..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قضية الهاشمي ؟!

جواد عبد الكاظم محسن

أصدر القضاء العراقي أمراً بإلقاء القبض على المتهم طارق الهاشمي لضلوعه  بعمليات أرهابية استهدفت مواطنين أبرياء ومسؤولين في الدولة  وقوات الجيش العراقي ؛ كما اعترف وتابع العالم عبر الفضائيات ضابطان من أفراد حمايته ، وكان الهاشمي قد انتقل قبل صدور أمر إلقاء القبض عليه  من بغداد إلى أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق ، وحدثت بعد ذلك تداعيات كثيرة وخطيرة لعل أهمها وأقساها الجرائم الإرهابية البشعة التي طالت المدارس والأسواق ومساطر العمال يوم الخميس 22/12/2011 ، وكانت قد سبقتها وأعقبتها مباشرة ودعوات للتهدئة والحوار و(تسوية الأمور) و(تهديدات) خشية من وقوع أعمال إرهابية  وجرائم أخرى !!

قضية المتهم الهاشمي هي قضية قضائية بحتة ، ولا يجوز تسييسها كما أعلن أغلب المسؤولون العراقيون وطالب به معظم أبناء الشعب العراقي ، ولكن هناك من يحاول إخراج القضية من أروقة المحاكم ليس من أجل حماية الهاشمي نفسه فقط بل لحماية قائمة أسماء أخرى من النواب والوزراء المتورطين بعمليات إرهابية طائفية كثيرة ذهب ضحيتها المئات بل آلاف من المواطنين الأبرياء في قلب العاصمة بغداد وخارجها ، وهناك من يدافع عن الهاشمي دفاعاً أعمى لأجل مصالح سياسية خاصة به ، أو مكلفاً بذلك من خارج الحدود مقابل ثمن معلوم !! وربما هناك من تأثر بالإعلام المظلل فراح يطبل معه وهو يجهل ما يدور حوله من ألاعيب ومآسي !!

كمواطن عراقي قبل أن أكون إعلامياً متابعاً أو كاتباً مؤلفاً رصدت المتهم طارق الهاشمي منذ ظهوره العلني في وسائل الإعلام عقب سقوط النظام الصدامي فوجدته يغلي بالطائفية والتهديدات الجوفاء لـ(شركاء العملية السياسية) والحكومات المتعاقبة على الرغم من احتلاله موقعاً مرموقاً في الدولة من خلال هذه الشركة الوطنية الميتة !!         

وانتبهت أيضاً إلى ترشيحه لمجرم سفاح من أقاربه يدعى أسعد الهاشمي ليكون وزيراً للثقافة العراقية !! وحينما اكتشفت جرائمه فرّ هارباً من وجه العدالة بمساعدة المتهم طارق الهاشمي ذاته ، وكأن شيئاً لم يكن !! وللتذكير فقط فإن المجرم السفاح أسعد الهاشمي تلطخت يداه بدماء العشرات من العراقيين ، وقد أدين قضائياً بذلك ، ولعل اغتيال ولدي السياسي العراقي المعروف مثال الآلوسي واحدة من أشهر جرائمه الكثيرة ..

ولم تغب عن ذاكرتي لقطات تلفزيونية تعهد فيها المتهم طارق الهاشمي للإرهابيين السجناء أو الموقوفين بإطلاق سراحهم ووضع يده على شاربه - كما يفعل الطغاة المتغطرسون - متعهداً بذلك !! وصدق بوعده (بمساعدة الأمريكان طبعاً وضعف بعض السياسيين العراقيين) فقد أطلق سراح أربعة عشر ألف مجرم إرهابي ، وأعادهم إلى الشوارع ليمارسوا من جديد أعمال التفجيرات والقتل وإشاعة الفوضى والاضطراب ويضيفوا أرقاماً جديدة لأعداد الضحايا والأرامل والأيتام !!

أقول بعد كل هذا وغيره من الأدلة والبراهين هل هناك من يصدق ببراءة الهاشمي ؟ وهل هناك من يصدق بما قال في مؤتمره الصحفي حينما أقسم بأن يده لم تتلطخ بأي دم عراقي ؟ ولكني استدرك هنا لأقول ربما كان الهاشمي صادقاً بكلامه ويمينه إذا عرفنا وأدركنا جيداً مقصده ، فأبناء الجنوب وأتباع مذهب أهل البيت عليهم السلام - حسب وجهة نظره ومعتقده وحقده وطائفيته المتفجرة - هم ليسوا من العراقيين أبداً بل من أقوام أخرى ، ولا يحق لهم العيش في هذا الوطن ودمهم مستباح كما اعتقد وفعل الطغاة بالأمس القريب من دون جدوى !!   

جواد عبد الكاظم محسن


التعليقات

الاسم: الاعلامي عبد الله السلطاني
التاريخ: 27/12/2011 06:14:12
الاستاذ الكريم ابو اعتماد
اسعدت صباحا
جميل ما قرات اليك بعد انقطاع طويل عن النورواحبائك
نسيت ان تذكر شيئابالنسبه لفساد الساسه العاقيين اين وزير الدفاع السابق وصفقاته الغير مشروعه اين وزير التجاره وفساده الاداري ومن الذي اطلق سراحه مقابل كفاله بسيطه وغيره من الذين تاجرو بدماء العراقيين
انا اعتقد بان جميع الذين يحكمون البلاد هم غير اكفاء لهذه المسوليه وبدا المواطن العراقي واقصد البسيط منهم يشعر بهذه المهزله الذي تحدث في البلاد
ياسيدي الكريم الشعب العراقي وانت تعرف جيدا شعب فقير يريد العيش بكرامه وبعيد عن التصفيات السياسيه سوى هذه التصفيات داخل الكتل السياسيه في العراق او تطبيق لااجنده خارجيه يقوم بها هولاء الساسه على حساب الدماء العراقي
تقبل مودتي وعذرا لااطالتي




5000