..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عاشوراء الحسين (ع) في أودنسة / الدانمارك

علي القطبي الحسيني

  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة على نبينا محمد وآل الطاهرين.

حسينية سيد الشهداء في مدينة اودنسة/ الدانمارك / / محرم الحرام عام 1433 هجري، المصادف  الشهر الحادي عشر 2011 ميلادي.

Odense

  1988  أودنسة الدانماركية إحتفلت بذكرى تأسيسها ال1000 عام

مدينة أودنسة تقع في وسط البلاد وهي ثالث اكبر مدينة دانماركية وتقع على جزيرة فيونن. يبلغ عدد. سكانها  145,554 نسمة.

وفيها ثاني أكبر حضور اسلامي عراقي في الدانمارك بعد كوبنهاكن.
المدينة تبعد عن كوبنهاكن العاصمة مسافة مئة وستين كيلو متر.

  

 

 

 

  

 

حسينية سيّد الشهداء هي أحد ثلاث حسينيات للعراقييّن في مدينة اودنسة وهي الأكبر مساحة، وتم تجديد بنائها قبل حوالي ثلاث سنين. وتوجد حسينية للإخوة المؤمنين الأفغان في نفس المدينة.
بدأت مراسم إحياء أيام عاشوراء من اليوم الأول من محرم الحرام هذا العام.

  

صنع المنبر وصممه الحاج حميد كاظم السماوي، وهو مسؤول الحسينية نفسه. كان المنبر مميّزاً بوجود شعار الله على أعلاه، وداخل الشعار أضواء تفتح فتصبح كلمة لفظ الجلالة  

 (الله) مضيئة. حضر المجلس شباب دانماركيون وشباب من مختلف المذاهب الاسلامية.

 امتلأت الحسينية من أول يوم وإلى آخر ليلة من عاشوراء.

لم تحصل أي مشكلة ابداً رغم الزحام اليومي.

قال المشرف على الحسينية الحاج حميد كاظم السماوي إنّ الحضور كان أكثر من كل عام

ولم يعد المكان يسع الحضور.

كان الرادود الملاّ إدريس ابن الشيخ مكي. (حفظه الله تعالى وزاده توفيقاً) الّذي يلقي الردّات الحسينية مميزاً ومحبوبا، وصاحب صوت لطيف محبب. ألقى قصائداً متنوعة مؤثرة وبألحان متعددة تفاعل معها الجمهور كثيراً سّيما الشباب..

وأمّا كاتب السطور فكانت وظيفته إلقاء محاضرات ايام عاشوراء.

قال بعض روّاد المجلس إن محاضراتي ومجالسي الحسينية كانت نافعة وأثنوا عليها، ولا أدري إن كانوا يجاملوني أم أنها الحقيقة. المهم أن نسأل الله القبول بوذلك بلطفه ومنّه. 

كانت أيّام جميلة عنوانها الحب في الله، وحب ولي الله الإمام الحسين (عليه السلام).

الكرم والجود كان ظاهرا خلال مجالس الحسين في كل يوم يوزع طعام العشاء والفواكه واللبن والشاي.

في النهار حيث كان العوائل تتسابق على ضيافة الفضلاء من خطباء ومشايخ المنبر الحسيني على صاحبه أفضل السلام.

و في بعض الأيام. تتوجه أكثر من دعوة إلى الخطباء والمشايخ في المدينة.

 تسكن في مدينة أودنسة عوائل عشائرية عربية أصيلة لم تتغير عاداتها بمعاشرتها الأقوام الغريبة.

 وضعت قناة الفرات الفضائية برنامج حسينية سيّد الشهداء. أودنسة/ الدانمارك، على شريط  أخبار القناة أسفل الشاشة على مدى خمسة أيام مع باقي أخبار الحسينيات والمساجد.

وأترُكُكم مع بعض الصور المقتطفة من مجموعة كبيرة التقطتها عدسة لجنة حسينيّة سيّد الشهداء، سيّما الأخ ابو رنا، حفظه الله تعالى. وفضيلة الإعلامي الناجح السيد عمران الياسري (حفظه الله تعالى وسدّد خطاه) الذي حضر بدعوة من حسينية سيد الشهداء، وهو يمثّل قناة الفرات الفضائية وقناة كربلاء الفضائية وموقع الوحدة الاسلامية.

لا ننسى الأخ رضا العكاشي النجفي (حفظه الله تعالى) وهو فارس ميدان الندب والرثاء طيلة أيام عاشوراء هذا العام وكل عام.

رأيت الناس في مدينة أودنسة وجوهاً جديدة قدمت معنى جديداً للإنسانية ومواقفاً  قريبة من  أخلاقيات وروح الدين الاسلامي الحنيف، ذكرتني بمواقف نبيلة وكريمة للإخوة العراقيين في مدينة كريستان ستاد / السويد.
أرجوا الله تعالى أن يحشرنا مع الطيبين الكرام أبداً ودائما. ويفرج عنّا وعن المؤمنين الطيبين.                

سماحة السيد الخادمي الصدر وسماحة الشيخ منجد الكعبي حضروا ضيوفاً كراماً الليلة السادسة.          

 

الخطيب السيد علي القطبي الموسوي

الحاج حميد كاظم المشرف على حسينية سيد الشهداء في اودنسة / الدنمارك

 

الرادود ملا ادريس اسحاق.

شاب دانماركي حضر بعض ليالي عاشوراء.

السيد عمران الياسري كان معنا في الليلة السادسة.

أحد دعوات الضيافة في بيت أحد المحبين الحسينيين. مع سماحة الشيخ منجد الكعبي وبعض المؤمنين.

  

علي القطبي الحسيني


التعليقات

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 24/01/2012 19:56:20
الأستاذ الباحث صالح الطائي دام مسدداً وسالماً.
السلام عليكم تحية طيبة
أشكر تعليقكم النبيل ودعواتكم المخلصة أسأل الله تعالى بفضله أن يجعلكم من المساهمين والحاصلين على ثواب خدمة الحسين عليه السلام؟
سأراسلكم على عنوانكم الموجود على صفحتكم على موقع مركز النور الثقافي للحصول على رقم هاتف الأخ الذي
أرسلتم معه
كتابكم القيم(جزئيات في السيرة).
مع بالغ شكري وتقديري ومحبتي إلى كرمكم ومحبتكم وهديتكم الغالية.

علي آل قطب الموسوي
مالمو/السويد

الاسم: صالح الطائي
التاريخ: 22/01/2012 14:15:19
الأخ الفاضل السيد علي القطبي
سلام عليكم
مباركة جهودكم
أحسن الله إليكم وجزاكم خير جزاء المحسنين
لقد احييتم ذكر آل البيت وهم القائلون: رحم الله من أحيا ذكرنا. فوجبت لكم الرحمة بإذن الله
وعدتك من قبل ان ارسل لك نسخة من كتابي جزءيات في السيرة النبوية والنسخة موجودة الآن في السويد اتمنى ان ترسل لي عنوانك او رقم هاتفك لكي يوصلوها إليك
عنواني
salih_altaie@yahoo.com

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 14/01/2012 01:45:14
سلاماً أبا جاسم الكوفي، يبن كوفة العلم والولاء
أيها الباحث والمحقق والفنّان الإسلامي.. ليس غريبا أن تبقى وفيا إلى المهاجرين المجاهدين السابقين. أبا جاسم الخير.
ذاك ميثم التمار الوفي العظيم حتى قضى شهيداً، ذاك بن مظاهر، وذاك هانئ، وذاك برير، وذاك بن عوسجة. كلهم من الكوفة، فليس غريبا عليك الوفاء إلى خادم الحسين وخادم القرآن.
ليس غريبأ أن تبقى مع أهل العلم والتحقيق فأنت منهم.
علامة العالم عطاؤه العلمي المكتوب وشهاداته وقلمه وبحثه وتحقيقه، وتواصله مع العلماء.
وعلامة مدّعي العلم لقلقة اللسان، وجلوسه مع أهل النميمة والبهتان، واحترامه تجار السحت الحرام.
اسمُك علمٌ يرفرفُ بينَ النجومِ يقرأُ لكُم أهلُ المشرقِ والمغربِ. والحسّاد في سراديبهم ينهشون في كرامات المؤمنين، وفي حرمة من كان بالأمس إمامَهم وأستاذَهم وخطيبَهم ومعلِمَهم.
فلا عشرةً راعوها، ولا مكانةً للقرآنَ عظموها، ولا كرامة للحسين قدّروها، ولامعارفاً في الفقه وقّروها.
قال الشاعر محمد البطليوسي في العلم
أخو العلم حي خالد بعد موته *** وذو الجهل ميت وهو ماش على الثرى.
وقال أمير المؤمنين علي :
وقيمة المرء ما قد كان يحسنه***والجاهلون لأهل العلم أعـــــداء
فقم بعلم ،و لا تطلب به بـــــدلا *** فالناس موتى، وأهل العلم أحياء

الاسم: محمد الكوفي/ أبو جاسم.
التاريخ: 11/01/2012 22:50:58
بسم الله الرحمن الرحيم
اخي وعزيزي المحقق وصاحب موسوعة التفسير المقارن التفسير القرآني الحديث الذي ليس له شبيه سماحة السيدعلي آل قطب الموسوي المحترم
سرني هذا النشاط الحسيني المبارك والذي شاهدته من على صفحات شاشة النور واسعدني كثيرا هذا الحضور والجمع الكبير المبارك الذي قل نظيره في تلك المدن الصغيرة.
وهي حسينية متميزة بجمال تصميمها سيماتصميم المنبر الجميل ورواد الحسينية من الناس الطيبين المؤمنين الذين جاؤ من اطرافها ونواحيها بقلوب ملؤها الحب والعطف والحنان متجهين الى رائد الحركة الاسلامية الرائدة في حسينية سيد الشهداء اودنسة الدانمارك.
ادام الله هذا التوفيق الالهي واشكر أخي وعزيزي السيد العالم الرباني السيد علي آل قطب على خدمته الحسينية ونشره العلوم الدينية في شتى انحاء العالم.
واتاسف كثير الأسف على عدم وجود هكذا شخصيات مثلكم تعتلي منبر الحسين في مدينة مالمو
من المسؤول عن هذه المقاطعة؟ هل يوجد توجيه ديني بعدم دعوة السيد علي آل قطب في مالمو فلنفهم ما هو هذا القرار ومن اصدره او هو قرار من جهة سياسية هل جهة سياسية او حزبية او طرق اخرى. وهل يرضي الله تعالى واهل البيت حرمان ابنائناواجيالنا من العلم والمعرفة الشرعية في حين يستفيد ابناء المدن الأخرى وإلى اين تصل هذه القطيعة ومن هو المسبّّب لا ادري. هل يرضي الامام الحسين مقاطعة عالم مفسر حوزوي اكاديمي مجاهد معروف بالتقوى والورع طيلة حياته.

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 10/01/2012 00:57:44
الفاضل المحقق الباحث القدير أثير الخاقاني
السلام عليكم تحية مباركة طيّبة.
وعظم الله اجركم
طالعت قبل أيّام أحد بحوثكم
كتاب في حلقات : الحلقة الثالثة : الأسلوب القرآني عند الفكر الاستشراقي :
راجعته مرتين وقلت البحث بحاجة إلى أن أبقى في مطالعته أكثر كي اعلّق عليه.
مولانا الأستاذ أثيرالخاقاني.
كأنكم تعلمون بادق ما يخالجني من شعور بالوحدة وخذلان الأصدقاء.
كأن الله تعالى شأنه يختبرني ويعلّمني حقيقة الحسين وغربته.

كلامكم دقيق وحكيم وهو نصاً:
((قد يقال ان الغرب انفتاح وحيوية لانخفاض نسبة الدكتاتوريات فيها وشفافية التفكير هناك ..الا ان الواقع يحكي امرا اخرا فالماديات تمارس ضغطا يوازي الضغط الدكتاتوري بطريقة مهذبة ويولد من الاغتراب يشعر به اهله .. ساعدهم الله)).

نعم الماديات ولّدت ضغطاً شديداً اثقل على النفس والروح من اي حكم.
أشكرك غاية الشكر على مضمون تعليقك القريب جداً من الحقيقة.
زادك الله نورانية وتوفيقا
ودمت سالما ومسددا.

الاسم: اثير الخاقاني
التاريخ: 09/01/2012 07:00:58
السلام عليكم
عظم الله اجوركم بمصاب الامام الحسين عليه السلام وال بيته الكرام ..
لان كان تعليقي قد تاخر فحبي للحسين لم يزل سابق عمري ووجودي ومستمر الى رمسي وبعد رحيلي ..اقول في اقتضاب انكم سيدنا المكرم القطبي (دام عزكم ووجودكم ) تعيشون الامام الحسين في غربته ووحشته وانتم احق الناس حديثا في هذا الشان وماذلك الاّ لان هذا الامام لمصيبته كل الابعاد فهو غريب وفي غربته مظلوم وفي ظلامته لاناصر له وفي عدم النصرة كل الانصار ضده وهكذا ...قد يقال ان الغرب انفتاح وحيوية لانخفاض نسبة الدكتاتوريات فيها وشفافية التفكير هناك ..الا ان الواقع يحكي امرا اخرا فالماديات تمارس ضغطا يوازي الضغط الدكتاتوري بطريقة مهذبة ويولد من الاغتراب يشعر به اهله ..ساعدهم الله واجزل لهم الاجر والثواب وحشرهم مستانسين بسيد الاحرار في ركابه مع الشهداء والصديقين وحسن اولئك رفيقا ..

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 01/01/2012 13:38:22
سماحة الشيخ الحجّة الخطيب منجد الكعبي (دام ظلّه)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أيّام مفعمة بالإيمان جميلة قضيناها في خدمة الحسين (عليه السلام) في أوساط المؤمنين في مدينة أودنسة الدانمارك.
أشكر مشاركتكم ووتحيتكم.
أدعو الله تعالى أن يزيدكم توفيقاً وعلماً ونورانيّة ويوفقكم إلى خدمة المولى أبي عبد الله الحسين عليه السلام. ونفع الله الناس بعلمكم.
اخوكم
علي آل قطب الموسوي

الاسم: الشيخ منجد الكعبي
التاريخ: 30/12/2011 19:04:35
بسم الله الرحمن الرحيم
بعد السلام عليكم والرحمة والبركات واعظم الله اجورنا واجوركم بماجرى على سيد السعداء عليه افضل الصلاة والسلام
اشكر لكم لطفكم واهتمامكم بنشر شعائر الله والتي فيها احياء للقلوب ونشر لفضيلة التقوى.
سائلاً الله لنا ولكم التوفيق، كما ارجو نقل سلامي وتحياتي واشواقي لسماحة السيد العزيز القطبي سدده الله لخدمة الدين والمؤمنين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
خادم اهل البيت عليهم السلام
منجد الكعبي

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 20/12/2011 12:05:40
العزيز الفاضل الأديب الاستاذ علي الزاغيني. دام موفقاً
السلام عليكم
أشكر تعليقك النبيل ودعواتك الصادقة
ساتصل بكم على الإيميل لأعرف كيفية استلام الهوية
شكراً لكل جهودكم الخيرة.

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 20/12/2011 12:04:28
الفاضل الأديب الشاعر بهاء الدين الخاقاني
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر لكم التعليق وأشكر تشريفك إيّاي بقصيدة الوالد الأديب العلامة ضياء الدين الخاقاني.
وهي قصيدة من قلم بليغ متمكن وقلب مفعم بالولاء والايمان.
قصيدة والدكم الأديب الراحل زادتني شرفا وسعادة.
رحم الله والدكم وحشره مع الشهداء والصالحين وأصحاب الحسين (سلام الله عليهم).

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 20/12/2011 12:02:32
ناصر أهل البيت العزيز الأخ الأستاذ سعد الزهيري دام موفقاً وسالماً
أزهر الله ايامك بحبه وبرحمته وتوفيقه وفضله
سالت عبرتي وأنا أقرأ كلماتك الطيبة الصادرة من قلب طيب ونية مخلصة صادقة.
الحمد لله على نعمة وجود المحبين المخلصين من مثلك
أيها الكريم وابن الكرام..
دعائي لكم بالخير دائماً
لا حرمنا الله من صالح دعواتك

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 20/12/2011 12:00:51
الشاعر المبدع القدير الأستاذ عباس طريم
السلام عليكم تحية طيبة
أشكر محبتك وتواصلك
لا زلت تكرمنا بتعليقاتك وقصائدك الجميلتين.
وهذا عهدي بكم أدعو الله لكم بالتوفيق لكل خير والنجاح الدائم.

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 19/12/2011 17:44:02
سماحة السيد علي القطبي
بارك الله بكم مولانا ونسال الله ان يوفقكم ويسجل عملكم هذا في ميزان حسناتكم
وان تكون ايام عاشوراء هي رمز للوحدة الوطنية وتكون درسا تاريخا للحرية والثورة ضد الظلم
كما اسجل شكري وتقديري للاخوة العاملين في هذه الحسينية
مونا القدير
ارجو الاتصال لاستلام هوية النور
مع فائق الاحترام

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 19/12/2011 11:35:45
المفكر العلامة حجة الاسلام والمسلمين, السيد علي القطبي الموسوي .
ليس غريبا عليكم خدمة الحسين ع . فقد كنتم ولا زلتم من اوائل خدمة ال البيت ع .
نتمنى من الله ان يزيد الاماكن الحسينية لتنتشر في بقاع الارض ,وليسمع العالم اجمع بمصيبة سيدنا الحسين ع .
تحية لسيدنا الجليل القطبي العلوي حفظه الله .

الاسم: سعد الزهيري
التاريخ: 19/12/2011 09:03:52
سيدنا الجليل

بوركت أرض أقلتك

وهنيئا لآذان سمعتك

وصف جميل وصور رائعة لمكان تشرف بحمل اسم الامام الحسين
عليه السلام


سدد الله خطاك وحفظك

وجزا الله القائمين على خدمة اهل البيت عليهم السلام كل خير

الاسم: بهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 19/12/2011 01:41:38
سماحة السيد علي القطبي
تحية طيبة
أحسنتم على هذه الجهود المباركة
وأهديم احدى قصائد الوالد رحمه الله بسيد الشهدا عليه السلام حيث كان دائم الانشاد له
......................
أقسمتُ باسمِكَ يا حسين وغايتي
ضياء الدين الخاقاني
1933- 2008
...................
اعددتُ للذكرى خيالاً واهبا ... وحَدَوتُ فجر الطالعين مواكبا
أيقضتٌ شوط الغافيات من المنى ... لتلوحَ في الأفق المطلِّ كواكبا
وسهرتُ ليل الصابرين مرابطاً ... وسلكتُ درب الشاعرين مراقبا
أقسمتُ أنتظر انطلاقَ عرائسٍ ... عند الصباحِ معاجزاً وغرائبا
وبقيتُ مرتقباً هوايَ مؤمّلا ... ان لا يلوح كما أحاذر شاحبا
أِني حشدْتُ الذكريات صحائفا ... وحفظتهنّ مفاخراً ومعايبا
فرأيتُ حلمي كالجريح مكابداُ ... ألم الوقيعةِ تستجدّ نوائبا
أيقنتُ ان رؤاي دون حقيقةٍ ... كبرى رصدتُ لها اعتقاداً صائبا
ذكراكَ يابن ابي ترابٍ رسالةٌ ... تصل التراث بما استجدّ مُصاحبا
ومعينها المعطاء يحتضن الرؤى ... عطشى فيسكبُ نبعهنّ سحائبا
أقسمتُ بالألم الدفين يهزني ... لأقول ثمّ يعود مثلي خائبا
أقسمتُ باسمك يا حسين وغايتي ... غير الدجى فقد انتجعتكُ طالبا
سيزيد مظلمة الدروب مهاويا ... لتعود أحلام المسار مكاسبا
أقسمتُ انّ اليأس أقعد ثائراً ... وأمات مرتقباً وأجهد واثبا
وجنى علينا فاستباح رياضَنا ... وقسى فأوردنا الحِمامَ مشارِبا
ما عاد هذا الروض الّا بقعة ... تهِبُ الربوعَ أفاعيا وعقاربا
ليقارب الأبناءُ اولَ فرصةٍ ... ولِدتْ بيوم مولدِكَ الخلودَ عجائبا
وأتوا يباركُ كلّ مَنْ عرف الهوى ... للخالدين أباعداً وأقارِبا
فطريقُ مجدِكَ يبْن بنتِ محمدٍ ... ما ظمّ مثلَكَ في الحقيقةِ راكبا
أبداً لأنك لستَ غيرَكَ شاهداً ... ولئنَّ غيرَكَ يستكينُ اِذا كبا
يا روعة الذكرى اِذا استنطقتها ... نطقت لتلهم شاعراً أو كاتبا
ماذا جنينا غيرَ أنّ حديثنا ... حلوٌ يعانقه الخيال مآدبا
وبأنّ عِزّتنا وليدة خطبةٍ ... عصماء أو شعرٍ تفجّر غاضبا
أمّا حقيقة ما نريدُ فدوحةٌ ... رعَتِ القوافل في الزمان مصائبا
فمتى تعود الذكريات رسالةً ... للذاكرين وفجرُها المُتجاوِبا
ومتى يكون اسمُ الحسين شعارنا ... فيما تقولُ وعدّةً وتجاربا
من حيث يحلو القولُ مهما استوحشتْ ... دِمَنٌ وأصبحت الربوعُ خرائبا
غنيّيتُ باسمك يا حسين فآمنت ... دنياه تخلق للنوابغِ صاحبا
ولنحنُ صرحٌ شاد حبّكَ جانباً ... منه وصان هداك منه جانبا
................................................1987م
قصيدة: قسمتُ باسمِكَ يا حسين وغايتي
ديوان:مسيرة الى حوض الكوثر
الشاعر: الأديب المرحوم العلامة ضياء الدين الخاقاني
قدم له: العلامة المرحوم الدكتور حسين علي محفوظ
1933 - 2008
.........................................
واليكم تقديري واحترامي
اخوكم
بهاء الدين الخاقاني




5000