..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع مدير مشفى ابن الأثير للأطفال في الموصل

النور

 

الدكتور حاجي حسين الزيباري مدير مستشفى أبن الأثير يؤكد لـ (الزمان) 

نظام الإحالة المعمول به حالياً وجد أساساً من أجل المواطن،لكن المواطن يجهل ذلك

تمكنا من تقليل عمليات تبديل الدم لمرضى الثلاسيميا إلى نسبة 2%

حاوره/ حسين هاشم حسن

تختلف مستشفيات محافظة نينوى من ناحية الخدمات والنظافة كإختلافها فيمن يديرونها،وأيضا تختلف بإختلاف حتى العاملين فيها ومدى إلتزامهم بالتعليمات والقوانين،وهو ما يبرز البعض منها ويشوه صورة الأخريات،فمنها ما أشتهرت بتعاطي منتسبيها الرشوة بالمقابل لا نسمع عن رشاوى أو هدايا أو حتى (بخشيش) في غيرها من المستشفيات،عموماً هناك تغيير وهناك تطورشهدته مستشفيات المحافظة لا ينكرإلا أن مستوى الخدمات والأهتمام بالنظافة هو أكثر ما يلفت أنظار المراجعين لتلك المستشفيات من أبرز تلك المستشفيات هي مستشفى أبن الأثير للأطفال فهي على مدى سنوات إحتلت الصدارة على مستوى الخدمات والنظافة،عن هذه الأشياء وغيرها الكثير ألتقينا بمديرها الدكتور حاجي حسين الزيباري ليحدثنا عن الخدمات والتغيير الذي طرأ على مستشفاه،قلنا له:

* ما التغيير الذي طرأ على مستشفى أبن الأثير بعد توليكم إدارتها؟

- أحدثنا بعض التغيير بعد تولينا إدارة المستشفى،فقد تمكنا من تطوير المختبرات فأضيفت لها المختبر الجزيئي لأجراء والكشف عن مرض الكبد الفايروسي وأنفلونزا الطيور،بحيث أصبحنا نشخص المرض والتأكد من الإصابة دون الرجوع إلى مختبرات الصحة العامة ببغداد،ونحن بصدد إجراء فحوصات تخص التدرن الرئوي،وأيضا توفير حبوب(إكسجات) بدلاً من أبر(ديسراي) التي تعاطيها تزعج المريض وتكلف المستشفى مبالغ كبيرة لشراء ما يعرف بـ (سرنج بام)،وتأهيل وتطوير مذخر الأدوية وأصبح الآن يحتوي على أدوية وعلاجات تكفي لسنة أو سنتين،بالإضافة إلى تطوير الحدائق ومدخل الطوارئ واستحداث أبواب أوتوماتيكية للإدارة وشعبة الطواري من أجل أنسابية الدخول للمراجعين.  

* هناك أعمال بناء في مركز الثلاسيميا،هل لك أن تحدثنا عن هذه الأعمال؟ 

- أعمال البناء في مركز الثلاسيميا هي عبارة عن أنشاء قاعة أخرى للمركز تبرعت ببنائها شركة نجمة الرياض على نفقتها الخاصة وفي في مراحلها الأولى،وبدورنا وفرنا الأدوية اللازمة للمصابين بأمراض الدم من أجل أن لا يحتاج ذوي المرضى لشراء الأدوية من خارج المستشفى.

* ماهي أهم الأجهزة الطبية المتوفرة حالياً في مستشفاكم؟ 

-  هناك جهاز الرنين وهو ألماني المنشأ،وهذا الجهاز مكننا من مساعدة بقية المستشفيات وذلك من خلال إجراء الفحوصات لمراجعي بقية المستشفيات في حال عطل أجهزتهم ليس للأطفال فحسب بل حتى للمرضى الكبار،وكذلك جهازالأيكو والناظور للأطفال ووفرنا ثلاثة أجهزة تسمى(الفوتو ثيربي)وهي تعالج حالات الإصفرار لدى الأطفال حديثي الولادة،وخلال عام 2011 تمكنا من تقليل عمليات تبديل الدم إلى أقل من 2% فخلال عام 2011لم يتجاوز عمليات تبديل الدم أكثر من ثلاثة أو أربعة حالات بينما كنا في السنوات الماضية نجري في كل يوم عملية أو عمليتين تبديل دم.

* هل العمل بنظام الإحالة خفف من زخم المراجعين لمستشفاكم ؟

- بدأنا العمل بنظام الإحالة منذ عام 2010،ورغم أن المواطن يجهل أن تطب، مانظام الإحالة هويصب في صالحه،فالبعض يعتبر العملية محاولة لإراحة الطبيب،إلا أننا نعتقد ما لا نعمل بنظام الإحالة فإن مراكزنا الصحية لن تتطور ولن ترتقي بخدماتها.  

* سمعنا عن طلبات رفعت من قبلكم لوزارة الصحة بخصوص توفير أجهزة وغيرها،ما هي طبيعة تلك الطلبات؟ 

- بصراحة، طلبنا من الوزارة توفير أجهزة طبية مثل جهاز غسل كريات الدم الحمراء وكذلك الإشعاع الذي يقي الأطفال الذين يصابون بـ (الحساسية) عند إعطائهم الدم، وجهاز المطابقة الذي يخص نخاع العظم، والوزارة وافقت على شراء هذه الأجهزة.

* هناك من يشكو من قلة تواجد الأطباء الاختصاص وتحديداً في شعبة الطوارئ؟ 

- قلة هي تلك الشكاوى التي تردنا بهذا الشأن،وخلال جولاتنا داخل المستشفى لاحظنا أن عمل الأطباء لا يختلف عن عمل زملائهم في بقية المستشفيات،ولكن قد يتصور البعض أن الطبيب الإختصاص عليه أن يتواجد في شعبة الطوارئ ويستقبل المرضى وهذا غير ممكن،فالطبيب الإختصاص يقيم وضع المرضى فيقرر إما نقلهم إلى الردهات أو مغادرتهم المستشفى.   

* هل تعانون من نقص في الكوادر الطبية أو التمريضية أو في الأدوية؟  

-   لا، الكادر جيد ولا نعاني من نقص حتى في الأدوية،إلا أننا قد نحتاج مستقبلاً إلى إختصاص دقيق بأمراض الدم وليس في وقتنا الحاضر.

الخدمات في مستشفاكم مثار إعجاب الكثيرين،إلا أن تعامل موظفي الأستعلامات مع بعض المراجعين دون مستوى الطموح؟ ما تعليقكم؟

- بصراحة نحن مستعدون لتلقي أي شكوى،وأبوابنا مفتوحة أمام المراجعين،وليدنا جولات شبه يومية داخل المستشفى ،ولكن في جميع دوائر الدولة فموظفو الأستعلامات ليسوا من خريجي الكليات والمعاهد بل يحملون شهادة الثانوية فما دون،إلا أننا نتمنى أن يكون موظف الأستعلامات حاصل على شهادة معهد على الأقل ليتعامل بشكل جيد مع المراجعين ويوجههم بشكل لائق.

* هل من كلمة أخيرة للعاملين في مستشفاكم أو المراجعين لها؟

- أتمنى على جميع هؤلاء أن يحافظوا على نظافة المستشفى وأن يبتعدوا عن التدخين داخل المستشفى،وأيضا الألتزام بنظام الإحالة قبل مراجعتهم للمستشفى،لأنه وجد اساساً من أجلهم.

 

النور


التعليقات




5000