..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة الاخبارية

بدء ندوة بغداد في وزارة الثقافة

وكيل الوزارة يدعو الى استثناء مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية من تعليمات صرف الموازنة

  

دعا وكيل وزارة الثقافة المشرف على ( مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية عام 2013) فوزي الاتروشي الى استثناء المشروع من تعليمات صرف الموازنة كون ان 90 بالمئة من تخصيصاته سترجع الى وزارة المالية في جانبيه الاستثماري والتشغيلي وفقا للتعليمات والضوابط.

ودعا الاتروشي خلال افتتاحه ندوة بغداد التاريخية التي عقدت تحت شعار ( بغداد عبق الماضي والق الحاضر ) نيابة عن معالي وزير الثقافة الدكتور سعدون الدليمي بالتعاون مع جامعة بغداد - مركز احياء التراث العلمي العربي على هامش الاحتفاء ببغداد عاصمة الثقافة العربية لعام 2013 - دعا الى تضافر الجهود من قبل الوزارة وخارجها لانجاح هذا المشروع المهم .

واكد وكيل وزارة الثقافة فوزي الاتروشي في كلمته الافتتاحية ان بغداد تستحق منا كل هذا الاهتمام وهذا التجمع العلمي والاكاديمي قائلا : بودي ان اهنئكم جميعا على الحضور للمشاركة والتعاون والتأسيس لشيء آخر جميل في حياتنا برغم كل ركام الاساءات علينا من قبل القوى الظلامية ولا بد من ان اقول امامكم وكمشرف على المشروع ان نجاح مشروع بغداد يتطلب تضافر الجهود في المشهد الثقافي والعلمي والاكاديمي لانجاح هذا المشروع العملاق، لذلك فاني من هذا المنبر اطالب مجددا بان يستثنى مشروع بغداد من تعليمات الموازنة اذ  بدون حصولنا على استثناءات في الجانب الاستثماري والتشغيلي لن نستطيع ان نتقدم ولو بنسبة 5 بالمئة ، وها هي تحل نهاية عام 2011 وان 90 بالمئة من الميزانية التشغيلية لبغداد عاصمة الثقافة سوف تسترجع للمالية وفق تعليمات الوزارة والضوابط العقيمة الرتيبة التي لا يمكن ان تنسجم مع العراق الجديد بعد التغيير وكذلك الميزانية الاستثمارية فهي ليست باحسن حال منها .

ودعا وكيل الوزارة المشاركين في الندوة الى ان يخرجوا بتوصيات عديدة على الصعيد التطبيقي ببرامج واقتراحات عملية تطبيقية ننفذها على الارض ، ودعا باسم الوزارة اساتذة جامعة بغداد كافة للمشاركة في مشروع الف كتاب وكتاب  بكافة مؤلفاتهم لطبعها على نفقة المشروع والتي ستترجم بخمس لغات حية .

وكان رئيس اللجنة التحضيرية للندوة المدير العام لدار المأمون للترجمة والنشر في وزارة الثقافة الدكتور علاء ابو الحسن اسماعيل القى كلمة قال فيها : اليوم تشعل وزارة الثقافة شمعة من شموع المحبة ووردة من ورود المثقفين العراقيين والاكاديميين .. في هذا اليوم البهي ارتأت وزارتنا بالتعاون مع مركز احياء التراث العلمي في جامعة بغداد اقامة " ندوة بغداد التاريخية" حيث تستضيف اكثر من 30 باحثا مختصا في العلوم التاريخية ليلقوا الضوء على بغداد التي لا تغيب دائما عن الاذهان فطالما كانت بغداد يوما بعد يوم مركزا ثقافيا بعلمائها ومثقفيها واليوم تعقد الوزارة مؤتمرها وندوتها التاريخية لتعزيز مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013 لنؤكد دائما ان العراق ما زال بخير وان وجوه اساتذته وافاضله وباحثيه ومحبيه وشعبه الابي لا يزال يتخطى الصعاب يوما بعد يوم وما حدث بالامس القريب في بغداد من انفجارات كانت الندوة اليوم رداً كبيرا على ذلك لتتناثراليوم الورود على الشهداء الذين سقطوا في بغداد .. لبغداد اليوم نغني ونلحن ونجعل من كلماتنا البهية اصبوحة جميلة نؤسس لها بان نقيم ندوتنا الثقافية ونجعل من هذا المؤتمر ردا كبيرا للارهاب والارهابيين ونقول لهم كلا فان العراق سيبقى شامخا ويبقى الوجود للعراق وسيبقى المثقف العراقي والاكاديمي شوكة ضد الارهاب ونجعل من هذا اليوم مشروعا موحدا للسلام .

وقال المتحدث باسم الوزارة مديرالمكتب الاعلامي صالح التميمي ان هذه الفعالية هدفها التأسيس العلمي والثقافي للاحتفاء ببغداد عاصمة الثقافة العربية عام 2013 وبحضور رئيس جامعة بغداد الدكتور موسى الموسوي واساتذة وباحثين من جامعات بغداد وديالى واساتذة في مركز احياء التراث العلمي وان هذا الحضور يعطي زخماً يدفع الى الارتقاء بالمشاريع الوطنية الى امام.

ثم القيت البحوث في الندوة التي حضرها المدير العام للفنون التشكيلية الدكتور جمال العتابي ورئيس جامعة بغداد الدكتور موسى الموسوي وعضوة مجلس محافظة بغداد الدكتورة صباح التميمي فكان البحث الاول للاستاذة الدكتورة نبيلة عبد المنعم داود من مركز احياء التراث العلمي العربي في جامعة بغداد بعنوان ( مجالس الخلفاء العلمية في بغداد ) حيث ان هذه المجالس اتسمت بالبساطة في العصر الراشدي واتسعت في العصر الاموي واصبحت لموضوع المجالس اهمية كبيرة لتعدد جوانبه ، لها رسومها وادابها وتزايد الاهتمام بها في العصر العباسي فاصبحت مادة للتأليف وكتب عنها ما كتب من مواضيع مستقلة او اشارات وفصول في الكتب الادبية والعلمية .

 وتناول البحث الذي القاه الاستاذ الدكتور خليل حسن الزركاني رئيس مركز احياء التراث ( حدائق الحيوان في بغداد في عصر الخلافة العباسية ) مؤكدا ان هذه الحدائق الحقت بالقصور وجلبت لها المياه عبر قنوات اصطناعية واحيانا تظهر بحيرة اصطناعية لتقدم كلها وسائل الراحة والرفاهية وكذلك كان بحث الدكتورة عهود عبد الواحد العكيلي عميد كلية التربية ابن رشد في جامعة بغداد وبحث الاستاذ الدكتور صالح مهدي عباس من مركز احياء التراث العلمي العربي وبحث الدكتور عباس فاضل السعدي وبحث الاستاذ الدكتور صبيح التميمي والاستاذ الدكتور نداء نجم الدين احمد وبحث الاستاذة الدكتورة فاطمة زبار عنيزان وجميعها تناولت مواضيع مختلفة عن بغداد في العمران والاقتصاد والنحو والتراث.

 

 

 التفكير واحد ... بين الفن الكردي والعربي

 

اقامت  دار الثقافة والنشر الكردية في وزارة الثقافة  الاحد ندوة حوارية حول الفن التشكيلي العراقي على قاعة الدار بحضور مدير عامها حبيب ظاهر العباس وعدد من الفنانين .

وذكر مندوب المكتب الاعلامي في الوزارة ان المحاضر الدكتور بلاسم محمد رئيس قسم الفنون التشكيلية في كلية الفنون الجميلة اكد في بداية الندوة ان الاتجاه الدراسي الاول مهم بالنسبة للمبدع وتتبعه الحروفية ثم التجريد وان المشكلة الكبيرة بالنسبة للفن العراقي هي  التلقي وعندما نحاول تبسيط العملية الفنية فاننا نؤسس لوعي بالفن التشكيلي ليشارك بالعملية الفنية ويعرّف ما هي قيمة الفن.. فهي قيم مختلفة بالنسبة للتشكيل والفوتوغراف ، وكلما زادت عملية التغريب زادت الجمالية الفنية ومثلما للصورة وخاصة المنظر الطبيعي فانه يظل بحاجة الى التفسير اما اللوحة التشكيلية ففيها عالم آخر ونحتاج لتدريب الذائقة بالتدريب والدعم .

واكد الدكتور حسن الله يحيى وهو ناقد فني عراقي ان الفن التشكيلي يتحول الى منطقة توضيحية فمعظم المدارس تهدف الى ايصال المعنى الى الطفل ولذلك تعتمد الصور قبل الكلمة ، الصور لغة مشاركة لتلك المعاني كاملة في اللوحة .  

وفي مداخلة للمحاضر حول الفن العربي والفن الكردي قال : عند حديثنا عن الفن العراقي لايمكن ان نقول يوجد فن كردي وآخرعربي ، الفن عراقي فالعديد من الفنانين الكرد كانوا جزءا من الحركة الفنية فقد اسسوا لفئة مختلفة رسموا الطبيعة المحيطة بهم ولكن كان تفكيرهم واحد ، اذاً لا يوجد فن كردي وآخرعربي بل يوجد فن عراقي واحد.

 

 

 

وفد وزارة الثقافة يختتم زيارته في باريس

  

جمعة السوداني:

عادت لجنة وزارة الثقافة من العاصمة الفرنسية باريس بعد استكمال اجراءات افتتاح المركز الثقافي العراقي ، وكانت اللجنة برئاسة الاستاذ فلاح العاني مدير عام قصر المؤتمرات وعضوية السيد مظفر الربيعي معاون مدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة والسيد حميد فرج المستشار القانوني للسيد وزير الثقافة والسيدة سميرة شاكر مديرة حسابات الوزارة وهذه اللجنة كلفت بتهيئة بناية خاصة لهذا المركز الثقافي وما يحتاجه من مستلزمات ومعدات واجهزة حديثة .

تحدث لنا السيد مظفر الربيعي عن مدى اهمية هذه الزيارة قائلا:

استنادا الى خطة دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة لفتح المراكز الثقافية في خارج العراق ، حيث تم اصدار اوامر وزارية لتشكيل لجان في ثلاث عواصم اوربية وهي باريس ولندن واستكهولم وكانت هذه اللجان قد توجهت الى هذه العواصم لاستكمال افتتاح المراكز الثقافية فيها حيث توجهت هذه اللجنة الى باريس لاستكمال افتتاح المركز الثقافي فيها في بادء الامر وتم اللقاء مع السيد سفير العراق الدكتور فريد ياسين في مبنى السفارة العراقية في باريس واطلاعه بشكل مفصل على مشروع افتتاح المركز الثقافي العراقي في باريس وقد ابدى اهتماما وتعاونا كبيرا من قبله ومن قبل كادر السفارة ايضا لمساندة اللجنة المتواجدة في باريس ، حيث قامت اللجنة بالبحث عن مقر ملائم للمركز الثقافي ليتم استئجاره لكن الفترة كانت ضيقة مما اضطرت هذه اللجنة الى ان تأخذ الشقتين العائدتين الى وزارتنا في باريس وتحويلها الى مركز ثقافي عراقي بشكل مؤقت الى ان يتم استئجار مكان اكبر ملائمةً في ممارسة العمل الثقافي ، كما تم تجهيز هذا المقر بجملة من الاثاث الضروري الخاص في استخدامات المركز من حاسبات واجهزة مكتبية وآثاث مكتبي للموظفين العاملين .

ـ هل كانت لكم زيارات ولقاءات وتعاون مع المثقفين العراقيين في باريس ؟

لقد تم اللقاء مع مجموعة من المثقفين العراقيين في باريس واطلاعهم ايضا على مشروع الثقافة وكذلك تم زيارة مجموعة من الاماكن الحيوية والمهمة والمتخصصة بالشأن الثقافي في باريس مثلا زيارة مبنى منظمة اليونسكو وزيارة معهد العالم العربي وكذلك تم زيارة المركز الثقافي الجزائري والمركز الثقافي السوري والمركز الثقافي المصري والمركز الثقافي الكوري ، هذه الزيارات كلها لتكون لدينا طابعا عمليا عن طبيعة عمل هذه المراكز وان شاء الله سيدخل العراق الى ساحة باريس من خلال هذا المركز وسيدخلها ثقافيا من حيث ان اهداف هذا المركز نشر الثقافة العراقية والتركيز خصوصا على الثقافة الرافدينية بأعتبار ان العالم الاوربي يهتم دائما بما هو قديم وبما هو حضاري وبما هو تاريخي فلذلك سيكون المركز مقر لنشر الثقافة العراقية بكل حقبها الزمنية ابتداءا من السلسلة الاولى للحضارات القديمة في بلاد ما بين النهرين ومرورا الى الحقب التاريخية القديمة التي جاءت بعد ذلك والحقبة الاسلامية والتاريخ الاسلامي وكذلك التاريخ الحديث وما شهدته الساحة الثقافية في التاريخ الحديث . هذه كلها ستكون من جملة عمل ونشاط المركز الثقافي في باريس .

ـ كيف وجدتم الجانب الفرنسي من المثقفين والمبدعين ؟

رحب الجانب الفرنسي كثيرا بهذه الفكرة ونحن تعاملنا مع فرنسا على مبدأ المعاملة بالمثل بأعتبار ان لديهم مركز ثقافي فرنسي في بغداد ونحن من الاولى والاجدر ان يكون لدينا ايضا مركز ثقافي في باريس . المركز سيحتضن الطاقات الابداعية الثقافية المتواجدة في فرنسا والمناطق القريبة من فرنسا مثلا المانيا وبلجيكا وسويسرا بأعتبار ان هذه المناطق ممكن الوصول اليها عن طريق السيارات الشخصية لانها مناطق لاتبعد كثيرا عن باريس وسيهدف المركز الى رعاية المثقفين المتواجدين في فرنسا والمناطق التي اشرت اليها والتي هي متلازمة من الحدود الفرنسية وهم يتجاورون مع بعضهم . كذلك يعمل المركز على ايجاد قاعدة بيانات للمثقفين والمبدعين الفرنسيين من شعراء وفنانين وادباء وكتاب ليتم دعوتهم او توجيه الدعوات اليهم لزيارة العراق خصوصا ان العراق سيشهد مناسبتين عظيمتين الا وهي اختيار النجف عاصمة للثقافة الاسلامية لعام 2012 ، واختيار بغداد عاصمة الثقافة العربية لعام 2013 . فلهذين المناسبتين ممكن ان نوجه الدعوة للمثقفين الفرنسيين عن طريق هذا المركز ليحضروا الى بغداد ويساهموا في هذه الكرنفالات او في هذين الحدثين الثقافيين المهمين . كما سيعمل المركز على نشر الثقافة العراقية كما اشرت سيكون هناك صف متخصص لتعليم اللغة العربية والتعريف بالرموز الثقافية العراقية القديمة والحديثة الى الشعب الفرنسي والمركز الثقافي سيكون بمثابة رسالة الى الشعب الفرنسي او الى الحكومة الفرنسية بأن العراق بلد الثقافة وبلد الفن ويمتلك من الطاقات الثقافية الكبيرة والخلاقة ، بحيث تعكس الصورة الحقيقية للثقافة العراقية او للمشهد العراقي بوجهه الاعم . على عكس ما يحاول الاعلام المغرض ان يسلط الضوء على القتل والدمار الذي يحدث في العراق فقط نحاول من خلال هذه المراكز ان نقول لكل العالم الاوربي الاجنبي والعالم العربي ، حيث ان العراق لازال بلد الثقافة وبلد السلام وبلد الفن لاسيما ان جذور هذه الثقافة تمتد الى آلاف السنين . وبالتالي فأن التحول الديمقراطي في العراق تحول مثمر ويجب التركيز عليه ويجب تقويته ووضع الاسس الرصينة من اجل ان نرسخ هذا النظام لتستفيد منه الاجيال القادمة .

ـ كم عدد المراكز التي ستفتح العام القادم ؟

ان افتتاح المراكز الثقافية في الخارج هي من مهمات الثقافة العراقية ونحن لولا التحول الديمقراطي لم نستطيع ان نفتح اي مركز ثقافي . وان وزارة الثقافة تحاول ان تنفتح على كل العالم وان تنشر ثقافتنا وما يدور الى كل دول العالم وبالتالي ايضا هو منفتح على الثقافات الاخرى لكي يستفيد من خبراتها وتجاربها الثقافية وان هذه المراكز ستعمل على هذا التبادل الثقافي من خلال تنظيم الزيارات وتبادل الوفود والنشاطات الثقافية ما بين بغداد وباريس .

ونحن وضعنا في خطة دائرة العلاقات الثقافية في افتتاح (16) مركزا ثقافيا لكننا في هذه السنة سيتم استكمال اجراء افتتاح مركزين ثقافيين الا وهي في باريس ولندن وسيكون في العام المقبل في شهر كانون الثاني من عام 2012 في باكورة العام الجديد سيكون افتتاح مركز ثقافي في استكهولم ، حيث سيكون مجموع المراكز الثقافية المفتوحة اربعة اولها في واشنطن والثاني في باريس والثالث في لندن والرابع في استكهولم وسوف نستكمل ان شاء الله افتتاح بقية المراكز الثقافية خلال عام 2012 وخطتنا متوجهة نحو ثلاث عواصم عربية الا وهي بيروت والقاهرة ودبي ان شاء الله .

  

.

اختتام فعاليات الندوة الحوارية حول بغداد عاصمة الثقافة العربية

باحثون يوصون بأقمة مؤتمر دولي عن تأريخ مدينة السلام

 

اختتمت اعمال ندوة بغداد التاريخية التي اقيمت على هامش الاستعداد للاحتفاء ببغداد عاصمة الثقافة العربية عام 2013 والتي اقيمت بالتعاون بين وزارة الثقافة مركزم احياء التراث العلمي في جامعة بغداد والقي خلال الندوة اكثر من ثلاثين بحثاً اليوم وأمس.

وذكرالمتحدث الرسمي بأسم الوزارة مدير المكتب الاعلامي صالح التميمي انه اقيم في ختام الفعاليات احتفال قرئت خلاله التوصيات الختامية من قبل الاستاذة الدكتورة نبيلة عبد المنعم وكلمة رئيس اللجنة التحضيرية للندوة الدكتور علاء ابوالحسن مدير عام دارالمأمون للترجمة والنشر في وزارة الثقافة شكر فيها الاساتذة الافاضل على المشاركة في الندوة الذين قدموا جل جهدهم العلمي لبغداد لنكون جميعاً اوفياء لتربتها تلك المدينة التي علمت الحضارات ما لم تكن تعلم .

ووزع ابو الحسن الشهادات التقديرية على المشاركين معلناً ان البحوث المشاركة ستطبع في كتاب يترجم الى كافة اللغات من قبل دار المأمون للترجمة .

وصدرت عن الندوة عدة توصيات تضمنت :

اقامة مؤتمر دولي ( تأريخ بغداد) ماضيها وحاضرها في مطلع عام 2013 بالتنسيق مع كافة الدول المعنية حول مشاركتهم العلمية والثقافية على ان يتناول المؤتمركافة الجوانب المتعلقة ببغداد ( التاريخية ـ السياسية ـ التجارية ـ الاقتصادية ـ الزراعية ـ التراثية ـ الاثرية ) والاحتفال ببغداد عاصمة الثقافة العربية لعام2013 يعني الوفاء لبغداد مدينة السلام بلد العلم والعلماء ، بغداد التي وهبت واعطت ومنحت الحضارة العربية عناصرها الاصلية وقدمتها للانسانية جمعاء وتوصي اللجنة امانة بغداد بالاهتمام بأماكنها التراثية وازقتها وحواريها القديمة ومواصلة الاحتفال سنوياً وبالألفيات أي بمرور 1000 سنة على وفات علمائها ومؤرخيها واطبائها وفلاسفتها وكل من اسهم في حمل مشعل العلم والحضارة وتهيئة المستلزمات الرئيسية للاحتفاء ببغداد عاصمة الثقافة العربية عام 2013 من خلال التنسيق بين الدوائر والمؤسسات التي لها علاقة ببغداد وهي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وجامعاتها وكلياتها واقسامها المعنية ووزارة التربية وامانة بغداد واقامة نصب تذكاري بهذه المناسبة يقام في احدى الساحات المهمة في بغداد تستوحى فكرته من الاحتفاء بهذه المناسبة وتتولى وزارة الثقافة القيام بهذه المهمة بالتنسيق مع المراكز البحثية في الجامعات العراقية واوصت اللجنة بضرورة مخاطبة الجهات استثناء مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية عام 2013 من التعليمات المالية لخصوصية المشروع والاحتفالية ولاهميته في تأريخ العراق الثقافي كما اوصت اللجنة بضرورة توثيق تاريخ بغداد بكل عناصره وقد اعد مركز احياء التراث بجامعة بغداد مشروعاً كبيراً طموحاً يتناسب مع مكانة بغداد وعظمتها وهو اعداد موسوعة بغداد ، موسوعة ابجدية على غرار دائرة المعارف الاسلامية .

وهذا المشروع يحتاج الى مؤسسات للقيام به ولا سيما مؤسسات التي تحمل اسم بغداد وهو افضل الوسائل التي يوصف به فضل بغداد ومكانتها العلمية والحضارية .

واستمرار التنسيق والدعم بين الوسط الاكاديمي والوسط الثقافي من خلال تكليف اساتذة الجامعات بواجبات علمية او بحثية وبما يليق ببغداد تراثاً وحضارة مع اشتراك هذا الوسط بالفعاليات الثقافية والعلمية،وتشكيل لجنة ارتباط دائمية من جامعة بغداد والجامعة المستنصرية مهمتها تهيئة المستلزمات والفعاليات التي يكلف بها الوسط الاكاديمي اولاً بأول على اعتبارهما اقرب الى الحقيقة . 

 

 

المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة


التعليقات




5000