هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحاضر دائماً في الغد

سامي العامري

سأسعى وأسعى فالتحجُّرَ أرفضُ 

وشوقي إلى الآتين شوقي لمَن مضوا

  

وقلبي الذي قد ظلَّ يخفقُ نحوهُ

درى أنه يلتاعُ , والجمرَ يقبضُ

  

ولكنه يأبى كما كان دائماً

 جموداً كما التمثالُ يحويهِ مَعرضُ

  

فكم من سراةٍ أو حماةٍ لدارِهم

تفانوا ولما استمرؤوا عهدهم قضوا

  

مع الحُبِّ والماضي المُجَنّح بالندى

وبالفُلِّ أمضي مانَعَ البعضُ أم رضوا

  

أطايبُ كالتفاح يحسدُ تينَهُ

ورمانِ تموزٍ عن التمرِ يُعرِضُ

  

وعاصفةُ النعناع سلّتْ سؤالها

أتكتبُ شِعراً أم نسوراً تروِّضُ ؟

  

وقفتُ أمامَ البحر أُحصي رمالَهُ

ويُحصي رمالي , والسلاحفُ تركضُ

  

فكنّا تضاءَلنا من الوجد , والهوى

قد احتارَ حقاً أيَّنا سيعوِّضُ

  

وعدتُ إليَّ اليومَ من بعد رحلةٍ

 بحلمٍ يقول نعم وآخرَ ينقُضُ

  

فما بين أوجاعي الشهيرِ  دلالُها

وبين مَسرّاتٍ, زمانٌ يُقوَّضُ

  

وعند انتصاف الليل ينتصف الضحى

شموعاً وإنشاداً , كذا النبضُ ينبضُ

  

وقافيتي تحتارُ والثلج يصطلي

جواري وحتى سابق الهمِّ ينهضُ

  

تذكرتُ لا بل قد لمستُ أحبةً

وكيف لكل المُهلِكات تعرضوا

  

وأهلاً لنا ما أنصفَ الدهرُ بينهم

يُجمِّلُ شكواهم كشِعرٍ ليحفظوا !

  

ونجماً يرى في الشمس خِلاّ فينثني

ليدنوَ منها , مَن رأى النجمَ يمرضُ !؟

  

----------------

كانون الثاني - 2012

برلين

  

  

 

 

سامي العامري


التعليقات

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 2012-02-02 14:46:01
لا يابه هههههههههه

أقصد شماغ فينه قاط رباط جراوية

مو إنت هكذا تبين صغير يعني تنافسني

عرفت المعنى الي بقلب الشاعر

تحياتي ياقدير في الكلمة وبليغ في الحكمة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-02 10:04:54
تحياتي الخالصة المخلصة لجميل الساعدي الشاعر المتميز
والمترجم البارع
شاكراً له لطف انطباعاته وبهي حروفه
مع تحيات صباح برليني مفعم بندى صوت فيروز
ونسكافه منعشة !

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2012-02-01 15:48:16
الشاعر المبدع سامي العامري
قصيدة محكمة البناء غزيرة الصور تؤكد المقدرة اللغويةالكبيرة لكاتبهاو ناهيك عن حرف الروي ض كيف تسنى لك أن تحشد كل هذه الصور في هذه القافية الصعبة
مودتي الخالصة جميل

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-01 11:02:30
الأستاذ الصديق وائل مهدي محمد
أجمل تحياتي ومودتي
افتقدتك حقاً وكذلك لطف نصوصك السابقة ...
وحينما قرأت اسمك من ضمن الأسماء التي تركت بصمة رقيقة على صفحتي , ابتهجت كثيراً
أتمنى لك السرور والعطاء والصحة على الدوام

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-01 10:58:58
رؤى زهير شكر الشاعرة رقيقة الروح
تحية ظهيرة مشرقة رغم الثلج
كم تفرحني لغتك وتمكنك من العربية بشكل بديع
طابت أوقاتك بمسرة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-02-01 10:56:11
مرحباً بعلاء الصائغ الشاعر البديع
مو تدلل عندي صورة أخرى أحمل فيها على كتفي بطيخة
ََ( ركَية ) !! ولا تحتاج مني إلا أن أشطح وأنشرها في المواقع ! طبعاً أمزح رغم أن اللقطة هذه حقيقية ولكن نشرت هذه الصورة أعلاه لأنها ربما تمثلني بشكل أفضل في هذه الفترة على الأقل وشكراً على ملاحظتك الودية وشكراً لك كذلك على لطف الزيارة وأما العراق فهو كان ومازال في الصميم

الاسم: وائل مهدي محمد
التاريخ: 2012-02-01 09:55:42
الغالي .. استاذ سامي الحبيب ..
كم أسعدني أن ادخل اليوم على موقع النور الجميل و أقرأ هذا الجديد الرائع منك ..
تقبل مروري مع ( كومة ) إشتياق ..
و دمت بالف خير .
وائل .

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 2012-02-01 07:19:46
وحاضر حرفكَ ايها العامر بمرافئ الألق أنهارا من عطر وزهر ..
دمت رائعا كما انت دوما..
لروحك كل التحايا ..
رؤى زهير شكر

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 2012-02-01 02:40:13
مع الحُبِّ والماضي المُجَنّح بالندى

وبالفُلِّ أمضي مانَعَ البعضُ أم رضوا



أطايبُ كالتفاح يحسدُ تينَهُ

ورمانِ تموزٍ عن التمرِ يُعرِضُ



صوت برلين العربي الحنين سامي العامري

لك أوتار كأوتادٍ تشدنا إلى حيث نحن وكمقالع تقلبنا لغدٍ
وكمجارف تجرفنا للأمس

فيالك من ساحر في البيان

خلي الكلام بيني وبينك هذه صورتك ما عاجبتني ،
يعني برليني فد مره ، حليها بطعم العراق أرجوك

دمت بكل خير ياحبيب

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-01-31 16:30:17
الشاعر القدير عذب الروح عباس طريم
لك كل الشكر على التفاتاتك الحانية والتي تعكس ذائقة الفنان الأصيل
تمنياتي بالصحة والسرور

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 2012-01-31 03:42:40
الاديب الرائع سامي العامري .
رائعة اخرى , وقصيدة اخرى تجمع الصور الراقية وتنقلنا الى عالم اخر .. بعين سحرية, توجه الكامرة الى الاماكن التي تستوحي منها صورها المبهرة , وعالمها الجميل . تنقلها الينا بشكل ادبي رائع , يتملك مشاعرنا واحساسنا جميعا .
تحياتي .. اتمنى لك المزيد من التالق ..

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-01-30 23:44:04
الأديبة الكبيرة سنية عبد عون
مرحباً بطلَّتك العبقة
سروري كبير باقتباسك أبياتاً من القصيدة والبدء ببيت أعتز به كثيراً ...
نعم الأبيات متفائلة رغم مسحة الحزن ربما !
دمت بصحة وعطاء وفرح

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2012-01-30 23:37:01
سعيد العذاري الأديب والباحث المعمق
تحيات مساء ندية
سروري كبير بمرورك العبق
إنها أغنية تدعو إلى النظر لما يمنحه الغد من لآلىء وعدم الركون إلى الحاضر والإغترار به مهما بدا مؤتلقاً حيث كل شيء يتغير , يتحول ...
دعائي لك بالنجاح الدائم والعافية

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 2012-01-30 17:57:57
وقفتُ أمامَ البحر أُحصي رمالَهُ

ويُحصي رمالي , والسلاحفُ تركضُ



فكنّا تضاءَلنا من الوجد , والهوى

قد احتارَ حقاً أيَّنا سيعوِّضُ



وعدتُ إليَّ اليومَ من بعد رحلةٍ

بحلمٍ يقول نعم وآخرَ ينقُضُ

.....................................
صور راقية للتفاءل والجمال والبحث عن الاحلام ......
اتمنى ان تكون بخير
تحياتي وسلامي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 2012-01-30 17:57:24

المبدع الواعي والشاعر المتالق سامي العامري رعاك الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شعر رائع وافكار واراء واعية ومفاهيم قيمة وموسيقية جميلة كما هي جميع اشعارك ومشاعرك


فما بين أوجاعي الشهيرِ دلالُها

وبين مَسرّاتٍ, زمانٌ يُقوَّضُ



وعند انتصاف الليل ينتصف الضحى

شموعاً وإنشاداً , كذا النبضُ ينبضُ



وقافيتي تحتارُ والثلج يصطلي

جواري وحتى سابق الهمِّ ينهضُ



تذكرتُ لا بل قد لمستُ أحبةً

وكيف لكل المُهلِكات تعرضوا



وأهلاً لنا ما أنصفَ الدهرُ بينهم

يُجمِّلُ شكواهم كشِعرٍ ليحفظوا

وفقك الله وسدد خطاك




5000