..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اليهود في الخليج العربي

مازن لطيف

صدر عن دار مدارك-الامارات- كتاب (اليهود في الخليج-دراسة في تاريخ الأقلية  اليهودية في منطقة الخليج العربي) للباحث يوسف علي المطيري،  الكتاب هو  دراسة عن يهود الخليج العربي واحوالهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية  منذ القرن التاسع عشر وحتى منتصف القرن العشرين أي  نهاية وجودهم في الخليج  العربي، اختار المطيري موضوعه عن يهود الخليج لعدة اسباب منها: الاهتمام العالمي المتزايد بدراسة أوضاع الاقليات  الدينية والعرقية في مختلف مناطق العالم. وقلة الدراسات التي تناولت الاقلية اليهودية في منطقة الخليج العربي وندرتها. 

قسمت بنية الكتاب الى خمسة فصول، الاول تناول استقرار الاقلية اليهودية في منطقة الخليج العربي، حيث كان الكثير من يهود العراق يذهبون الى دول  الخليج لاسباب منها هربا من الخدمة العسكرية، او البحث عن فرص تجارية افضل، او تدهور الوضع الامني في البلاد، لذا استقر الكثير من يهود العراق في الخليج العربي خاصة في الكويت والبحرين، فالأقلية اليهودية الاولى التي هاجرت الى الكويت عام 1860 جاءت من العراق، وكان من اشهر  الأسر والشخصيات اليهودية التي استقرت في الكويت أسرة صالح ساسون محلب، الذي هاجر من العراق واستقر في الكويت بداية القرن العشرين، وكان من اليهود الاثرياء والمعروفين في الكويت، وأسرة يعقوب بن عزرا والد كل من صالح وداود الكويتي اللذين لعبا دوراً مهماً في الحياة الفنية في الكويت والعراق، ومن الأسر اليهودية التي استقرت في الكويت أسرة يوسف الكويتي الذي كان شريكاً لأحد تجار الكويت في مجال المقاولات وعائلة ساسون الكويتي وعائلة عزرا، وعائلة يحيى الافغاني وعائلة الخواجة وصموئيل وشاؤول وحزقيل ويعقوب وإلياهو وجماعة صالح.

 اما في  الاحساء والبحرين فكان تواجد اليهود حينما جلب العثمانيون  عند استيلائهم على منطقة الاحساء عدداً من يهود العراق لتولي بعض الوظائف الادارية والمالية هناك.  ويعتد داوود بن شنطوب أشهر الشخصيات اليهودية التي استقرت في الاحساء، حيث هاجر من بغداد إلى البصرة التي مكث فيها فترة من الزمن بجوار شقيقه بنيامين، وتولى بن شنطوب عدداً من الوظائف الرسمية المهمة منها أمين صندوق اللواء وأمين صندوق الادارة السنية وملتزم الاحتساب، وبعد ان اصبح شخصية بارزة في اللواء استقدم من 20 ألى 40 يهوديا من بغداد للعمل معه.

اما استقرار اليهود في البحرين فتتعدد الروايات التي تتناول بداية استقرارهم، لكنها جميعها متقاربة حيث تدور في محيط الفترة من منتصف القرن التاسع عشر والثلاث عقود اللاحقة له.ومن اشهر الأسر والشخصيات اليهودية التي استقرت في البحرين عائلة صالح إلياهو يادكار، الذي يعتبر من اوائل اليهود الذين استوطنوا البحرين قادما من البصرة نهاية الثمانينات من القرن التاسع عشر، وعائلة سويري التي هاجرت من بغداد في العقد الأول من القرن العشرين، وكان اسحاق سويري من الشخصيات اليهودية البارزة في البحرين حتى وفاته عام 1938 وكان عضواً في بلدية المنامة. ومن أبرز الأسر اليهودية في البحرين حتى الان عائلة النونو ذات الاصول العراقية التي برز منها ابراهيم النونو عضو مجلس الشورى في مملكة البحرين وهدى النونو سفيرة مملكة البحرين في الولايات المتحدة الامريكية حتى الان.

 اما في عمان فتاريخ استقرار الاقلية اليهودية يعود الى عام 1828 حيث هاجروا من بغداد في عهد الوالي داوود باشا الى عمان، ويعتبر العقد الثالث من القرن التاسع عشر حتى منتصف القرن فترة ازدهار لتواجد الاقلية اليهودية في عمان التي تركزت في مناطق مسقط وصحار ومطرح.

الفصل الثاني تناول الاوضاع الاقتصادية للأقلية اليهودية في منطقة الخليج العربي وتناول التجار اليهود، وانشطتهم المالية، وممارستهم الصرافة وتجارتهم في الذهب والمعادن الثمينة، وتجارة الاقمشة.

الفصل الثالث تناول اوضاع اليهود الاجتماعية في منطقة الخليج، واماكن سكناهم ووضعهم الثقافي والتعليمي، حيث يذكر المطيري ان اسهامات الاقلية اليهودية في الخليج العربي انحصرت في الجوانب الادبية والثقافية في الأخوين صالح وداوود عزرا المعروفين بالكويتي في مجال الغناء والتلحين والعزف، اما الوضع الديني للاقلية اليهودية في الخليج العربي فاقتصروا على اداء بعض التعاليم والشعائر الدينية من اقامة الصلوات احيانا في الكنيس وغابا في منازلهم، وعدم العمل يوم السبت والاهتمام بنقاء الطعام وشرعيته.

الفصل الرابع تناول علاقة الاقلية اليهودية بالسلطات المحلية والاجنبية.

الفصل الخامس(الاخير) تناول علاقة الاقلية اليهودية بالصهيونية وهجرتهم من الخليج العربي.

يصل المطيري في خاتمة الكتاب حيث يذكر ان كتابه استطاع تحقيق الكثير من النتائج وتصحيح الكثير من المعلومات المغلوطة وتوصلت الى الكثير من الفوائد العلمية، نستطيع ان نلخص بعضها في ما يلي:

 سلطت الضوء على الكثير من المصادر التي تناولت اوضاع الاقليات في منطقة الخليج العربي والتي غفلت عنها الكثير من الدراسات السابقة.

 أزاحت الستار عن جزء من التاريخ المسكوت عنه في منطقة الخليج العربي بقصد او بغير قصد، وألقت الضوء على تاريخ اقلية تثير الكثير من الاشكاليات في أي منطقة تستقر بها.

 صححت الكثير من المعلومات التاريخية المتعلقة باستقرار الاقلية اليهودية في منطقة الخليج واوضاعها الاجتماعية وعلاقتها بفئات السكان المختلفة.

 كان هناك اقلية يهودية مستقرة في منطقة الخليج العربي قبل القرن التاسع عشر رغم الغموض الذي يكتنف تلك الفترة.

  استقرت الاقلية اليهودية في إمارات محددة من منطقة الخليج العربي تميزت عن غيرها من الإمارات الاخرى بقرب موقعها الجغرافي والمكاني من مناطق استقرار الاقلية اليهودية.

 تتفاوت اعداد افراد الاقلية اليهودية التي استقرت في منطقة الخليج العربي بين إمارة واخرى.

  تنقلت الاقلية اليهودية بين إمارات الخليج العربي المختلفة لاسباب اقتصادية واجتماعية قبل هجرتها منها نهائيا لاسباب سياسية.

  لم تلعب الاقلية اليهودية في منطقة الخليج الربي دورا اقتصاديا متميزا ولم يقم افرادها بوظائف اقتصادية مقصورة عليهم فقط دون غيرهم من السكان المحليين او الاقليات الاخرى رغم اشتهارهم بممارسة بعضها.

  عمل غالبية افراد الاقلية اليهودية في منطقة الخليج العربي بالتجارة سواء كانت تجارة ضخمة او محدودة او مهناً حرفية ويدوية.

 تميزت الأسر اليهودية، وخاصة الطبقتين الوسطى والفقيرة، بممارسة جميع افراد الاسرة رجالها ونسائها واطفالها للتجارة، فالأسرة اليهودية كانت أسرة منتجة وخاصة في النشاط الاقتصادي الذي ساهمت فيه المرأة مساهمة فعالة.

 تشابهت الاوضاع الاقتصادية للاقلية اليهودية في الكويت والبحرين بشك اكبر من منطقتي عمان والاحساء لتشابه الاوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية بينهما.

 لم يكن للاقلية اليهودية أحياء سكنية خاصة بهم(جيتو) في منطقة الخليج العربي.

 اعتمدت الاقلية اليهودية في منطقة الخليج العربي على المنزل والكنيس في توفير قدر من التعليم والثقافة لابنهائها.

  لم يكن للاقلية اليهودية في منطقة الخليج العربي أي علاقات سياسية او دينية بالحركة الصهيونية ودولة اسرائيل او شعور بالانتماء، ماعدا قلة قليلة من افراد هذه الاقلية.

 كانت قبرص مركزا ومحطة رئيسة لتهريب البضائع من والى اسرائيل ومنطقة الخليج العربي.

 لم يكن خيار الهجرة الى اسرائيل الخيار الاول لهجرة الاقلية اليهودية من البحرين، فالطبقات اليهودية الاقتصادية الفقيرة اختارت الهجرة الى اسرائيل رغم قلة عددها، أما الطبقتان الوسطى والغنية فقد هاجرت الى اوربا والولايات المتحدة.

 كتاب(اليهود في الخليج) هو الكتاب الاول في المكتبة العربية الذي يتناول يهود الخليج العربي، فلم يكتب عنهم الشىء الكثير، وقد اغنى الباحث المكتبة العربية بكتابه الموسوعي عن يهود الخليج وكشف فيه الكثير من القضايا المسكوت عنها. الكتاب يتاف من 321 صفحة من القطع الوسط.

مازن لطيف


التعليقات




5000