.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سمر والمجنون

صباح الخشيمي

كان الوقت ثقيلاً يلف ٌعلى ركبتيه قيداً من الملل والكسل والمكان أكتسحته ُ غيمة أثقلها الوجع . ومطر ٌ يلوح في السماء يرتشف الحزن و الهم من شفاه معذبة لاذت عند جدار إنزوت بين لبنه ِ المخدوشة حياءاً و فقراً

ما أن تلبدت السماء بالغيوم وبدأت رشقات مطر تلامس شباك غرفتهِ حتى خرج محمد كعادته خطواتهِ تسبقه الى بيت حبيبته سمر بنت الثالثة والعشرون عاماً قمحية الوجه أرنبية الأنف واسعة العينين شعرها الاسود القصير بلون الفحم لم تغير تسريحته منذ سنين .

وقف محمد أمام بيت سمر كان الباب شبه مفتوح . المطر يبلل ملابسه وقطرات مطر تنزلق على وجههِ وعلى شعره المتجعد

أخرجت سمر رأسها من الفتحة الضيقة للباب وظل ً أغلب جسمها مختفي خلف الباب مالت رقبتها نحو محمد وصرخت بملأ فمها بعد توسعت عينيها و تكور فمها

ــ أكرهك

صمت محمد و تسارعت دقات قلبه و بدأ جبينه يعرق رغم البرد القارص وتساقط المطر بغزاره .أختنق وبدأت ملامح وجهه بالتغير تدريجيئاً .بدى عليه الأعياء واضحاً وخرت قواه وبدأ يترنح يريد السقوط على الأرض تقدم خطوتين ليجلس على دكة مُمَدْداً رجليه ِ وهن ٌ يغوصن بالماء و أمالً برأسه ورقبته مستنداً على الجدار المصقول بالأسمنت بدأ بالصراخ بصوت مخنوق لايسمعه أحد من المارة المسرعين من شدة البرد والمطر

- أكرهك قالتها و دخلت دارها و أغلقت خلفهاالباب بشدة

إلآ أن محمد كان يسمع صدى الكلمة يتردد على أفواه المارة وعلى لسان أرصفة الأزقة القديمة وصوت المطر وخرير الماء يصرخ بصوت مسموع أكرهك - أكرهك

جعل محمد رأسه بين ركبتيه بعد أن لمً رجليه وبعد أن بدأ البلل والبرد يتسلل الى جسمه وقال مبتسماً

- لكني أحبك

نعم أحبك و سأبقى للأبد أعشقك

- إصمت .. إصمت أرجوك

قالتها سمر من خلف الباب والدمع يبلل خديها وهي تتمتم بشفتين مغلقتين مجنون . مجنون . مجنون هذا الرجل لا يعرف أني أخاف عليه و لايفقه إن الطريق الي ً مسدود ولايفهم إني خفت عليه من الموت من شدة البرد وتزايد المطر

ثم قالت بصوت ٍ أجش مسموع

- إعلم إنً أكرهك يعني أعشقك

خرجت مسرعة من البيت و أقتربت إليه كان صامت لا يتنفس ولا يتحرك كأنه ُ جزء من الدكة و جلست عنده ُ على ركبتيها ولفته بذراعيها وطوقته و أسندت رأسه الى صدرها و أخذت تمسح دموعه المختلطه بالمطر وتنشف شعره براحة يدها وتقلبه يمين وشمال وتهمس بإذنه . إلآ ان محمد كان جثة هامدة متيبسة قتله الحزن و القهر و اليأس والجزع

صرخت بصوت عالي أحبك للأبد .. أحبك كثيراً

ولازالت تصرخ والمطر يغسل ُ جسديهما ويطهرهما لموعد قريب

في محراب الصلوات

  

  

 

صباح الخشيمي


التعليقات

الاسم: صباح الخشيمي
التاريخ: 2012-02-15 13:15:13
تتجزأ خاصرتي
حنجرتي تغادرني
صهيل الليل يشطب أحلامي
حوافر
مطر أسود
حجر ٌ يلاحقني
الدموع تبكيني
أصلب من جديد على أعواد
الياسمين
أبعث ُ ميتاً


توق .. اسعدني مرورك البهي
تحياتي

الاسم: توق الياسمين
التاريخ: 2012-02-13 22:31:03

شجيٌ ذاك النداءُ الذي يسكُنُ السماء عند زاويةِ اليأسِ
تلتجيء إليه مغفرةُ الشوقِ
وتسكنهُ ملحماتُ الدمعِ أرجوازيةٌ من حرف
عمقٌ متكومٌ من ألم
أين يداهُ وان كانتا فارغتانِ مني؟!!
اين عيناهُ وإن أشاح بهما لمغربٍ آخر بعيداً عن شروق وجنتاي؟!
اين مصابيحُ الشوقِ في كنائسِ مشاعري
أجراسُ دمي التي تتدفق بين ضلوعي تمارسُ الشعوذةَ لتؤجج النيران
نيرانُ لهفتي والمستحيل
عذاباتُ ضمأي
ايها الرجلُ الذي يسكنُ صدغي وجعاً
وتلِده عيناي دموعاً
ايها الرجلُ الذي ..يفردُنيِ ورقاً برديّ
ويكتبُ قصائدهُ جورياتٌ متوجةٌ بأزهارِ الكادي
إن توقف قلبك لألومنّ الجبال إن لم تهتز عروشها
وتسقط مغشياً عليها
لأبترنّ سيقان الأشجارِ التي لم تذبل بعد رحيلك
لأكسونّ السماء ظلمةً بمناديل دموعي
وأفندّ الأصوات وأرحلُ صرخةً في كهفِ الحكايا
يا آهةً من كبريتِ الشوق
أشعلتَ باقي كياني وتركتني رماداً يتوقدُ من تحته جمرُ العذاباتِ ..
سقطت اناملي صرعى دونك ..
وتجمهرت احاسيسي حاملاتٌ لنعش قلبي
لمقبرةٍ بلا نسيان..
أَطمِرُني ... وأُحيلُ بقيتي شاهداً لقبرِ الأمنيات
وأَسكُبني دمعاتٌ وأنينٌ وحسرات ..
ويشيبُ التُرابُ من نِواحي
دهراً..ايها الشوقُ الذي مات
دون عنوانٍ للذكرياتِ ...
~~~~~~~
سيدي العزيز وأستاذي المفعمُ بالإحساس
تجرأتُ ونبضَ قلبي بجوارِ عينيها الدامعتين
وسكبتُ عند قبرهِ أحزاني ...
فتقبل شجون حرفي تعبيرا عن اعجابي بهذه الروعة من احساسٍ تسطره بتفردٍ راقٍ وابداع ...
لك زهرُ الياسمينِ

الاسم: صباح الخشيمي
التاريخ: 2012-02-10 21:08:24


كل الفرح بين يديك صديقتي روز
سعدت ُ جداً بمرورك البهي
مساؤك ورد رازقي

الاسم: roosbab
التاريخ: 2012-02-10 19:46:39
رقيقه ومؤلمه هذه القصه التي كتبتها..وكأنني اقرأ قصه حدثت امامي ....حب والف وشوق ..ونهايه مؤلمه
....بارك اله بك ربي يوفقك دائما استاذ صباح

الاسم: صباح الخشيمي
التاريخ: 2012-02-10 19:30:52


بارك الله فيكم و وفقكم لكل ماهو جميل

شكراً لمرورك البهي

أمل الصابرين مساؤك جنــــــــة

الاسم: صباح الخشيمي
التاريخ: 2012-02-10 19:29:11


لقلبك الفرح الدائم والف ورده
صديقتي الرائعة قطوف


مساؤك ورد رازقي

الاسم: صباح الخشيمي
التاريخ: 2012-02-10 19:27:32


أنا أراها نهاية طاهرة وتلاقي روحي
عظيم

مساؤك رضا صديقتي منيرة

الاسم: صباح الخشيمي
التاريخ: 2012-02-10 19:25:27


مسرور جداً بمرورك البهي
مساؤك فرح صديقتي جود

الاسم: امل الصابرين
التاريخ: 2012-02-10 10:28:08
بوركت اناملك على ما خطت والاجمل فيها نهايتها وفقك الله لما تحب وترضى

الاسم: قطوف دانية
التاريخ: 2012-02-10 03:12:18
جميل ماخطه قلمك معلمي الحب جميل ولكن مرارته في تبعاد الانفاس ...دام ظلك موجود...سلمت وسعدت..

الاسم: M'anou Manou
التاريخ: 2012-02-10 00:54:54
في البداية توقعت نهاية مفرحة مع زخات المطر الذي يبعث على الأمل والتفاؤل ... ولكن يبدو أنها النهاية الحتمية لكل حب يعتقد أنه صادق ...!!

الاسم: جود الصباح
التاريخ: 2012-02-09 22:47:25
قصة حبيبين قد تتكرر في زماننا الحال
اسلوب راقي حفظك الله استاذ صباح




5000