..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انا مدريدي وصديقي برشلوني والتشجيع لايفسد للود قضية

عبد الكريم ابراهيم

التشجيع  من الامور الشائعة عند اغلب محبي الفرق الرياضية الذي يأخذ احيانا بعدا يصل الى درجة التعصب الجنوني الاعمى ، حيث تسود الخلافات حول قضايا وفرق الرياضية تبعدنا عنها الآف الكيلومترات، ولكن هذا الامر لايلغي ان ينقسم ابناء البيت الواحد الى فريقين ،الاول : برشلوني، والآخر : مدريدي ،بدرجات متفاوتة من التشجيع .

لماذا الولع بهذين الناديين ؟ وهل يصل الامر الى حد النزاعات العشائرية التي قد تتحول بعضها الى دفع مبالغ نقدية عالية والمتعارف عليه عندنا بالفصل العشائري ؟ الباحث  الاجتماعي علي سرحان  يقول : الانسان بطبيعته يبحث عن امور تشغله عما يحيط به من مشكلات ،لذا يحاول التعلق بأشياء تحقق له هذه الغاية حتى وان كان لايربطه بها سوى الاعجاب .وهذا الامر يسود في عالم الرياضة والفن ، حيث نجد شخصا ما يحب او يعجب بممثل او رياضي  وفي حين نجد العكس ،تدفع وتحرك هذا الشخص المشجع عوامل منها : الهروب من الواقع وتأثير النشأة والثقافة، وربما يكون اخطرها الفراغ الذي يشعر به البعض حيث يكون من عوامل الجنوح نحو التعصب باتجاه معين .

لماذا برشلونة وريال مدريد دون غيرهما من الاندية ؟ سؤال اجاب عنه احمد علي 17 عاما : كلا الفريقين يمثلان قمة النضوج الكروي حيث يضمان افضل لاعبي الكرة في العالم ومتابعة مباراتهما يشعر الانسان معها بمشاهدة رائعة  لما موجود من مهارات عالية . اما زميله منتظر مهدي 16 عاما فيقول : احاول ان  اكون مشجعا محترما من خلال عدم التجاوز على الاخرين ،بالرغم  من اني اشجع  ريال مدريد وصديقي يشجع برشلونة فنحن  اصدقاء في مدرسة  ومنطقة واحدة ،ونختلف في ان حكم مباراة لم يحتسب ضربة جزاء صحيحة لهذا وذاك الفريق ،ولكن الرياضة الحقيقية اسمى من التشجيع الاعمى  .

وتشجيع ريال مدريد وبرشلونة لا يشمل الرجال فقط بل انتقلت عدواه الى الجنس الناعم حيث صور الفريقين تزين الغرف والكتب والدفاتر المدرسية  كما تقول الست هدى علوان مدرسة في المرحلة الاعدادية :  في مرحلة الراهقة تبدأ عملية تقليد الاخرين بادية على الاحداث وهي تأخذ طرقا عديدة ، ولعل تغيير الملابس والاهتمام بالنفس ، ولصق صور الفنانين والنجوم ولاسيما  الرياضيين منهم سمة مميزة نجدها على الكتب والدفاتر المدرسية .

قد نسمع عن نزاع عشائري سببه الافراط في عملية التشجيع ولكنها حالات فردية لايمكن ان ترتقي الى مفردة الظاهرة كما يقول الباحث الاجتماعي ضمد الكناني:  الانسان العراقي بطبيعته محب للرياضة ولاسيما كرة القدم ،وقد يتعصب شخص ما للفريق الذي يشجعه وربما يتطور الامر الى حد الضرب والفصل العشائري ولكن هذه الامور حالات قليلة وشاذة ولايمكن ان تعمم على عالم الرياضة الذي اساسه الاحترام مهما كانت النتائج .

احيانا ينقسم البيت الواحد الى فرقتين كل يتحمس لمن يشجع ويحاول ان يجد الاعذار الواهية لتبرير خسارة فريقه امام فريق الخصم وبعد ان تنتهي المباراة تعود الاوضاع الى سابق عهدها في انتظار جولة جديدة طرفها الاول : ريال مدريد ،والثاني : برشلونة وهل ينتصر التشجيع الخلوق على منافسه التشجيع الاعمى الذي يحاول قلب الامور الى صراع خارج عن مفهوم الرياضة ؟ 

 

 

 

عبد الكريم ابراهيم


التعليقات




5000