هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طواف في المرآة .. ومَشاهد عن قصيدة النثر !

سامي العامري

طواف في المرآة 

  ومَشاهد عن قصيدة النثر !

 

 

  

كاللحنِ في شفة الدنيا يجفُّ فلا

يُجدي استماعٌ , وجودٌ صامتٌ أزَلا

  

هذا الوجودُ على يُمناهُ ليْ أملٌ

وفي الشمال قنوطٌ كذَّبَ الأمَلا

  

مَن ذا يعزّي المدى إنْ لاحَ معتقَلاً

في قُمقمٍ , وهواءً أدمنَ الشَّلَلا ؟

  

مرآةُ روحي .. وكم قد بات ينهكُني 

فيها الطوافُ كأني طائفٌ دُوَلا

  

حبيبةَ الروحِ ما للروحِ عاكفةٌ

على السؤال وهل ترضى بهِ بَدلا ؟

  

اللهُ كم أشتهي يوماً لقاءَكمو

وأشتهي معهُ صَفْحاً إذا قُبِلا

  

وأنتِ وحدكِ أحلامٌ ونافذةٌ

 أمامَها الأفقُ يرقى ثلجُهُ وَعِلا

  

أزفُّ شوقي إلى عينيكِ أغنيةً

وقد يكون حَماماً بَعدُ ما وَصَلا

  

فاستقبليهِ إذا جاءَ الصباحُ مُنىً

بالخيِّرات ودُوري نورساً ثَمِلا

 

أو فاجلسي جنبَ جذعِ التينِ رائقةً

والفيءُ يغزلُ من عطرٍ لهُ حُلَلا

  

ووقتُكِ الدرُّ من كأسٍ مُرَصَّعةٍ

بنشوةِ الخمرِ تجري فيكِ مِنْ وإلى   

  

حتى المُحيّا حُمّيا الكأسِ تنعشُهُ

كأنهُ من فمي يستقبلُ القُبَلا

  

 لَجَّ الطريقُ رؤىً في شكلِ أسئلةٍ

وقد أجبتُ وما شاهدتُ مَن سألا

  

لكنها الحيرةُ المفجوعُ ساكنُها

بالأدعياء فأعطى حشدَهم مَثَلا

  

قصيدةُ النثر !؟ ما أوهى مُنَظِّرَها

لو يفقهُ الشعرَ حقاً لاختفى خَجَلا

  

حيث الكراهةُ عنوانٌ لهم ولها

هل يبدعُ الشعرَ كومبارسٌ من الجُهَلا ؟

  

الشعرُ مهبطُ عشتارَ التي صدحتْ

بالحُبِّ , أين غناءٌ من فمٍ سَعَلا !؟  

  

أم كيف يمنحُنا المأزومُ عافيةً

وهو الأَحَقُّ بها لو أفرزوا العِلَلا ؟

  

يا مَن تَعَصَّبَ للتحديثِ وهو ( نَوىً )

ومِن حداثة ( ذاتِ البين ) ما قَتَلا !

  

لو تنظرون إلى مليونكمْ عدداً

لخِلتُمُ العُرْبَ يعلو وعيُهم زُحَلا !

  

لكنَّ واقعنا المشطورَ أورثكم

معنى الفصامِ فجاءَ الفكرُ مُرتجَلا

  

مُخَلَّفاتُ شعوبِ الغرب في يدكم

  كناقةٍ حاورتْ في غوغلٍ جَمَلا !

  

وأنت يا واهباً للطيرِ غُنَّتَهُ

تبني التواضعَ للأجيال مُعتَزِلا

  

يا مَن يرى الأحرفَ السمحاءَ مبدأهُ

وما الحداثة إنْ لم تنتظمْ مُثُلا ؟

  

أنتَ الأصيلُ ويكفي ذاك مدرسةً

لكَ الخلودُ وللوعّاظِ ما ابتُذِلا

  

 شيئاً فشيئاً توخَّينا الرُّقيَّ غداً

لكنهم حَمَّلوا زرزورَهم جَبَلا !

  

-----------

برلين

شتاء -2012

  

  

  

 

سامي العامري


التعليقات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-08-05 14:09:10
الأستاذة العزيزة ملوكة
ممنون جداً لكلامك السمح
وأهلا بك صديقة مكرمة واسلمي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-08-05 14:07:19
جبور
مرحباً بك يا عزيزي ودمت بجمال وخير

الاسم: ملوكة
التاريخ: 2012-04-09 14:13:45
القصيدة جميلة وتحياتي لكم اتمنى ان اقبلوني صدبقة لكم

الاسم: جبور
التاريخ: 2012-03-05 17:00:53
اريد ان اشكرها

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-26 14:27:05
الأخ العزيز عامر سجاد الناجي
تحية طيبة
شكراً على مرورك
لا أتفق معك فيما ذهبتً إليه في قولك بأن آراء الأدباء والكتاب الذين علقوا , كانت مجاملة
ترى - والعديد منهم مثقفون مرموقون معروفون وذوو خبرات متنوعة وطويلة في مضمار الشعر والأدب - كيف تظن أنهم مجاملون وأنت ترى معي أفكارهم السديدة ثم على ماذا يجاملون !؟
دمتَ بصحة

الاسم: عامر سجاد الناجي
التاريخ: 2012-02-26 09:08:28
احب ان اعلق على تعليق السيدة فاتن نور
لأن تعليقاتها وتعليقاتها فقط جديرة بان نسميها تعليقات
اما باقي التعليقات فهي ليست اكثر من مجاملات .

وكي اكون منصفا اكثر اقول ان تعليق علي الخالصي هو
الآخر تعليق جيد .
الشاعر بحاجة الى من يحاوره لا الى من يدغدغ نزعة الأنا
النرجسية فيه
وهذا عين ما صنعت السيدة نور والأخ الخالصي
مع تحياتي للشاعر والمعلقين جميعا
نريد ان نستفيد لا ان نصفق .

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-25 22:25:21
المبدعة الأستاذة فاتن
بعد التحايا الطيبة
تتساءلين :
وما ضرك يا سيدي الكريم ممن يطلق على نفسه شاعر وهو ليس بشاعر، لماذا هذا الإنغماس المفرط فيمن هم ليسوا بشعراء وكأنك في تنافس مستديم معهم؟ لماذا لا تضعهم وراء ظهرك إن كنت شاعرا فحلا..
-------
عجيب , أين هو الإنغماس المفرط
وأنا كل الذي كتبته - شوفة عينك - قصيدة واحدة فقط ,
لا غير , ليس إلا !!!!!!!؟
ولكن أنت التي تلحّين فوجدتُ من المناسب الرد عليك للتذكير لعل الذكرى ......
أرجو لك الخير والمزيد من العطاء

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2012-02-25 21:16:42
وما ضرك يا سيدي الكريم ممن يطلق على نفسه شاعر وهو ليس بشاعر، لماذا هذا الإنغماس المفرط فيمن هم ليسوا بشعراء وكأنك في تنافس مستديم معهم؟ لماذا لا تضعهم وراء ظهرك إن كنت شاعرا فحلا..

ثم ان نصك الشعري جاء ببعضه عن قصيدة النثر لا عن القصيدة الفراهيدية وضوابطها وكتابها المستشعرين نظما ليس إلا.

راجع يا عزيزي تعليقاتك ، فثمة ثناء واطراء على نصوص نثرية هابطة، فقط لرد المجاملة بمثيلها.. انت ممن يطلق صفة الشاعر، لا وبل الشاعر السامق والشاعر الراقي .. الخ من كنايات وثيرة ومن باب رد الحسنة بعشر اضعافها ليس إلا.. انتم صناع الشعراء وحسب ما تطرب له القلوب وتشتهيه الأنفس المشرئبة بألف نزعة ونزعة.. ثم تتحدثون عن ارتفاع غير مسؤول في عدد الشعراء ترتعد له فرائصكم المتوقدة بالحرية المسؤولة والكلمة الهادفة كما تدعون!
ابدأ بنفسك يا عزيزي إن كنت مهتما بهذه القضية ولا تطلق صفة الشاعر وبالوان قوس قزح براقة على كل من هب ودب..

تحايا مطرية مع الود.. وعذرا لمن يراني متجنية ولا اقول صدقا من قلب الحقيقة...

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-25 17:56:18
الأستاذ الذي لم يضع اسمه
سوى إيميله
kmjg2011@yahoo.com
ممتن لكم على عباراتكم السمحة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-25 17:53:58
شكراً جزيلاً للأستاذة فاتن نور
أقول وأكرر :
كل إنسان حر في التعبير عن أفكاره ومشاعره بالطريقة التي يراها مناسبة
وتلائم إمكاناته على أن لا يُطلق على نفسه شاعراً
وعلى نصه قصيدةً طالما أن نصه يفتقر
إلى الشروط التي يجب توافرها لكي يقال عنه أنه شعر والتي أطال النقاد الأعلام في شرحها والتعريف بها بدءاً من الفراهيدي حتى نازك الملائكة ود. صفاء خلوصي ...
ولهذا على أصحاب هذا اللون الأدبي بتقديري أن يضعوا حداً لهذا العناد المجوف
ويتفقوا على اسم محدد وإلا فلن ينتهي النقاس
ودمت بصحة

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2012-02-25 16:08:44
تحية طيبة..
الكثير من شعراء القصيدة العامودية كتبوا نصوصا نثرية تستحق الثناء، ومنهم من ابدعوا واجادوا مثل شاعرنا الكبير يحيى السماوي.. والكثير من شعراء قصيدة النثر كتبوا العامود الشعري بالمقابل .. ولكن يبقى كل منهم في محطته الأصل تصنيفا. ان يكون الشاعر حداثيا وكلاسيكيا في نفس الوقت لا يبدو مقنعا بالنسبة لي، إذ لابد ان تميل احدى كفتي الميزان..وبدرجة ميلها يصنف الشاعر نفسه قبل ان يصنفه الآخر..
كيف تصنف الجواهري .. آولم يكتب قصيدة النثر؟
ثم ان الثناء على نص ايا كان لا يعني بالضرورة ان كاتبه شاعر اساسا..
اتركك بامان واطمئنان، وعمر مديد اتمناه لقلمك للكتابة بحرية، والتعبير بكل اشكاله الممكنة وحسب قولك. هذا حقك الطبيعي وحق الآخر بالمقابل... فلا تمنح نفسك حقا وتحجبه عن الآخر تحت شعارات شائكة قد يطول الجدل حولها بلا مخرج.
ولأنك تحدثت عن الحرية المسؤولة والحرية الفوضى والكلمة الهادفة وما إليه ، يبقى سؤال ملح اختم به حديثي "المالح":
هل من باب الحرية المسؤولة، ان اقدح بجنس ادبي وابتليه هجاءً ، فقط لأن بعض كتابه لا تروق لي شخوصهم او منجزاتهم، او اجدهم متطفلين على هذا الجنس؟


مودتي والمطر دائما


الاسم: kmjg2011@yahoo.com
التاريخ: 2012-02-25 11:44:46

حيث الكراهةُ عنوانٌ لهم ولها

هل يبدعُ الشعرَ كومبارسٌ من الجُهَلا ؟

...........................................

نعم نعم لابدع ولكن ودائما كالبديهية

شغل شعري كذات قادرت

محبتي لك ايها الشاعر والشاعر العامري

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-25 00:46:19
الأستاذة فاتن نور
تحية عطرة
سأدع العديد من عباراتك الأخيرة المتسرعة وأركز على التالي :
تقولين أنت شاعر بذائقة كلاسيكية !!
شكراً لأنك نسيتِ ثناءك على العديد من كتاباتي في النص المفتوح أو قصيدة النثر ومنها هذه وهي واحدة من مئة نص بل ويزيد بكثير :

سمعتُ قطوفك
*-*-*-*-*-*-*-*

سَمَعتُ برتقَالكِ ,
أصغيتُ لزقزقة بلابلَ
وتغريدِ عصافيرَ
ثم ترجلتُ ,
رأيتُ عذقاً يدور حول نخلتهِ
كقمرٍ مخمور ,
وأيائلَ تطلع
من عمق الوديان كما البخار
ورأيتُني أمامك وجهاً لوجهٍ
وحمامةً لحمامةٍ
وفضاءً لفضاء ,
رأيتُني أفتح كفك
وأغلقها على بلدانٍ ومعابرَ من عبير
تشطب على عالَمٍ
تتقدمهُ المساحيق
وسأكون لكِ
شجرةَ عيدِ العشق
تأتين إليها
وجذوري ومضاتٌ
تضيءُ خطوك ...
نغمةٌ أنت اليوم
تتراكضُ هداهدُ على سُلَّمها
وتتعلَّقُه غصوناً ...
فهذا الذي يلتذ بالنفي
ولا يقشِّر الفصولَ من الخريف
وأضيفك بيتاً لقصيدة بوهيمية
تُفرح اللهَ ,
بل
ونتلازم
كصدرِ البيت وعجزهِ ...
كذلك أنتهل أصداء الليل
منقذاً بقايا قلقٍ للجولة القادمة
أنا شهرٌ تعذر على السنين
أحترقُ لا لأضيء
وإنما لأَشْغِلَ العالم برمادي !
وتارةً أحلِّق قبّرةً مصغية لخلاخل الجداء
والمدى جسرٌ من شموع
يصل بين موتي الأرضيّ
وبين ميلاد سمائي
أية سماء ؟
لا يُهمُّ
فالضلوع تصطفُّّ أزقةً مضيئةً
لتَشهدَ
تسرُّبَ عوائلَ من البسمات
خارجَ قلبي
إلى ما شاءتْ
فأنا لا أنسى
أني
أحببتُ الجمال كثيراً منذ التقينا ,
أحببتهُ منذكِ !

--------
برلين
حزيران - 2011
-----
يقول عنترة العبسي في معلقته :
سهلٌ مخالطتي إذا لم أُظلَمِ
---
وأنا أقول ما أبسط روحي إذا لم يسيء أحد لي أو يسيء فهمي وقد قلتُ أيضاً في نص نثري قبل ثلاثة أعوام التالي :
أن لا يفهمني الناس
خيرٌ من أن يسيؤوا فهمي !َ
---
ودمت بعطاء وعافية


الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2012-02-24 23:19:07
تحية طيبة ايها العامري الطيب..
لاحظ يا عزيزي، انت من يريد ان يلجم حرية الأخر في التعبير، فالشعر لغة تعبير سواء كان عموديا او نثرا..انت المتثاقل المتحامل من حرية التعبير النثري في الوقت الذي تمارس هذه الحرية منذ ثمانينات القرن المنصرم، وانت شاعر بذائقة كلاسيكية..وتجيد كتابة العمود الشعري، ولا يمكن ان اصنفك انا شخصيا من شعراء قصيدة النثر.. وربما هنالك من يتفق معي بهذا..
ثم ياعزيزي ومولاي.. انا لا ادافع عن اية جهة تعبوية سقيمة فانا متذوقة للشعر نثرا وعامودا، واخرجت فيديوهات لقصائد عمودية اكثر مما لقصائد نثرية ..فقط لأني تذوقتها.. إن كان ثمة شيء ادافع عنه فعن الشعر نفسه، وعن تقبل ذائقة الأخر وسنة الأختلاف دون مدفعية وقنابل موقوتة وندية مفرطة..
لاحظ، ان اطرح رؤيتي التي قد لا تتسق مع رؤية الأخر، وهذا يقع تحت حرية التعبير التي تحدثت عنها متشبثا.. فهذا لا يعني الإساءة الى الاخر.. مثل هذا الفهم الرديء يُسقط حرية التعبير والتخالف في الرؤى في قمقم الأساءة المتبادلة..ويدخلنا حرب البسوس من اوسع ابوابها.
عموما يا سيدي الكريم اخذتك العصبية الى حيث لا اريده لك..
بين ما تقوله في تعليقاتك او ردودك وقد اطلعت على بعضها، وما تحكيه القصيدة، الف فرسخ وفرسخ من الفراغ والتعمية بتراب الحقيقة.. ربما سيمتلئ بما ذكرته في مداخلتي الاولى عن ذاك
القيح...

ليس من داع لهذه العدائية حتى مع الأصدقاء الذين ترفعوا عن المجاملة حرصا..

مودتي مع المطر.. اتركك بأمان مع حرية تعبيرك على الصوبين..

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-24 22:06:41
الأستاذة الأديبة فاتن
تحية طيبة
بل سأبقى أكتب ما اصطلح عليه بقصيدة النثر كلما عنَّ لي بل أنا أكتبها منذ بداية ثمانينيات القرن المنصرم ولن تستطيع عبارات استفزازية كعباراتك أن تلجم قلمي عن حريته في التعبير بكل الأشكال الممكنة وأعني بالحرية الحرية وليست الحرية الفوضى والإستهانة بالكلمة
( في البدء كانت الكلمة ) وأعرف سبب دفاعك
( الديمقراطي جداً ) هنا ... فأنا لم أسيء لا للشعر ولا لقائليه بل العكس حاولت المساهمة في إعلاء شأنهم ووضعهم في المكانة التي تليق , وعصبيتك من نتائج قراءتك المتعجلة لقصيدتي وردودي وهؤلاء الذين تدافعين عنهم لو لم تكن كلمة
( شاعر ) ساحرة وذات بريق لما استماتوا من أجل التلقُّب بها لا عن جدارة وإنما عن تَمَنٍّ !! وبالمناسبة عصبيتك أنستك أنك تسيئين لكل من علّق على قصيدتي هذه وأثنى عليها ...
ودمتِ

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2012-02-24 21:15:49
المبدع العامري..تحية طيبة..
لست منصفة..بل احاول ان اكون .. وخصوصا مع الأقلام التي اعتز بها واحرص عليها.. وحسب فهمي المتواضع للشعر والأدب..وهو ليس بالضرورة فهما صائبا!
كل ما ارجوه هو ان لا تدنس قلمك يا عزيزي بكتابة قصيدة النثر فقد نزلت بها وبمنظريها اسفل السافلين وقلت الكثير.. وهذه إساءة بينة ليست لشعراء قصيدة النثر.. بل لكل من نزل بها لهذا المستوى الهابط ..وما نفكك يكتبها..

اغفر لي صراحتي .. او فجاجتي ربما..
تحايا خالصة مع مطر لا ياحابي او يجامل .. فقط يهطل بنواياه الطيبة حيثما يهطل...او هكذا يظن..
لك ودي وتقديري...

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-24 20:56:59
المبدعة الراقية رفيف الفارس
أطيب التحايا
لا خلاف مطلقاً بين ما ذهبتِ أنت إليه وما عبرت عنه أنا في ردودي على تعليقات الأصدقاء والزملاء
المسألة لا علاقة لها بدكتاتورية أو فرض رأي إطلاقاً فهذا محال ولكنها فقط توكيد على قضية أقلقت الكثيرين ثم سرعان ما تناسوها ربما يأساً وربما إحساساً باللاجدوى وأعني هل من المعقول أن نجد بين ظهرانينا هكذا فجأة أكثر من مليون شاعراً ! ومتى كان العرب بحجم الصين ! فحتى الصين شعراؤها يمكن عدهم !!
وهو لو كان شعراً بالمفهوم الذي تعرفينه أنت وأنا لما التفتنا إلى كشف بعض ضحالته ولكنهم يطلون عليك بكل صلافة قائلين أنه شعر بل غاية في الحداثة !
ولهذا ضاع أو كاد الأصيل وسط الزائف والمتهافت
وأنت تعرفين أنني أنا نفسي أكتب قصيدة النثر وأرسلها لك شخصياً وحيناً للأستاذ أحمد الصائغ من أجل نشرها ...
تقبلي عالي تقديري واسلمي

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 2012-02-24 17:49:18
استاذي الغالي
قصيدتك جميلة بمعانيها وصورها الثرة
واعيد هنا ما اردده دائما وسابقا في حوار سابق
الموضوع ليس حربا
انه تطور فكري او فلنقل تغير فكري يس الا .
كم من قصيدة عمودية مرت بلبال الزمن مرور الكرام ولم ترك البصمة والاثر .
وكممن قصيدة نثر اسست بعدها مدارس
لو نظرنا للامر ليس على اساس المنافسة والتعصب لاستمتعنا واستفدنا من كلا النوعين.


سلمت استاذي الغالي
وسلم كل ما يجود به خاطرك

تحيتي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-24 09:16:46
علي حسين الخباز الباحث والأديب البديع
طابت أيامك بسرور وصحة
وتحياتي الطيبة للأصدقاء ممن حولك

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-24 09:15:03
الصديق الشاعر الجميل خالد الخفاجي
تحية صباح وورد
لم أقل إلا ما قلته أنت
فأنا أيضا أكتب قصيدة النثر كما تعلم
وأرجو قراءة ردي الأول على تعليق الشاعر عباس طريم
ودمت متألقاً

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-24 08:45:55
وقد وجدت في قصيدتك الموسومة تكريسا غير مستحب لهذا التوجه الجبهوي السقيم على ناصية الشعر ..
------
الأستاذة فاتن نور
تحية طيبة
شكراً على موضوعيتك وعمق تذوقك للقصيدة وإنصافك

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 2012-02-24 05:37:51
دمت سيدي الرائع ودام من معك

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2012-02-24 01:16:38
شاعرنا العامري الجميل.. تحية طيبة
لا اعرف عن اية تظاهرة شعرية تتحدث ياصديقي.. فانا لم ادخل المواقع الألكترونية ولم اتابع ما يجري في الساحة الأدبية منذ فترة طويلة..ولولا ارسالك رابط القصيدة على عنواني الألكتروني لما اطلعت عليها.. مداخلتي جاءت عامة وناطقة برؤيتي الشخصية للمشهد الأدبي وتصدعاته بين التحديث والتأصيل وكأننا امام معسكرين متناحرين من اجل احتكار السلطة والسيادة الأدبية..وهذا لا يخدم الثقافة والأدب بتصوري..
وقد وجدت في قصيدتك الموسومة تكريسا غير مستحب لهذا التوجه الجبهوي السقيم على ناصية الشعر ..


مودتي دائما مع المطر..

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 2012-02-24 01:09:52
صديقي الرائع شاعر العشق الرقيق سامي العامري
ربما أنا أكثر من اقترب من روحك لأني شعرت بعذوبتها
ونظافتها ، فضلا عن شعرك الجميل الذي يدخل قلوبنا
بكل ( ميانة ) معلقتك هذه عجبتني كثيرا ، ولكن لو سمحت
وجدتك تحاملت على قصيدة النثر رغم انك كتبتها وهذا مااثار استغرابي ، ساكتفي بهذا القدر من الإيحاء ، وأنت تعلم اني أكتب الشعر بكافة اشكاله ، الشطرين وشعر التفعيلة وأقترب كثيرا من قصيدة النثر ، ساحنفظ برأي لأني كما ذكرت أعرف روحك المحبة لكل الحياة بعامودها ونرها ، وأتمنى عناقها دائما وأبدا
وسأنتقي من القصيدة هذه الابيات الجميلة لأنها لامست روحي

مرآةُ روحي .. وكم قد بات ينهكُني

فيها الطوافُ كأني طائفٌ دُوَلا



حبيبةَ الروحِ ما للروحِ عاكفةٌ

على السؤال وهل ترضى بهِ بَدلا ؟
ــــــــــــــــ
رغم ان القصيدة منذ مطلعها الاول حتى بسمتها الاخيرة كلها جميلة ورائعة وتغني بصوت رائع
دمت بألق وحب وتسامح
محبتي لك بالنثر والعامود

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-23 23:55:14
الأديبة الناقدة فاتن نور
أطيب التحايا
صوت الحفلات دائماً أعلى إيصاتاً والذي كتبُ القصيدة أعلاه كتبها من صميم عزلته ...
تصوري التظاهرة ( الشعرية ) المليونية التي راحت تجتاح عالمنا العربي وهي تؤسس إمبراطورية الوهم وحيث الإستسهال الفج وحيث لا نجد سوى إلغاء الآخر والتنكر عند أبسط موقف لما يفترض أن يحمله المثقف من قيم الديمقراطية والحوار وقبول الإختلاف ولكني أعرف سر حوار العضلات فالحوار الصحي المتحضر يقوم عادة وكما تعرفين بين ثقافة وثقافة أخرى , بين وعي وعي وليس بين وعي وجهل ومن هنا قلتُ في قصيدة قبلها ( لمس الشمس ) :

عداواتُنا محضُ اختلاقٍ وغيرةٍ

ودعْواتُنا للصُّلحِ فخٌّ ومَقْلبُ !


وكلٌّ يَرى في الكلِّ شرّاً ونقمةً

ويزكُمُنا القِدّاحُ، والطيرُ عقربُ !


فكم ذا عليكَ اليومَ إبطالُ نغمةٍ

من الكفر بين الناسِ صار لها أبُ ؟

------------
إن اللوثة ولا أقول ( النزعة ) الفردية المريضة المتعالية عن فراغٍ والتي ترى نفسها فوق الكل هي وراء انفعالي الشعري في عدد من الأبيات والشاعر يبقى شاعراً بقدر ما يستخدم أدواته النقدية شعراً إن جاز التعبير ولهذا فرسالتي في قصيدتي هذه هي رسالة جمالية أولاً وأما الفكر فلا بأس إن اختلف القراء في تأويله رغم أني لا أنفي حقيقةَ إحساس كل شاعر حريص أصيل بالإختناق من هذا السيل الهادر من شعر الغوغاء حيث بات للكثيرين ممن يتمنون أن يصبحوا شعراء مواقعُ شخصية في النت يروجون لبضاعتهم عبرها دون كلل والمؤسف أن لا أحد يلتفت إلى تبعات ذلك إلا القلة وما نفع كلام القلة وتحذيرها مادامت إن رفعت صوتها ألقموها ألف حجر من أحجار الدادائية والبنيوية وما بعد الحداثة ؟!!
الحديث طويل , والسؤال أساساً يتعلق بالموهبة وهي تنشأ مع الفرد منذ صباه وليس كل من يريد أن يكون شاعراً فالباب مشرع له كما في هذه الأيام !!
كل الشكر على مداخلتك الحريصة الجميلة

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2012-02-23 22:55:42
تحية طيبة للشاعر المبدع سامي العامري..
قصيدة "غمامية" حبلى بالمطر.. لكنه مطر لا يشبه المطر!
لا ادري مالذي قرأته بين السطور.. هل هو تحامل ضد قصيدة النثر.. ام تراه تحاملا ضد بعض شعراءها ، او النقاد المتضامنين معها كجنس ادبي مستقل بذاته ، وله صهوة رائدة في كل اصقاع العالم..
ماهذا التكتل والتآلف على طرفي قصيدتي النثر والقصيدة العمودية وكأنهما ضرتان، والذي يشبه لحد ما التكتلات السياسية البائسة ، وما يرافقها من تفجيرات وتفخيخيات اكثر بؤسا، لا تليق بالأدب ومراميه الثقافية والأبداعية.
قصيدة النثر ليست نزيلا او دخيلا يريد الإطاحة بالعمود الشعري.. وهذا الأخير ليس دكتاتورا ممسكا بالسوط على كل من يخرج عنه ابداعيا ، او يمارس لغة ادبية تغاير لغة "مجدنا" الأدبي الممتد من عصر القبيلة والبادية.. ولا يتقاطع،بتصوري، مع لغة الحداثة الشعرية.. فهو مكتف بذاته، له متذوقيه ومنتجيه لتأصيل المجد بمجد معاصر تحت سقف القبة الفراهيدية..
يا حبذا لو نجنب الأدب مثالب النوازع الفردية ومطبات الغوص في القيح النفسي والفكري وما ينجم عنه من علائق مهلهلة تصيب الأدب بهزال الاستبداد الأدبي! وهو مما لاشك فيه بتصوري.. كالاستبداد السياسي لا يخلف سوى التقوقع خلف قضبان العقم الثقافي..وقرع طبول الموالاة للأعيان والسدنة الفائضين عن حاجة العصر..والمجتمع..لأنهم أعيان "خردة"..
ربما لم افهم مالذي قرأته بين السطور كما يريده الشاعر العامري ان يُفهم..ولكن بأي حال.. ثمة اصطفافات متآخية على هذه الجبهة او تلك لا تقوم على ركائز ادبية بل اراجيح مبطنة بشهوات النفوس
وتصنيعاتها العسكرية!
كل الود لشاعرنا العامري.. ارجو ان لا يضجر من حبري المكتوب فثمة احبار ادركها التسول لما بعد الضجر.
تحايا مطرية من صميم غيمة شائكة...

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-23 20:25:24
عزيزي الباحث المرموق صالح الطائي
أطيب تحايا المساء
كل الشكر على لطف مرورك
وأحسب أني مطلع على عدد من المقالات القيمة
للناقد د. محمد تقي جون وآخرها مقالة الصديق الناقد سلام كاظم فرج الجميلة عن مادةٍ للأستاذ تقي جون والتي علقتُ عليها بإعجاب وطلبتُ من الأستاذ سلام كاظم أن ينقل تحياتي إلى الناقد الأستاذ محمد تقي جون ...
دمتما بعطاء وصحة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-23 20:16:14
الأخ علي هاشم الخالصي
تحية طيبة
الرجاء سَلْ أصحابَ الفتنة لا أنا

الاسم: صالح الطائي
التاريخ: 2012-02-23 17:49:16
شاعر الألق الجميل سامي العامري
لي صديق هو الدكتور محمد تقي جون وضع كتابا عنوانه (أنا الشعر) صدر مؤخرا، تطرق فيه إلى قصيدة النثر بدراسة لطيفة كنت اتمنى ان تتاح لك فرصة الاطلاع عليها
سالتقي به غدا واخبره عن هذه القصيدة الفريدة عسى ان يتم التواصل بينكما ليرسل لك كتابه
لقد أعجبتني شجاعتك ووضوح رؤاك وثباتك على ما أعتدنا على سماعه من الأدب الجميل بعيدا عن التهريج
دمت سالما
الباحث صالح الطائي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-23 16:17:23
عيوناً كعيون اليابانيين !!

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-23 16:10:03
معذرة عن خطأ طباعي

نعم عزيزي الأديب السامق
سلام كاظم
أحترم الماغوط كثيراً وأحب مرحه المأساوي !!
وأنقل لك هذه الطرفة وهي من أقوال الماغوط فهو يتحدث عن مأساة العرب وطبعاً معروفٌ عن اليابانيين والصينيين أن عيونهم صغيرة الحجم !
يقول ما معناه : آه ليت لي عيوناً كعيون اليابانيين لكيلا أرى المأساة بكل اتساعها !!!!!!!!!!!!!!!
محمد الماغوط مبدع متفرد بكل المقاييس وخاصة في التأليف المسرحي مع زميله الممثل والمثقف الكبير دريد لحام وبقية الزملاء .. وزمازلت أحتفظ بأعماله الكاملة شعراً ومسرح غير أن مشكلة الكثيرين أنهم توهموا أن كتاباته تنتمي للشعر بالمفهوم الذي اتفق على قواعده وتعريفه جميع نقادنا الأعلام
ولا أدري هل ينتقص من كتاباتهم شيئاً أن لا يُطلق عليها شعراً ؟ فها هو الجاحظ وأبو حيان هل كانا شاعرَين ؟ كلا ومع ذلك دخلوا التأريخ من أوسع أبوابه عبر نثرهم البارع ...
كم أنا ممتن لك ولبهي زيارتك
ودمتَ بسرور

الاسم: علي هاشم الخالصي
التاريخ: 2012-02-23 16:02:34
هذا موال قديم , اما زلتم تتعاركون : نثر , وزن ,
عروض , يا استاذي الشاعر , قصيدتك لن تقنع محبي قصيدة
النثر وهم ايضا لن يقنعوك بنثرهم .

نحن في زمن تتوفر فيه الفواكه في الأسواق على مدار الفصول .

شعرك جميل , عمودي نطرب له , وقصيدة النثر نحبها ايضا
مع التحية

علي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-23 15:32:08
مرحباً بالمبدعة الراقية
رؤى زهير شكر
لك مني باقة شكر وعرفان على شذا إمضائك
ودمت بعطاء ونهارات وسنابل

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-23 15:27:42
عزيزي الشاعر علاء الصائغ
أحلى تحياتي
لا شك أن المرء لا يبدع من غير موهبة مهما كانت ثقافته وتجاربه وأعني بالإبداع على كافة مستوياته وليس الشعر فقط ...
وأنت ذو موهبة جميلة
مع المودة والأماني الحلوة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-23 15:22:05
نعم عزيزي الأديب السامق
سلام كاظم
أحترم الماغوط كثيراً وأحب مرحه المأساوي !!
وأنقل لك هذه الطرفة وهي من أقوال الماغوط فهو يتحدث عن مأساة العرب وطبعاً معروفٌ عن اليابانيين والصينيين أن عيونهم صغيرة الحجم !
يقول ما معناه : آه ليت لي عيوناً عيون اليابانيين لكيلا أرى المأساة بكل اتساعها !!!!!!!!!!!!!!!
محمد الماغوط مبدع متفرد بكل المقاييس وخاصة في التأليف المسرحي مع زميله الممثل والمثقف الكبير دريد لحام وبقية الزملاء .. وزمازلت أحتفظ بأعماله الكاملة شعراً ومسرح غير أن مشكلة الكثيرين أنهم توهموا أن كتاباته تنتمي للشعر بالمفهوم الذي اتفق على قواعده وتعريفه جميع نقادنا الأعلام
ولا أدري هل ينتقص من كتاباتهم شيئاً أن لا يُطلق عليها شعراً ؟ فها هو الجاحظ وأبو حيان هل كانا شاعرَين ؟ كلا ومع ذلك دخلوا التأريخ من أوسع أبوابه عبر نثرهم البارع ...
كم أنا ممتن لك ولبهي زيارتك
ودمتَ بسرور

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-23 10:10:43
الناقد القدير كريم مرزة الأسدي
تحية طيبة ومودة
تقول بتفهم ولطف : أراك في وحشة الغربة القاتلة ..
وجوابي : نعم ولكن ربما هي الغربة بالمعنى الوجودي فأنا أحس بأني لو رجعتُ للعراق مثلاً فإن مشاعر الغربة قد تخف مؤقتاً ولكنها تعود لتبقى فقد تغيرت الكثير من الأشياء والمفاهيم خلال العقود الأخيرة وحين أفكر بالعراق
فإني - ومن أجل المحافظة على شكل من التوازن الروحي - كثيراً ما أفكر بمرحلة الطفولة والصبا !
ما العمل ؟ فلا السياسي عندنا مخلص نقي ولا العالم يهمه من أمر وطننا شيء عدا النفط وضمان أمن إسرائيل ...
بديعٌ وجديدٌ بحثك الأخير في علم القوافي ويسعدني أن أتابعه شاكراً لك كلمات الثناء هنا
والآن حول أخوانيتك المرحة !

أيا كريمُ وحسبي طيب مشربكم
أن قد فهمتَ اغترابي فهمَ مَن عَدَلا

العدل بات على رفَِ الحياة كأنْ
ما كان مُرسَلُهُ في أرضنا نَزلا

هيَ البدائع إن صيغت كملحمةٍ
فأنت وارثها شعراً ومنتَهَلا
---
مع التقدير والأمنيات

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 2012-02-23 09:51:04
وطواف حروفك في سماء الألق دائمة العطر والبريق ..
دمت ايها الرائع عامرا بأكوان الإبداع..
لك التحايا..
رؤى زهير شكر

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 2012-02-23 09:22:15


قد قلناها فقلتم أخرجوا من البلاد

فهنيا لك طائر العشق الجديد

الشاعر العملاق سامي العامري لله درك ولله در ما حملت من حلاوة الكلام

تقبل مني الود وبالغ الإعجاب

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 2012-02-23 08:51:59
شاعر العذوبة الاستاذ سامي العامري
في الستينات حين برز اسم محمد الماغوط كممثل بارز لما سمي جزافا بقصيدة النثر.. قيل له. ما تكتبه ليس بشعر . ولا يمكننا تسمية ما تكتب بالقصيدة. أجاب حسنا إختاروا لها أي اسم..بتواضعه وهو الكبير لم يدخل في جدل مع شعراء العمود او التفعيلة.. ومنذ نهاية الستينات برزت جدالات عقيمة.. متصارعة .. وراح الشعراء يسفه بعضهم بعضا.. بل يفسقه.. ابتسم.. المضحك. ان بعض من يقرزم في ما سمي بقصيدة النثر. وجدها فرصة ليتطاول على المنجزالعربي في الشعر من الجاهلية الى يومنا هذا..
قصيدتك الفخمة هذه تضع الامور في نصابها.. وتضع المسألة على سكتها الصحيحة.. فلا قصيدة النثر ولا قصيدة العمود.. يمكن ان تكون معطفا صالحا.. نرتديه لكي يقال لنا أحسنتم.. بل الشعرية والتواضع. وقبول النقد.. والفكر العميق. والجدة. والابهار. والجمال.. وكل ذلك تمتلكه قصائد العامري. لذلك يطيب لي ان أناديه شاعر العذوبة. لأن قصائده تدخل القلب والروح دون استئذان.. فلا غموض مفتعل.. ولا بهلوانيات سيركية(من السيرك). .ولا تكبر على الاخر..فالشعر أعذبه.. أصدقه..

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-23 08:49:05
الناقد الجليل د. عبد الرضا علي
أطيب تحيات الصباح
أضحكني بأسىً الشاعر والناقد القدير فوزي كريم في
( ثياب الإمبراطور ) عن لغة الكثيرين ممن يستسهلون الكتابة قصيدة الوزن أو النص المفتوح حيث لا رابط ولا صلة في جملهم واستعاراتهم وتشبيهاتهم , يقول :
( فجأة وجدتني كالإبله أقرأ حيث ألتفت ولا أفهم , أقرأ : المحور الدلالي المائل , أقرأ : تجليات التوصيل في حاسة غائبة , أقرأ : طائر صوبته الأغنيات إلى بحر صوّبه إلى امرأة صوبته إلى مطلقٍ فانحنى ألما ) !! اقتباسكم لعبارة نازك الملائكة رائع ...
وأما عن اصرارهم على تسمية ما يكتبونه شعراً فقد اقترحتُ على صديقنا الناقد سلام كاظم فرج في آخر مرة بالقول : أقترح تسمية كل كتابة تنتمي إلى ما سمّي بقصيدة النثر , أقترح تسميتها شعراً بشرط أن تكون للشعر العمودي وشعر التفعيلة والشعر الحر تسمية أخرى نتركها للنقاد الحريصين وللمهتمين بالعملية الإبداعية طالما أن أغلب من يكتب اليوم حتى ولو كانت كتابته خاطرة يزعل ويغضب منك إذا لم تُطلق عليه شاعراً !
سعدتُ كثيراً بملاحظاتك السديدة وابتسمتُ لذكاء المعلم الشيخ وهو يعلِّم الأديب البحور !
ودمت بصحة مع تحياتي العبيرية

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-22 23:09:40
المبدع الجميل جواد كاظم اسماعيل
أطيب التحايا
فهمتُ قصدك وأما عن الفرق بين الإثنتين
ففي المرآة يرى الرجل وجهه المفترَض وأما في المرأة فيرى وجههه الحقيقي !!
تقبل شكري على زيارتك اللطيفة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-22 22:59:42
الأديب والإعلامي البارز على الزاغيني
تحية عبقة لك ولبغداد المولد
ومن خلالك للمأمون وشارع فلسطين !
بل لكل ثرى العراق
ودمتَ بعطاء ومسرة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-22 22:57:17
القاص الرفيع صباح نيسان
تحيات وتحيات
ما أحلى طلتك
افتقدتك حقيقة وافتقدتُ سردك المشاكس اللذيذ !
تقبل سروري بزيارتك
ولا تُطِلْ الغياب مرة أخرى

الاسم: كريم مرزة الاسدي
التاريخ: 2012-02-22 21:36:07
عزيزي الشاعر المبدع سامي العامري المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مع أطيب التحيات
عندما نقدت وحللت عدة أبيات من قصيدتك الرائعة إثر سؤال منك بعد نشر بحثي الموسوم( علم القوافي ...) , عرفت إنني أقف أمام شاعر عمودي جميل ,لذا صيرت السؤال مقالا , وأمامي الآن قصيدة لا تقل جمالا وروعة عن سابقتها , ولكن هذة المرة أثرت البحر البسيط, ولأنني أراك في وحشة الغربة القاتلة , تقبل مني هذه الأبيات الأرنجاليلة التي تمزج بين التخفيف والترويح والمزاح :

(عش ْهكذا في علوٍّّّّ)! ترتجي الأملا
لا يغلق ُالدهر في أيامه السبلا
ثلج الشمال كبيت العنكبوت إذا
طلّّّ الشعاعُ تراهُ خانعا ذبلا
صبراً فكم عشت وهجََ الحرِّّّّّ محتملا
هوّن عليك فهذا بعض ما حُملا
قد طفت تنهكُ روحاً حلمها دولٌ
هذا الزمان كما آلفتهُ دولا
والشعروالنثرردف التوأمين غناً
لا فرّق اللهُ في إبداعهِ شملا
عشت مبدعا وملهما مع احتراماتي
كريم مرزة الاسدي


الاسم: عبد الرضا عليّ
التاريخ: 2012-02-22 21:06:38
أخي الملهم سامي العامري

"أمّا الزبد فيذهبُ جفاءً، وأمّا ما ينفعُ الناس فيمكثُ في الأرض"

ستبقى يا سامي علامة مضيئة في ثقافتنا الراهنة لكونكَ مثقّفاً شاملاً، تكتبُ الشعر بكلّ أشكاله، سواء أكان من شعر الشطرين، أم من التفعيلي"الحر" أم من النصّ المفتوح" قصيدة النثر" فضلاً عن كتابتك للسردِ باقتدار مميّز... ومع كلّ هذا فإنّ بعضهم (من الذين أشرت إليهم في تعقيبك على الشاعر عباس طريم) يحاولُ جاهداً أن يسبغ على النمط الذي يكتبه أوصاف التجلّة والرفعة، ليتمكّن من تسويق الفج وترويجه على الناس، متّهماً من لا يجاريه بالبعدِ عن الحداثة، والرجعيّة، وعدم مواكبة العصر، وكأنّ مواكبة العصر تعني التخلّي عن السر السايكولوجي الفريد في الموسيقى التي تسري كالتيّار الكهربائي( على وفق رأي نازك الملائكة) في القصيدة.

أخي سامي... في المظان الأدبيّة أنّ أديباً أرادَ أن يتعلّم التقطيع الشعري ليصبح شاعراً، وحين اكتشفَ أستاذه الشيخ عدم استطاعته هضم العروض وفهمه، كتب له بيتاً وطلبَ منه أن يقوم بتقطيعه عروضيّاً ، وحين قرأ الأديبُ البيت أدركَ مغزاه، فلم يعد(بعد ذلك اليوم) للدرس، والبيت هو:

إذا لم تستطعْ شيئاً فدعْهُ
وجاوزْهُ إلى ما تستطيعُ

فمتى يدركُ هؤلاء مغزى قصيدتِك هذه، ويدعون كتابة الفجّ إلى اختيار نمطٍ آخر؟

كن كما انتَ مبدعاً ملهماً، ودع رؤاكَ تسيرُ في طريق الجمال.

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 2012-02-22 20:28:08
الشاعر القدير سامي العامري

مالفرق بين المرأة( المشوفة ) وبين المرأة( الأنثى)؟ بس لاتعيرني وتكلي غير اتميز بين الهمزات بصراحة ما اعرف استخدامها باللورد..هههههه والعباس انت رائع ويصح عليك لقب شاعر الطبيعة الجمال : مودتــــــــــــــــــــي دائما

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2012-02-22 19:05:27
الشاعر الكبير سامي العامري
تبقى نصوصك الشعرية كشلال تددفق لتملئ الروح نشوة من الامل
ايها البلبل المغرد لك منى الف وردة بيضاء
تحياتي

أزفُّ شوقي إلى عينيكِ أغنيةً

وقد يكون حَماماً بَعدُ ما وَصَلا

فاستقبليهِ إذا جاءَ الصباحُ مُنىً

بالخيِّرات ودُوري نورساً ثَمِلا

الاسم: صباح نيسان
التاريخ: 2012-02-22 18:46:32
شاعرنا الكبير :

غادر الشتاء مبكرا ، وحل ربيع كلماتك .. ازاهير وقداح ..


تحية مديدة نحو شخصك الكريم ..
واعتذار عن الغياب

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-22 18:04:17
الشاعر القدير عباس طريم
تحيات ومودة صافية
شكراً لك على نبالة سطورك

لستُ ضد الكتابة النثرية أو ما أُطلِق عليه بقصيدة النثر فأنا نفسي أكتبها بين الحين والآخر ولكني ضد التحزب لها وتحويلها إلى آيدولوجيا ترفض الآخر رغم أنها تدعي خلاف ذلك !
ثم إنهم لا يرفضونك فقط بل يحاولون أن يسفهوا ما تكتب من خلال اتهامك بالتخلف وربما بالسلفية !!
مشكلتهم أساساً هي جهلهم بالتراث الشعري العربي سيما الأوزان والمعاني الشعرية السامية روحاً وفكراً وبعضهم كتبَ نظماً وادّعى بأنه شعرٌ عمودي فذ ولهذا تجاوزه إلى قصيدة النثر !! متناسياً المعاناة الكبيرة في الإتيان بقصيدة أصيلة متميزة وشتان بين النظم والشعر !
فرحتُ بعبق مرورك

الاسم: عباس طريم /
التاريخ: 2012-02-22 16:38:01
الاديب الرائع سامي العامري .
انت الاصيل ويكفي ذاك مدرسة
لك الخلود وللوعاظ ما ابتذلا
شيئا فشيئا توخينا الرقي غدا
لكنهم حملوا زرزورهم جبلا
قصيدة رائعة وجميلة . كما عودنا اديبنا الكبير سامي العامري على كتابة القصائد التي تتسم بالخصوصية والاستثنائية.
الشيء الجديد والغير مطروق في نظري ..انها تتحدث عن قصيدة النثر وتوازن بين القديم والجديد . ومثل هذه الاعمال قليلة جدا, ان لم تكن غير موجودة , لقلة الامكانيات ..وعدم قدرة الشاعر على المطاولة في موضوع شائك
يحتاج الى سرب من العقول كي يكملوا المسبحة .
وهذا يعطيننا الدليل الواضح باننا امام شاعر كبير الامكانيات , لا يهاب الولوج في لجج العواصف كي يخرج بسلة تحمل لنا ما يطيب من الاثمار الادبية المتنوعة .
تحياتي .. وقبلاتي .




5000