..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وداعـــــا يا أبـــــا رضــــا

في يوم الخميس استيقظ العالم على جرائم بشعة شنت على العراقيين الشرفاء والأبرياء من قبل الإرهابيين والتكفيريين وما زالت المؤامرات تحاك على كل  العراقيين بكل طوائفه وقومياته بسنته وشيعته بعربه وكرده المسيحيين واليزيدين لا يستثنى منهم احد ففي يوم الخميس الدامي اختلط دم الشيعي بالسني ودم المسيحي بالمسلم اختلطت دماء شهدائنا لا يفرقهم المذهب ولا الدين .

في ذلك الصباح استيقظت على مفخخات في بلدتي الغالية مدينة بلد التي يحرسها الله وبعده سيدنا ومولانا السيد محمد بن الإمام علي الهادي (عليه السلام) التي افديها بدمي وروحي وهرعت مسرعا إلى المستشفى لأرى ما الذي يحدث بعدما عاد الأمن أليها  بنسبة 80% هل عادت المفخخات مرة أخرى ويا ترى من هو الذي كان اجله وكتابه في هذا الخميس الدامي ...

كان من بين الشهداء اعز أصدقائي (أبا رضا) رحمه الله وعندما وجدته مرمياً على الأرض صعقت من اثر ما رأيت لن أتكلم  غير إنني أريد إن أتكلم هنا في النور الكلمة الصادقة الخالية من برلمانيين المصفحات .

ولد شهيدنا البطل في كنف عائلة محترمة من شيوخ عوائل مدينة بلد حيث كان مضيف جده بذرة أولى لجمع شيوخ ومثقفي المدينة وبسطائها معا من خارج مدينة بلد وخارجها وهم نماذج محترمة ومعروفة تجلس وتتحدث عن بطولات ثورة العشرين وكلها حب للعراق الغالي وهنا ولد أخي وصديقي الشهيد وهو ابن هذا المضيف العامر لان شيخ وابن شيوخ منذ أيام البريطانيين حيث تعلم الغيرة على العراق وتعلم كيف يصون أهله وبلده كان بسيطاً بطبعه مسامحاً عونا للضعيف مساندا للمظلوم . كان الشهيد مثالاً للإنسان الشريف  الجاد والكفوء في عمله مخلصاً يؤمن بوحدة شعبه وأهله .

لقد تألمت كثيرا لما تعرضت له حيث قضيت زهرة شبابك من اجل المدينة والعراق وستبقى في الذاكرة رغم ما فعلوه يتبقى أخا وصديقا ولن أنساك إلى يوم يوعدون فأنت معي وان لم تكن موجود فأولادك هم ذكراك وسأبقى لهم عما كما تعرفني

 

أحمد الله الذي شرفني بأن أكون صديقاَ لك ، واقسم بالله إنني من المفتخرين بك يا شهيد ، ارفع راسي بك شامخاً لأنادي من فعلوا جريمتهم البشعة أن شهيدنا لن يموت فكل يوم يولد مليون شهيد  .

والى نار جهنم يا جبناء وان شاء الله لن تسجل هذه الجريمة ضد مجهول وان شاء الله دمك لن يذهب ابداً لأنك أصيل أنت ومن استشهد على ارض مدينة بلد الطاهرة والعراق المقدس ولتفتخر مدينة بلد بك لأنك كنت مثالا للإنسان الصادق الشريف ولن تنشف دموعنا عليك لأنك أخا وصديقاً وابن عم .

رحمك الله يا أبا رضا وأسكنك الله فسيح جناته

وستبقى شهيدا مظلوماُ وثق بالله إنني أخاطبك كأنك بيننا .

سابقي أتذكر كيف ذهبنا إلى شمال العراق وكيف تصافحنا بالحب والحنان لن انسي خروجنا مع بعض ولن انسي كلامنا ولن انسي زياراتنا إلى أئمتنا في النجف وكربلاء ولن انسي ماذا انسي منك يا أبا رضا فقلبي يتقطر دماً عليك هل أنسى اخاً ومن منها ينساك .

نم قرير العين يا أبا رضا واعلم إنني لن أنساك وسابقي مطالباً بحقك ما دام في دم ينبض ونبقى لدمك مطالبين .

اعذرني أرجوك فأنني لم أوفي لك أبدا لو كتبت لك ملايين الصفحات فأنت في قلبي اكبر من كل هذا رحمك الله

 موعدنا الجنة أن شاء الله والى الخلد والجنان ورحمك الله.

 

لؤي عبد الصاحب البلداوي


التعليقات




5000