..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يغلقون بابا ً تركه الله مفتوحا

علوان حسين

يردون أن يخنقوا الهواء هؤلاء الذين لا يطيقون الحرية ولا يودون أن يسمعوا سوى أصواتهم ولا يدركوا بأن النهار مختلف ٌ عن الليل وأن الدين محبة والأسلام رسالة سماوية جاء يتمم مكارم الأخلاق .

نجحت مساعي المتطرفين في المملكة العربية السعودية في مطاردة وإعتقال الشاعر السعودي الشاب حمزة كاشغري في ماليزيا حيث فر الى هناك خوفا ً من الموت رجما ً بالحجارة في ظل صمت وتواطىء النخب الثقافية والإعلامية وإنبطاحها أمام دنانير السلطان الملوثة بالدم .  يريدون أن يقيموا الحد عليه وهذا يعني الرجم حتى الموت لشاعر لم يغادر طفولته بعد , خاطب الرسول الكريم كمن يخاطب صديقا ً ودودا ً بكلمات ٍ تحتمل أكثر من تأويل . يودون هندسة أرواح البشر وصياغة عقولهم على وفق ما يفكر به القطيع , لا أحد يشذ من القاعدة يظن أغلبهم بأن الرسول على شاكلة ملكهم , صاحب الجلالة والعظمة وما كان الرسول إلا بشرا ً يأكل الطعام ويمشي في الأسواق ويحب النساء والعطر والجمال . لا أدري ماذا خطر ببال حمزة كاشغري حين رفع الكلفة مع الرسول الكريم وخاطبه بنوع من المناجاة , على الأرجح إنه رأى فيه ذلك النبي الدمث الشفاف المختلفة صورته عن صورة الملك السعودي المستبد المتعال , ذلك المخلوق الذي منح نفسه لقب صاحب الجلالة وجلس على العرش كإله جبار هو الأحق بالمحاكمة . فر الرجل الى ماليزيا كي ينجو برأسه لكن مذكرة التوقيف كانت قد سبقته عبر الإنتربول الدولي . السلطات الماليزية سوف لن تكون أكثر رحمة به من أهل جلدته , على الأرجح وأمام ضغط وسطوة آل سعود يسلم الرجل الى سلطات بلده وأمام محاكم صورية تنزل به أشد العقاب سيكون مصيره مرعبا ً . تغافل هؤلاء الغوغاء عن باب التوبة , يريدون غلقه وقد تركه الله مفتوحا ً للناس . أخذوا من الدين قشرته وتركوا الجوهر , نسوا بأن الدين سلام وعدل ومحبة وغفران لا دين إرهاب وكراهية ولا إنتقام . لنفرض بأن الرجل تجرأ فعلا على الرسول الكريم وخاطبه بما لا يليق من الكلام , ألم يتراجع عن موقفه ويعلن التوبة ؟ ألستم مسلمين كما تدعون ودين الأسلام ترك باب التوبة مفتوحا ً فلماذا الإصرار على هدر دم الرجل وكأن الدين هو الإكراه , أتريدون محاكمة الناس على هواجسهم وكأننا أمام محاكم التفتيش سيئة السمعة ؟ كيف ينجذب الناس الى الدين الإسلامي وسيوف الغوغاء مسلطة ً فوق رقابهم ؟ كشاعر أؤمن بحق الناس في التفكير الحر , حقهم في أن يكونوا مؤمنين او ملاحدة فأمرهم متروك لله , أدعو كل صاحب ضمير حي من حملة الأقلام أن يرفعوا أصواتهم عاليا ً منددين لا لكم الأفواه , ومطالبين بالحرية للشاعر حمزة كاشغري .

علوان حسين


التعليقات




5000