.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هذيان الذاكرة /نزيف

علي عبد الحسن الهاشمي

القلم ينزف شوقا طفوليا 


يبحث في ازقة الذاكرة المهترئة 


عن زقاقنا العتيق


حيث تركنا طفولتنا تعبث بتراب الطريق


تعبق منه رائحة الشتاء والمطر


تحيله قصورا من زهور وشجر


لم تكن الحواجز المخفية تحجب خيالاتنا


ولا جيراننا ينزعجون من لهونا..

و يتلذذون بنحر قباب قصورنا


كبرنا معا .. والحب لا يفارقنا

يلازمنا الى شرفات بيوتنا المطلة على السوق

نرقب المطر الملون بالوان السيارات العائدة الى بيوتها

ترشق الغرباء ببرك الطين الباردة

كانوا يلوذون بأعمدة الكهرباء

اعمدة الطريق لا تحمي الغرباء!

المطر يغسل كل هموم مدينتنا

كما يغسل سطوح منازلنا


يحيلها سريرا لليالي الصيف القائضة


حيث نغفو..وتبقى ابتسامتنا


تفترش ذاكرة اليوم الصاخبة

بانتظار غد جديد


لايفرقنا ثانية

........

بغداد

12 / 10 /2011

 

علي عبد الحسن الهاشمي


التعليقات

الاسم: ali alhashimi
التاريخ: 2013-01-25 21:56:31
اطأطئ رأسي اجلالا لمرورك البهي
الاديبة امل الغزالي
يفرحني ان اقرأ حرفك المتالق على متصفحي
شكرا لك

الاسم: امل الغزالي
التاريخ: 2013-01-24 15:55:47
تندى جبين زقاق حينا خجلا من اتربة الذاكرة النهمة , حيث دفء الشتاء يتلصص عظام ثلج وينبتها صقيع , يهشم البرد بيوتات الروح العتيقة فتعبق من اكفها حناء الجذع , ورطوبة محطات ليس فيها قطار, ومرافىء للرمل خالية من سفن النسيان. دمت رائعا استاذ علي ودام حرفك متوالدا في صيرورة القصيد مع جل احترامي.

الاسم: ali alhashimi
التاريخ: 2012-02-20 18:04:24
المبدعتان ضحى الكاتب ،وعلياء احمد
لا تزال كلماتكما النابضة بالحب والجمال تمدني بترياق الاستمرار والتواصل ..
دامت لكما الافراح والمسرات

تحياتي الحارة وشكري لكما بلا حدود

الاسم: علياء احمد
التاريخ: 2012-02-16 14:58:15
نرقب المطر الملون بألوان السيارات العائده الى بيوتها...
مطرك الملون فاجأني وجعلني اتسائل..هل أُصبنا بعمى الألوان ام الألوان هي التي فقدت معانيها ودلالاتها واصيبت هي الأخرى بالنزيف؟؟
بدأت القصيده بنزيف للقلم وختمتها بانتظار غد جديد دون فرقه,ابدعت في زرع بذرة الأمل وسط الألم.
أزقة ذاكرتك لاتزال ملونه بألوان الطفولة التي عشقناهاولم تهتريء بعد..نطالبك بمزيد من الوانك يامبدع فأيامنا تمضي باهته.....

الاسم: ضحى الكاتب
التاريخ: 2012-02-16 00:09:07
وما بال اوتار ذاكرتنا لا تبلى ولا تهترىء؟
ماتبرح تعزف عليها خيالاتنا...الحاناوكانها تستجدي..وتتوسل عودة الزمن الذي مضى؟
وما بال شرايينها لا تتصلب؟
وما بال اوداجها لا تتقطع؟
نزيفها يغذي حنينا لا يشبع
لغد لا يرجع
احلت نزيفك حبرا فكتبت اشعارا
فهل لمن لا يكتب الشعر من سبيل؟؟؟؟؟
لا تبخل علينا بجديدك
ولا تدع انتظارنا يطول ايها المبدع




5000