***** مستصرخات ٍ فناء البيت والركن ِ

بالله هذا عزاء الام ّ اسمعهُ ***** امْ زلزلت نفخ يوم النار والعدن ِ

ناديت أمَاه وسط الناس منذهلا ً ***** فلا جواباً ولا أيماء ينقذني

أمَاه لا تتركيني دونما خبر ٍ ***** فالموت لا يفصل حبّ الأم ّ للأبن ِ

على يدي اتاها الموت في عجل ٍ ***** يستل سيفاً عقيماً فاقد المنن ِ

لو كان حرباً لنازعت الجيوش لها ***** اسل سيفاً غليظاً وارد المحن ِ

مطاعنا ً دون أمّي حاسراً صلباً ***** هيهات تدنو سرايا الموت في الطعن ِ

لكن أمر العلى قد رف بيرقهُ ***** فاستسلم العقل للأقدار والسنن ِ

  

قد سوّر القلب والأكباد بالفتن ِ ***** واستوطن الجرح والآلام في البدن ِ

وأطلقت سحب الأجفان غلتها ***** تكوي الخدود بنار ٍ من لظى الدخن ِ

وشيّد النوح والآهات أسورتي***** وجثّت النفس وسط اليأس للوسن ِ

يلتاع قلبي سرير المهد اهجرهُ ***** مازلت ارغب للأكتاف والحضن ِ

كيف الرحيل وناب الجوع ينهشني ***** أني إلى الآن لم اشبع من اللبن ِ

أمَاه ردّي غيوم البعد بارقة ً ***** مازلت أخشى ظلام الليل والدجن ِ

أمَاه هبّت مآسي الدهر مسرعة ً ***** كما الخيول إذا هدّت بلا رسن ِ

أمَاه هذي زوايا البيت لاطمة ً ***** حتى الستائر والجدران من جنن ِ

حملت نعشك نواحاً ومضطربا ***** فكيف للقبر اهدي روعة الفنن ِ

  

يا حافر القبر وسعْ مضجع الكفن ِ ***** فهي الحياة بحجم الكون والوطن ِ

يا حافر القبر أنْ تدري مكانتها ***** شلّت يداك من الحسرات والحزن ِ

يا حافر القبر لا تنهي على عجل ٍ***** كي تطلق العين فيها دمعة الزمن ِ

يا حافر القبر مهلا كي أودعها ***** وداع أبن ٍ بدا شيخوخة الوهن ِ

يا حافر القبر اجعلني بجانبها ***** فكيف أمضي الى بيت ٍ بلا سكن ِ

واريتك الترب عن بدٍّ وعن مضض ٍ***** كأن ّ كفي نسى برا ً يسيرني

فقد بكيت بكاءا ً كاد يسمعه ***** من في القبور ومن في الريف والمدن ِ

أماه مَنْ في صباح الغدّ يوقظني ***** وأيّ كفٍّ بطيب النفس تلقمني

و مَنْ لدائي اذا غارت عساكرهُ ***** وأيّ عين ٍ تسيل الدمع كالمزن ِ

مَنْ يسكب الماء عند الباب في سفري ***** بالحفظ تدعو وفي خير ٍ تودعني

ومن تسامر نجم الليل واجفة ً ***** حتى الرجوع بدفء الحضن تأخذني

بحر الحنان وعشب الدفء ساحلها ***** يا أغلى أمًّ  توازي التبر في الثمن ِ

  

أمّي قلادة جيد الشمس في العلن ِ***** لا الكسف يحجبها لا السحب ذو الغضن ِ

صماء بكماء في محرابها سجدت ***** عساكر النطق والإصغاء والإذن

كل العيون إلى إيمائها شخصت ***** فتسمع العين قولا ً بالحديث غني

هيهات يسري حديث بين مجلسها ***** قد أفحمت كل راو ٍ ناطق ٍ لسن ِ

فيها الأمومة قد دكت معاولها ***** معاقل الظلم والأهوال واللزن

اذ العفاف وثوب الطهر ملبسها ***** ما شرّعت بابها يوما إلى الدرن ِ

الصبر والحزم في لبناتها طنبٌ ***** أسّ الثبات امام الأفك والأحن ِ

يا من حوت املآ في كل نازلة ٍ ***** لم تلبس اليأس جلباباً ولم تهن ِ

تقتات منها نجوم الكون زينتها ***** امّي مع الفجر حبل ٌ شدّ كالقرن ِ

أصبحت في الدهر من بعد الفراق سدى *****أمّاه ياليت لم أولد ْ ولم أكن ِ

في رحمة الله يا أمَاه اضطجعي ***** فلن أرى مثل هذا اليوم يفجعني

 

صادق درباش الخميس


التعليقات




5000