..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقسود

بدل رفو المزوري

 من الشعر الكردي المترجم

 شعر وترجمة:

 بدل رفو

مقسود

كان يا ما كان..

في بلاد يسمونها

بلاد الجبال والثلوج والصوامع

بطل من هذا الزمان

يدعى(مقسود)

عشق الحرية  في زمن

تلطخت فيه الايام

بالعبودية و الذل

غنى ،رقص،هوى

أشعة شمس وطن

وهو حافي القدمين.

مقسود..

لم يهوى غير التهام

            الطباشير

ربما..!! كي لا تنقش على لوحات سوداء

عاش القائد والسلطان

مقسود..

يمزق ملابسه

يشتم زمنا غير زمنه

      ويوم ميلاده

ولحظات الخنوع

وتقبيل الايدي

ايام الطفولة البائسة

يطل من جبال كردستان

وحقولها الخضراء

ومدينة الشيخان رمز التعايش والانسانية

يطل راقصا،مغنياً،

يعشق الحياة رغم بؤسه

حيث الشمس تصارع الخريف

في عينيه،

وتبرق ربيعا وبلاداُ

ورقصة انتحار.

أيا مقسود..!

حذار من كلاب السلطان المسعورة

كي لا تقضم الطباشير

ويظل اسم الزعيم

وحرارة التملق والضياع

في حدقات اعين الشبيحة.

أيا مقسود..

رحلت  واجوب الارض

كي اكتشف العالم

ولكن..!!

العالم اكتشفني

  عرفت شمسك الساطعة

في مدن العالم الجميلة والقديمة

حيث رقصات العالم الفلامينكو والفالس

لم تضاهيا رقصاتك ودقات اصابعك

لانك كنت الوطن وعاشق جباله

ايا مقسود..

يا تاريخ مدينة  تعايش سلمي

ووجه ناصع لشعب الحرية

في بلاد الشمس

أيا مقسود..

ورحلت وراء الأفق الدامي

ولا أحد بعدك يلتهم الطباشير

يرقص حافي القدمين

ولذا...غدت الاغاني والمواويل

بائسة وذليلة

ولكنك بقيت خالدا

في ضمير السلام

والمحبين

يا مقسود.

ــــــــــــــــــــــــــ

مقسود: مجنون من مدينتي كان يجلب الفرحة لكل من يتحدث معه وهو من مدينة الشيخان في كردستان العراق

النمسا\غراتس

13\12\2011

 

 

 

بدل رفو المزوري


التعليقات




5000