..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اللقاء المرتقب - قصة قصيره

كاظم فرج العقابي

مشاغله اليوميه كانت وراء عدم اللقاء بصاحبه منذ شهرين ... وهو يتطلع دائماً للقاء به ليفضفض عما يختلج في نفسه من هموم شخصيه واجتماعيه  وسياسيه .
أخيراً سنحت له الفرصه ان يلتقيه ... وعندما حان وقت اللقاء ... هرع الى بيت صاحبه فرحاً مسروراً ... وما ان وصل البيت حتى سارعت يده تطرق الباب ... مره... وأخرى 000ومرات دون ان يكون هناك رد 0راودته فكره ان يتأكد من وجوده في الدار فتطاول على أصابع قدميه مشرئباً برأسه فوق الباب لعله يرى سيارته في المرآب 00الا انه لم يلمح لها أثراً ... وعاود الكره 000يطرق ويطرق لكن بدون جدوى 0
تفحص مخارج البيت 000 فالأبواب موصده والشبابيك مسدله الستائرموشيه بضوء شحيح ... أرهف السمع ... فلم تتناه اليه أصوات ساكنيه كما لو ان البيت قد هجره أهله 0` لم لا أتصل به؟ ` قالها مع نفسه 0 ضغط على أزرار هاتفه المحمول 0 فجاء الرد:
` أين انت يا رجل ... أنا بانتظارك 0 `
أنا واقف عند الباب ... أفلا تسمع كل هذا الطرق ؟ `وأردف قائلا : `كدت أقفل عائداً ... بعد هذا الطرق ... فأنا لم ألمح سيارتك في مرآب دارك 0 ` فجاء صوت صاحبه بنبره عاليه متقطعه : `لا 000ماذا تقول ... غير معقول ! ` وأنقطعت المكالمه 0لحظتها أدرك انه يقف عند باب غير باب صاحبه وفي زقاق غير الزقاق الذي يسكنه 0 وما ان ادرك هذه المفارقه ... حتى هرع الى الزقاق الذي يليه ... فوجد حشداً من الجيران أمام بيت صاحبه ... فأستفهم من أحدهم عن السبب0فأجابه : ان صاحب الدار ... اٌغمي عليه بجلطه دماغيه مفاجئه ... وامرأة قد خرجت تواً من بيته أضافت : زوجته تقول انه كان يهاتف صديقاً يروم زيارته ... ربما ورده خبر سيء أو حدث لصديقه مكروه ... فلم يتحمل الصدمه ... فحلت به الكارثه0
لم يتفوه بكلمه ... ولم يطل وقوفه هناك ... حتى عاد أدراجه من حيث أتى بساقين بالكاد تحملانه وبيدين مرتعشتين لا يمكن السيطره عليهما 0

كاظم فرج العقابي


التعليقات




5000