هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نايٌ تلوَ ناي

سامي العامري

غيمةٌ شتوية فوقي ,

دخانُ سيجارتي تعالى غيمةً ثانية

بخارُ قهوتي غيمةً ثالثة ...

لم أكن أعرف أياً منها سيمطر أولاً

غير أنَّ صوتك الذي أطل فجأةً ,

تبارقَ

ليحسمَ الأمر ...

أرقبُ تلك الغيومَ وهي تدور

نشوى كراقصة باليه , 

 أرشُّ الماءَ على شجرة الكروم علَّها تفيق ,

وبعد عناق ننحني كالسنابل

تحت ظلال الأبد

حيث الهواءُ لا يتصفحُ أرشيفَهُ

سوى جناحٍ مضطرمِ الأشواق

يخفق عابراً باحاتي

 وحيث القمرُ عازفٌ على دهشةَ الضوء

وعازفٌ عن حنيني !

قاماتٌ تُكيلها الأرصفةُ في الليالي ,

وسطَ المطرِ وهو يرشق المروجَ برشاقةٍ ,

قامةٌ للإرتعاش المكبَّل

وأخرى للقبلات المتسربة من فمٍ خلف البحار

 وقامةٌ مُشَعشِعَة من وميض السوط

غدتْ تشبهُهُ في النحول ...

كل هذه لم تكن إلاّي

أنا الذي غادرتْ سجوني لأُحِبَّ

ولتستمتِعَ رئتي بشذا

 كان هو الآخر يئنُّ في أقفاص قصيدة

 وها بلغَ عمري من العقود

ما يحكي الصلوات الخمس

ومازلتُ عازماً

على بناء معابدك بضلوعي المتقابلة مثلَ ناياتٍ

ناياً تلو نايٍ

ولن أموتَ قبل أن أُطفيءَ شموعَ الميلاد

بهواءٍ تُحرِّكُهُ رموشي ,

ومع كلِّ رَمشةٍ

يتعانقُ مُحِبّان ,

تَضوعُ نجمتان ,

تشرقُ وردتان

 

سامي العامري


التعليقات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-07 11:06:32
الشاعرة الألقة جوزيه حلو
تحية مساء ندي لمرورك الرائق
وبالفعل فسجوننا كأنها مخصصة لكل من يعشق الحياة والساقية والتمشي العذب ودخان السيجارة والدردشات البريئة ...
قلتُ يوماٌ في قصيدة عمودية :
ولقد تهيَّبتِ السجون لمقدمي
إذْ كيف يطلِقُ شاعرٌ سجانا ؟
---
أينما كان فنحن الأحرار وهم المكبلون ..
ودمتِ بفرح

الاسم: Josée Helou - France
التاريخ: 2012-02-07 03:03:21
سامي العامري

* أنا الذي غادرتْ سجوني لأُحِبَّ

,,,

هنا عبارتكَ أعمق من الصمت
كوكب بحد ذاته
شكراً جزيلاً ..
،،،

الشاعرة جوزيه حلوـ فرنسا

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-06 05:40:40
تحيات من شذا
للشاعرة الراقية إلهام زكي خابط
افتقدناك ؟؟
أرجو أن تكوني بأحسن حال
وأما عن الشعر والسهر فهما صنوان !
ومع الشاي أو القهوة تطيب القراءة والتأمل
ويتبدد التعب مو ؟

مع تمنياتي بالفرح والعافية

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-06 05:34:25
أهلاً بالشاعرة المرموقة
رفيف الفارس
كان بإمكاني الإستغراق في الحديث الغيوم واستحضار ما يقابلها من أشياء وحالات كأن أقول : عبير يتعالى من شفاه الورد كغيمة ! وهكذا ولكني قلت لنفسي قد تغار الغيوم !
فرحتُ كثيراً بكرم زيارتك
مع الأماني الطيبة

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 2012-02-05 21:52:01
غيمةٌ شتوية فوقي ,

دخانُ سيجارتي تعالى غيمةً ثانية

بخارُ قهوتي غيمةً ثالثة ...

لم أكن أعرف أياً منها سيمطر أولاً

غير أنَّ صوتك الذي أطل فجأةً ,

تبارقَ

ليحسمَ الأمر ...
ـــــــــــ
الشاعر المتجدد دوما ، قد الهمنا جديدك ، لقد حاولت أن لا أقرئك وأأجلها إلى الغد لأني متعبة ، لكنني لم أستطع ! وكنت على حق فمثل تلك الروائع لا تؤجل أبدا .
سلمت يداك
مودتي
إلهام


الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 2012-02-05 19:12:38
شاعر الطبيعة العذب
استاذي العامري
غيوم رقيقة تكلل رأسك كأجنحة فراشات تعبر الى الضياء

لا حرمنا سيل ابداعك
ولا حرمنا روحك مصدر الفرح والالفة

تحية وباقة ورد

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-05 19:08:04
أهلاً بالشاعرة والأديبة القديرة بلقيس الملحم
الحب لم ييبس فحسب
بل تيبس وتكلس وليس هناك من متنفس !!
سجع لطيف مو ؟
مرورك الزاهي سرَّحَ في مسائي نسيماً منعشاً
ودمتِ بفرح وإبداع

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 2012-02-05 11:26:00
قصيدتك هذه تأتي في وقت يبس فيه الحب!
فللغيمة التي هطلت أولا أرفع مظلتي..
تحياتي للعامر بالمحبة سامي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-04 22:00:58
الشاعر الوطني الكبير عباس طريم
أحلى تحيات من برلين المثلجة !
أحياناً تتداعي الأفكار ولا تحتاج إلا إلى فكرة واحدة وهنا ارتحلت بالصوت إلى طفولة هانئة , طفولة ساهمت المخيلة في صنعها كما يصنع الناي هواءه !
دمت بجمال

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-04 21:53:31
الأديب والإعلامي الرائع علي الزاغيني
أجمل تحياتي
لندعه يرشق المروج برشاقة أو يسوط الأرض بقسوة فما أدراك ما الذي سيحدث بعدها !
أتذكر المطر وفعله في أزقة الصبا والأغاني المرحة وأحياناً الوقحة !
غير أنه ملاك يتنفس براءة العالم

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-04 21:41:58
نعم أيها الشاعر العذب علاء الصائغ
مثلنا محاصر بغيوم لذيذة
أكثرها شاعرية تلك التي تقوم مقام السقف كبخار القهوة معانقا دخان السيجارة فتتطاير من بين أصابعه حمائم تخفق أجنحتها في فضاء الغرفة كأجراس الفصول

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-04 21:23:25
الأستاذة العزيزة
الأديبة القديرة جميلة طلباوي
فرحي كبير بكلماتك العبيرية
كلنا ننتظر هطول المطر لنأتزر به ونعيد طفولة الأرض
دمت بعطاء وسلام

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 2012-02-04 20:22:09
الاديب المبدع سامي العامري .
هذه القصيدة اشبه بسمفونية تعزف في يوم ماطر . وسط مدفئة توزع لهيبها ليخترق الهواء, فيجمل الجو بنسمات تشبه الهدوء .
قصيدة : فيها الصور المشحونة بالمشاعر والاحاسيس , والتخيلات التي ترسمها ريشة من اعتادت ادواته على تجسيد روح الجمال والالق .
تحياتي ..

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2012-02-04 18:28:15
وحيث القمرُ عازفٌ على دهشةَ الضوء

وعازفٌ عن حنيني !

قاماتٌ تُكيلها الأرصفةُ في الليالي ,

وسطَ المطرِ وهو يرشق المروجَ برشاقةٍ ,

الاستاذ القدير سامي العامري
عزفت اجمل الالحان وخطت اناملك ارق الحروف
ستبقى حروفك شمعة رائعة تضئ سماء الشعر
محبتي

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 2012-02-04 16:40:08
غيمةٌ شتوية فوقي ,

دخانُ سيجارتي تعالى غيمةً ثانية

بخارُ قهوتي غيمةً ثالثة ...

لم أكن أعرف أياً منها سيمطر أولاً

أرى غيمة الإبداع هي من أمطرت هنا يا بديع الحروف


تحية لهذا اللحن المتواتر عشقا وعناق

الأديب الغالي سامي العامري طبت بهذا الجمال





الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 2012-02-04 15:50:43
لم أكن أعرف أياً منها سيمطر أولاً

غير أنَّ صوتك الذي أطل فجأةً
***
الشاعر القدير سامي العامري ، ها قد أمطرت غيمة كلماتك فتفتق الورد و أحنى تويجاته على قلوب المحبّين يحرسهم من نايات العمر، من نايات الزمن..للكلمة سحرها حين تخفق القلوب المحبة و لها غيمها الذي ننتظر غيثه.
دمت رائعا و مميّزا يا حارس بحيرة البجع
مودتي و احترامي




5000