..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الهيمنة الإعلامية وسلطان العولمة

عامر الفرحان

من المسلم به ونحن نعيش في بلدان العالم الثالث إننا نعيش في عصر التخلف عن ركب التطور التكنلوجي المتسارع الذي تجاوز ملايين الكم واخترق الحواجز الطبيعية والاصطناعية وشق عمق الجدران ليدخل غرف النوم ليسامرنا وينتزع   شخصياتنا الإسلامية العربية من أماكن الستر والعفاف إلى طريق الرذيلة والانحراف اسلوب حرب الأقمار الاصطناعية وتصادم المعرفة التي جاءت بكل مايجعل المشاهد العربي في حيرة ودهشة وانبهار من اختيار القنوات الفضائية الوافدة عبر الحدود واختيار الكم الكبير من البرامج والافلام بارقى ادوات الانتاج التلفزيوني  دون احترام لشخصية الدول وكيانها ودينها وتقاليدها وقصف العقول بايدولوجيات لأصلة لها بمجتمعاتنا سوى خطة لإنهاء العقل بركة الفكر الجديد  بالتمام والكمال ولكن معركة العولمة المبشر بها شقت العالمين في المجال الإعلامي إلى فريقين ,مؤيد ورافض مع إننا لسنا ممن يعانق العزلة البشرية ولايريد التعامل مع احد بل لان اختلال التوازن الإعلامي وعدم المساواة في صناعة الاتصال وممارسته اعتمادا على التباين في المستويات الثقافية والوطنية والإقليمية تحت مسميات حرية الرأي وديمقراطية الاتصال وتحريف المضمون بما يخدم مصالح الدول المتقدمة في إعلام الشعوب الفقيرة لذا وجب تشخيص هذه الظاهرة الخطيرة على المستوى الدولي ولا ننسى الانترنيت هذه الآلة الساحرة التي أخذت بالتطور السريع والمذهل والوكالات والمؤسسات الصحفية والفضائيات التي تعطي تدفقاً إعلاميا خطيرا فبدل الاحتلال العسكري ذو الخسائر المادية والبشرية وجد البديل ،وذلك باحتلال عقول ملايين البشر بإشكال وألوان وحركات تتحدى خطط الدفاع الاعلامية في اتخاذ استراتيجات للوقوف بوجهها ،تحت هذا المسمى وذاك وبرغم إن النظام الإعلامي قدحقق مكاسب ونقاط عالية في الرقي والجودة بالتقارب ومراقبة البيئة الدولية بجلب النظر إلى المخاطر المحيطة التي تهدد المجتمعات بنقل الميراث الثقافي بين شعوب الأرض لخلق حالة الاتزان والاعلان بوجود الراي الاخر  الا ان هناك سلبيات جمة بفرض السيطرة الإعلامية على دول العالم الثالث التي لم تتمكن في احتواء الآلة التقنية التي تدافع بها عن النفس لحفظ ماء الوجة  ناهيك عن الأوضاع الاقتصادية السيئة في كثير من هذا لعالم وان العالم المتحضر يقدم انموذجاً ثقافياً متقدماً يتزامن وثقافات العالم مما جعل الثقافات الإنسانية الأخرى معرضة للانتقاد والتشويه ،وذلك بشراء ذمم وأخلاقيات العالم بوصايا العولمة التي تسير بركب خلق القناع الجديد للعالم باسره وبين كل هذا تجد إن الإعلام الغربي ذو إمكانية عالية بتهيئة الرأي العام لتحقيق الأهداف المبتغاة ولا يقودنا هذا إلا بالقول إن الأقمار الصناعية الملحقة بالفضاء والكتب الضاحكة والحاسوب الآلي وأشرطة الفيديو والبرامج الإذاعية وأفلام السينما ذات الصراعات المذهلة المبهرة إلى جانب الانترنيت وما يرافق ذلك من مهندسين وفنيين يعملون لهدف إعلامي عالي المستوى وإن هناك جملة مشاكل تتعرض لها الشعوب كاللغة والأمية وعدم إمكانية النقل الخارجي مما خلق الهوة الكبيرة في التطور الجنوني وعدم القدرة على اللحاق     السريع في وسائل الإعلام نكرر قولنا هل تقف دول العالم الثالث كما اسماها  (الفرد سوفي )الذي اشرنا له في مقال سابق  إمام هذه المخاطر والتهديدات التي تدور في أفلاكها في كل مكان وفي كل دار فمن له عين وبصيرة إن ينهض من النوم فقد نسى العالم النوم على الحصيرة وان يوقض بعضنا البعض وانه نعالج مشروع التبعية والاستلاب الثقافي الذي يشعرنا بالذل والعبودية فل كل حين فهل نحن مستعدون للعوم في بحر الفيضان الجديد تقوده الويلات المتحدة الأمريكية والوفاء بالتزامنا للاسلام والعروبه ؟؟؟ اللهم لطفك.

 

 

 

عامر الفرحان


التعليقات




5000