..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة الاخبارية

استعداداً للاحتفاء بالنجف عاصمة الثقافة الاسلامية

  

استقبل البيت الثقافي في اربيل، يوم الاحد الماضي، وفدا من ادباء محافظة النجف والذي يقوم بجولة تشمدل عدداً من المحافظات للتعريف بمشروع النجف عاصمة الثقافة الاسلامية لعام 2012.

وجرى خلال الزيارة استعراض اخر الاستعدادات والتحضيرات التي تقوم بها محافظة النجف لانجاح المشروع الذي من المقرر افتتاحه في الخامس عشر من اذار المقبل ويضم فعاليات وعروض مختلفة تبرز الوجه الثقافي المشرق لهذه المحافظة.

من جهته قال عضو الهيئة الادارية في اتحاد ادباء النجف زمن عبد زيد ان التحضيرات الجارية حالياً في المحافظة تسير بخطين متوازيين الاول يركز على تطوير البنيه التحتيه للمحافظة بصورة عامه ويختص الثاني بانشاء المرافق الثقافيه المتخصصه مثل المسارح وقاعات المعارض والندوات لافتاً الى ان مشروع المدينة الثقافية في النجف يمر بمراحله الاخيرة و سيتم الانتهاء منه قريباً .

واضاف عبد زيد ان محافظة النجف تشهد حالياً العديد من النشاطات الثقافية الممهدة لمشروع عاصمة الثقافية وان من بين هذه النشاطات مهرجان مختص بالشعر واخر بالقصة بالاضافة الى عدد كبير من الندوات الثقافية التي تشرح جوانب وفعاليات وادق تفاصيل مشروع النجف عاصمة للثقافة الاسلامية.

 

 

البيت الثقافي في اربيل يعقد ندوة عن الثقافة الكردية في المهجر

 

استضاف البيت الثقافي في اريبل، يوم الثلاثاء الماضي،  الدكتور جمشيد الحيدري استاذ اللغة الكردية في كلية اللغات بجامعة صلاح الدين، ليلقي محاضرة بعنوان ( الثقافة الكردية في المهجر) بحضور جمع من المختصين والمهتمين بالشأن الثقافي ذلك على قاعة البيت في اربيل.

في بدء المحاضرة استعرض الدكتور جمشيد الحيدري تاريخ كردستان ونشأته منذ القرن الثاني عشر. وبين انه في عام 640 للميلاد دخل الكرد الاسلام وكان هناك اعلام واعمدة من الكرد عملوا على خدمة الاسلام ومنهم العالم الدينوري.

اما فيما يخص الثقافة الكردية في المهجر، فقد قال الحيدري الذي امضى نحو 15 عاما في السويد، ان " هناك 900 الف كردي في المانيا وحدها"، مشيرا الى ان السويد تعد اهم حاضن للنتاج الثقافي الكردي، وان جمعية الثقافة الكردية في باريس تاسست لاول مرة في عالم 1949".

 واضاف " كنت في السويد مع المرحوم كريم سامي منذ عام 1986- 1990 واصدرنا 54 عددا من جريدة اوبساني ، وكذلك مجلة نيو تايم باللغة الانجليزية في ستوكهولم ايضا".

وقدم الحيدري الذي جلب معه نماذج من مطبوعات الادب الكردي والصحافة الكردية التي تصدر في المهجر، سردا مفصلا عن اسماء الصحف والمجلات الكردية التي تصدر في اوربا ومنها مجلة ناشتيمان التي كانت تصدر في ستوكهولم وكذلك صحيفة اسبوعية باللغة الكردية والتركية وكذلك مجلة اخرى تعنى بالدراسات الكردستانية في مدينة اوبسلا السويدية.

واوضح الحيدري في المحور الثاني من حديثه ان جهود المثقفين في المهجر كانت من جهة اخرى تركز على دراسة اللغة الكردية والفن بكل انواعه المسرحي والتشكيلي والصحافة السياسية واقامة الندوات، مبينا ان هذه المنظمات قامت باصدار عدد كبير من المطبوعات الثقافية خلال ثمانينيات القرن الماضي، فضلا عن احيائها ذكرى الادباء والكتاب الكرد وتكريمهم سواء الاحياء منهم او الاموات مثل الاديب شمس الدين فارس الذي اعدم" حاولنا احياء ذكراه بالامكانية المتاحة".

الاوربيون انفسهم والتي لم يشر اليها الدكتور الحيدري ، الذي بين ان ساعتين من الزمن لاتكفي للحديث عن كل الثقافة الكردية في الخارج.

وكانت هناك مداخلة لمدير البيت الثقافي دلير علي حمه وهي ان الشعر لغة انسانية، وان قومية الشاعر او انتمائه القومي يصبح غير مهما ازاء نتاجه الادبي الذي يخاطب الحالات الانسانية جمعاء   فقد تجادل بعض الحضور حول قومية الشاعر العراقي جميل صدقي الزهاوي فالبعض نسبه الى الكرد بينما نسبه البعض الاخر الى العرب.

 

 اما الاديب كريم شمخي فقد علق قائلا ان ليس هناك ملاحم ادبية كردية توازي حجم التضحيات التي قدمها الكرد خلال مسيرتهم النضالية للتحرر، وكانت هناك مداخلة حول ان ابرز المثقفين كانوا من الكرد العراقيين لذلك لتاثير الجو الثقافي العراقي الذي كان سائدا في الساحة الثقافية العراقية.

اما احد شعراء محافظة الناصرية والذي كان حاضرا ايضا في المحاضرة فقد تساءل عن دور المرأة في الثقافة الكردية بالمهجر، حيث اجاب الدكتور الحيدري انه كان للمرأة الكردية دور بارز في خدمة تلك القضية وهناك اسماء لامعة للعديد من الاديبات والفنانات الكرديات.

وفي نهاية المداخلات والنقاشات قدم مدير البيت الثقافي درع وزارة الثقافة العراقية الى الاكاديمي والتدريسي بكلية الاداب/ جامعة صلاح الدين ،الدكتور جمشيد الحيدري الذي بدوره شكر البيت الثقافي/ اربيل على جهوده في تفعيل الجانب الثقافي والاحتفاء بالثقافة الكردية واعلامها وكتابها.

من جانبها قالت مسؤولة وحدة المنظمات المدنية حمدية جبر التي قدمت الندوة " انه ضمن نشاطات البيت الثقافي الشهرية هي الاحتفاء بالكتاب الكرد ، واليوم استضاف البيت الدكتور جمشيد الحيدري ليتحدث عن ثقافة كردستان في المهجر"، مبينة انه ستكون هناك المزيد من النشاطات الثقافية في المستقبل القريب".

  

 

                  الوكيل الاقدم لوزارة الثقافة جابر الجابري :

-الحضارة العراقية ستبقى شامخة لانها تمثل الذاكرة البشرية بأسرها

- الآثار حاجة حضارية وليست سياحية ولا نريد ان نحولها الى مادة استهلاكية

- الوزارة لم تألو جهداً في رعاية الوسطين الابداعي والثقافي

 

قال الوكيل الاقدم لوزارة الثقافة  جابر الجابري ان الوزارة ارادت لكل المحافظات العراقية التعبيرعن موروثها الثقافي والحضاري على كل المستويات من حقول الثقافة والابداع ، مشيداً بما حققته الوزارة من انجازات ابداعية على الصعيد المحلي والدولي.

واعرب في حوار صحفي مع وكالة انباء عالمية عن ثقته بمستقبل واعدٍ للثقافة العراقية عندما تولى اهتماماً خاصاً ومتميزا من المسؤولين والمعنيين ، وعندما تتوفر فرص التقدم والتطور لوزارة في بلد هو منبع للاشعاع الثقافي والحضاري.

واكد انه وضع خطة ستراتيجية لوزارة الثقافة تضمنت تفكيك كل ما خلفه النظام السابق ،والعمل على اعادة بناء المواطن ، وازالة عوامل الخوف منه وتجديد ادارة الوعي للفرد العراقي ، وكذلك انه وضع في وقت سابق منهجاً ثقافياً للحوار والإنفتاح والتسامح كان من بين نتاجه تأسيس بيوت ثقافية في جميع المحافظات ، ودعوته الى تحويل هذه البيوت الى قصور ثقافية تستقطب الطاقات وتحفز المواهب وتستثمرها لتتحول المدن الى عواصم محلية للثقافة وقد بدأ هذا المشروع بمحافظات بابل والبصرة وكركوك  الاّ انه ما لبث ان توقف العمل به .

وعما يدور من حديث في الاوساط السياسية والاعلامية عن تحويل ملكية هيئة الآثار الى الهيئة العامة للسياحة قال السيد الجابري : ان السياحة موقع استشاري ليست ذات حقيبة وهي مرتبطة بوزارة الثقافة مالياً وادارياً ، رافضاً اية فكرة ان تكون هيئة الآثار مرتبطة بالسياحة لأن ارتباطها هذا سيقضي على الكثير من الآثار ويدمرها ، مؤكداً ان فصل السياحة عن الآثار هو حماية للآثار من الاستغلال اليومي بحسب قوله ، مشيراً الى ان الآثار حاجة حضارية وليست سياحية.

 واستطرد الاستاذ الجابري قائلاً : نحن لا نريد ان نحوّل اثارنا الى مادة استهلاكية مؤكداً انه يرى انه ليس من حق اي كيان سياسي الغاء التأريخ والحقب الزمنية مهما كان توجه الكيان الفكري والعقائدي ، وكذلك ليس من حق اي حزب ان يلغي الحضارات العراقية التأريخية الشامخة لأنها تمثل الذاكرة البشرية بأسرها وليس العراق وحده ،موضحاً انه لا مانع من ان تكون للسياحة حقيبة وزارية .

وفي ختام حواره مع الوكالة العالمية عرج الوكيل الاقدم لوزارة الثقافة العراقية على  النشاطات والفعاليات والمشاريع التي قامت بها الوزارة والتي كان من ثمارها ان تجعل من النجف عاصمة للثقافة الاسلامية لهذا العام وبغداد عاصمة للثقافة العربية لعام 2013 ، وكذلك رعاية الوسط الابداعي والثقافي بمستحقات مالية ومكافأت تشجيعية ، واقامة المهرجانات الشعرية والفنية في مقر الوزارة وفي المحافظات .. المربد في البصرة ، والمتنبي في واسط  ،وزرياب في اربيل ومشاركتها ايضاً في مهرجانات عالمية وحصدها جوائز واوسمة دولية في المحافل العالمية مثل مهرجان " كان "في فرنسا وسوسة وقرطاج في تونس .

المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000