..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنا لستُ هُو

د. جمال مرسي

يَتَساءَلُونْ 
..
..
..
غَرَقُوا 
و ظَلَّ الماءُ يحملُ فوقَ صفحتِهِ
عيونَ الأسئلةْ .
و الفلكُ تجري في هدوءٍ
غيرَ عابئةٍ بما حَمَلَتهُ أجنحةُ الكواسرِ
من قنابلْ .
للبحرِ قِصّتهُ ..
و للرَّملِ امتدادٌ للحكاياتِ القديمةِ
يشرئبُ لها النخيلُ 
فتنتشي أطيارُ بابلْ .
للبحر قصتهُ ..
يُخبِّؤها المحارُ ،
و سِرُّهُ الممتدُّ من عينيكِ
للشَّمسِ البعيدةِ
للسنابلْ .
للبحر جُرحي و السنون الغافياتُ على دمي
و لكِ البنفسَجُ
لي بقايا سيفِ عنترةِ الأبيِّ
و ما تَبَقَّى من صِراعاتِ القبائلْ .
لِي يَاسَمينُ الحَرفِ مَوصولاً بِناصيةٍ اغترابِي
كُلَّما حَدَّقتُ فِي ليلٍ ترامى
في الأُفُقْ .
لي قِصَّةٌ
يوماً ستكشفُ سِرَّها لِبنيَّ
ذاكرةُ الوَرَقْ .
أنا لستُ هُوْ
أنا لن أسوقَ لأجلِ مَن باعوا دِمائِي ناقةً
حتى يُطالبَني الغُزاةُ
بألفِ ناقةْ .
أنا من فَتَحتُ على رحيلي في بِحاركِ
ألف فُوَّهةٍ و طاقةْ .
و عَلِمتُ أنَّ هناكَ في بحريْكِ موتي .. رُبَّما
و عَلِمتُ أنَّ هناكَ " فينيقي " سيُبعث مِن رمادي من جديدْ .
هو قد تَبَرَّأ مِن دَمِي
مِن غُثرتي
مِن شِقوتي
و أنا سأمنحُ سيفَهُ للنَّخلِ
أحتملُ انكساراتي و أمضي
فاتركيني
علَّني يوماً أعودْ .
لا تُهرقي دمعاً على قبري
و قولي للذينَ تساءلوا :
رَحَلَ المُقاتِلُ في دَمِي
و غداً سيُبعثُ مِن دَمِي
و غداً يُطوِّقني بعقدِ الياسمين .

 

د. جمال مرسي


التعليقات

الاسم: د. جمال مرسي
التاريخ: 19/11/2007 15:17:38
ممتن لمرورك أخي الكريم نعمة
و لإعجابك بالقصيدة رغم أنها ليس فيها من عطر نزار شيئا
عموما أنا سعيد برأيك
مودتي

الاسم: نعمة حسن علوان
التاريخ: 19/11/2007 14:09:50
جميل هذا الابداع
انها تذكرني بقصائد الراحل نزار قباني




5000