..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كيس أسود للأزبال على أحد مسارح كندا

سوزان سامي جميل

المكان : مدينة هاملتون - مقاطعة اونتاريو - كندا  

الزمان: الخامسة عصراً من يوم 25 لعام 2012 .  

أدرت محرك سيارتي باتجاه بيت الروائي العراقي عبد الستار ناصر وزوجته الروائية هدية حسين لأقلهما معي لحضور عرض مسرحي من اخراج أحمد   شكري العقيدي وبطولة الفنان فضلي الجبوري وتأليف الروائي خضير ميري. اعتذرت الست هدية من حضور العرض بسبب وعكة صحية ألمّت بها فتوجهنا أنا والاستاذ عبد الستار صوب وسط المدينة حيث مسرح الكسندر لنكلن.

أدهشني العدد الكبير من الحضور الذين قدموا من مدن عديدة وبعيدة ليتفرجوا على العمل وكذلك الصحف والمجلات التي تبنت تغطية العرض بدقائقه كمجلة نينوى التي يترأسها الاعلامي والكاتب ماجد عزيزة ومجلة الساحة التي يديرها آل الصفار. من بين الحضور تألق وجه الفنان مهند محسن الذي كان محاطاً قبل العرض وبعده بافراد الجالية الذين تسارعوا بالتقاط الصور الى جانبه وقد كنت أحدهم ! كذلك حضر العرض الكاتب المسرحي المعروف عبد الأمير شمخي وزوجته الفنانة المتألقة ميسون وأثنوا على العرض.

العمل اعتمد في عرضه على شخصية البطل الأب والذي افترض ان يكون أماً في القصة الرئيسية ، لكن ولقلة الكادر النسوي فقد استبدلت الشخصية بأب . هذا الأب فقد ابنه بعد أن غيبته سجون النظام السابق فاستدعي ليحمل جثة ولده عائداً بها الى البيت وهو يحميها من هجوم الكلاب السائبة التي كانت تطارده من اجل الحصول على الجثة في الطريق التي تفصل السجن عن الشارع العام.

الاخراج والتقديم الرائعين طغا على ضعف الامكانيات اللازمة لتجهيز المسرح بمستلزمات الاداء الحركي وتصوير المكان والزمان بالشكل المطلوب، وقد استعاض عنها المخرج بمؤثرات صوتية وضوئية أعطت للمسرحية شكلاً جيداً وفهماً لتسلسل أحداثها؛ كما ان الشعر والغناء أديا دوراً متميزاً في ابراز جوانب مهمة من المسرحية. أما الفنان الجبوري فقد بهرتني دموعه الحقيقية وهو يؤدي دوره بانفعال الممثل الذي يتقمص الشخصية بدقة وأمانه وصوّر باتقان حيثيات المشاعر الأبوية العميقة خاصة عند رحيل الأبناء . قوبل العرض بتصفيق حار ومستمر ووقف الحضور اكراماً لروعة أداء فضلي الجبوري الذي شكر الجمهور ووعد بمسرحية كوميدية في العرض القادم له.

 


 

 

 

 

 

 


 


 

 

سوزان سامي جميل


التعليقات

الاسم: سوزان سامي جميل - كندا
التاريخ: 02/03/2012 03:10:38
شيخنا العزيز سامي
جميل منك أن تلتفت الى مايكتبه أصدقاؤك رغم الأعباء التي ينوء بها كاهلك. شكرا لطيب انفاسك في جنائن كلماتي. لك الاحترام كله.

الاسم: سوزان سامي جميل - كندا
التاريخ: 02/03/2012 03:08:46
عزيزي مهند
شكرا لاطرائك الذي أضفى على روحي انتعاشة طفلة بريئة. دام لي تواصلك معي. لك الشكر والتقدير.

الاسم: سوزان سامي جميل - كندا
التاريخ: 02/03/2012 03:06:56
العزيز رياض الشمري
من نكون بلا وطن أو أرض؟ انتسابنا ونسبناالحقيقي هو للوطن. من المسؤوليات اللازمة علينا أن نمده بحبنا وايماننا. ساحاول جاهدة مدّكم بكل نشاط أدبي يمارسه افراد الجالية في كندا ومن الله التوفيق. شكراً لعذوبة كلماتك ياعزيزي.

الاسم: الشيخ سامي الحميداوي
التاريخ: 01/03/2012 11:30:41
رائعه بكل معنى الكلمه ومميزه بكل ما لتتميز من رونق انت عودتينا دائما باطلالتك البهيه وقلمك الذي يسطر ليس جمل انمامشاعر واحاسيس واضحه ولان تبديعننا بهذا المقال ادعو من الله لك التوفيق والتطور نحنو الاحسن والمستقبل الزاهر

الاسم: مهند من الموصل
التاريخ: 01/03/2012 01:57:04
تكتب شعرا وتكتب المقاله الوافيه وتظهر لنا الحدث بكلمات وكاننا نعيشها وقت وقوع الحدث............. في عينيها زرقة السماء وفي ووجهها نور الصباح . المتالقه دوما . سوزان سامي جميل.

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 01/03/2012 01:23:00
الاستاذة الفاضلة سوزان سامي جميل مع التحية ماحضرت المسرحيةوانتهى عرضهالكن ابداعك في الكتابه عنهااتاح للمسرحية فرصة ثانية للعرض فشاهدتها انا فمزيدا من كتاباتك ايتها الشاعرة المبدعة ودمت للشعر العراقي الملتزم ودام اديبناالمبدع الاستاذ عبد الستار ناصر للرواية العراقية الهادفة ودام فنانوناالمبدعين للمسرح العراقي مدرسة الشعب ودام كل عمل عراقي مخلص ونبيل وتمتد جذوره الى تربة العراق كل العراق العظيم

الاسم: سوزان سامي جميل - كندا
التاريخ: 29/02/2012 19:35:08
عزيزي استاذ صباح جاسم
سأفعل وأتعمق اكثر باذن الله حين أكتب عن الامسية التي سيحييها الاستاذ عبد الستار ناصر بعد ايام قليلة في توزونتو وانشر المزيد من الصور مع بقية المبدعين. نعم وصلني التفتح والربيع بالوانه الزاهية. شكرا لمرورك ياعزيزي. دمت كبيرا ومبدعا.

الاسم: سوزان سامي جميل - كندا
التاريخ: 29/02/2012 19:31:30
سلام نوري ، ايها الكاتب الرائع ، شكرا لمرورك وتعليقك الجميلين. اصدقاء غياب لكنهم حاضرون دوما، هكذا انظر انا لمن احبهم.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 29/02/2012 07:03:17
سوزانتنا الجميلة
متابعة شيّقة .. تمنيت لو توسعت اكثر .. في اطلاق العصافير الحبيسة في مكنون هؤلاء الأدباء والفنانين رفقاء الكلمة الفاعلة.
هل وصلك تفتح ازهار المشمش والأجاص والخوخ في البقية من بساتين العراق وستغار منذ الآن ضواحك ازهار الرمان ؟

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 29/02/2012 04:12:03
اي جمال يحمله هذا الصباح ونحن نطوف معكم لنرى الاصدقاء الغياب سلاما للجميع




5000