هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إطلالة علی کتاب «أعظم المصائب في مقتل الحسين بن علي بن ابي طالب»

رسول بلاوي

 

يتهيّب الإنسان عندما يروم الکتابة عن أبي عبدالله الحسين (ع) هذا الرجل الثائر و الرمز الخالد علی مدی العصور، إذ يجد نفسه عاجزاً عن التعبير عمّا يدور في خلده تجاه حرکة الامام و ثورته، يقول حجة الاسلام و المسلمين الشيخ ناصرالکرمي في مقدمته لکتاب «أعظم المصائب في مقتل الحسين...»: الکلام عن الحسين (ع) الشهيد بحرکته هذه و نهضته أعيا المتکلمين البلغاء و الفصحاء من الخطباء، لأن حرکته لا يتسنی لقلم ان يصفها و لا ريشة فنان ان ترسمها، بعد ان اتفق الجميع منهم بأنها عمل فرد لا نظير له و لا ند.

کُتِبَت کتب و دراسات کثيرة حول حرکة الامام الحسين (ع) لتسلّط الضوء علی فکره و نهجه التعليمي فقد وجدنا کبار العلماء و الباحثين علی مدی التاريخ ساهموا في الکتابة عن شخصية الامام الحسين (ع) و اهل البيت (ع)، و من هولاء الذين کتب الله لهم توفيق المساهمة في هذا المسير سماحة الشيخ الجليل حجة الاسلام و المسلمين محمد امين الجامعي، فقد أبلی بلاءاً حسناً في تأليفه کتاب " أعظم المصائب في مقتل الحسين بن علي بن ابي طالب"؛ هذا الکتاب الذي يتّسم بالموضوعية والمنهجية العلمية..

يقع الکتاب في 292 صفحة و طبعته الأولی تعود الی عام 1381 هـ . ش (2001م)  من منشورات خاتم سبز و الطبعة الثانية عام 1389 هـ . ش (2009م) من منشورات معتبر.. جاء هذا الأثر القيم في جزءين . و کلّ جزء منهما يضمّ بين دفتيه ثلاثة فصول. الجزء الاول يتطرّق الی الحوادث التاريخية التي وقعت زمن معاوية و هجرة الامام الحسين (ع) من المدينة الی مکة و من مکة الی کربلاء (من موت معاوية الی غداة عاشوراء) ...

أمّا الجزء الثاني من هذا الکتاب يتطرّق الی الحوادث التي وقعت يوم العاشر و استشهاد الامام الحسين (ع) و اصحابه الأوفياء الذين بذلوا أرواحهم دون الحسين..

علماً هناک بعض الأساتذة الکرام قاموا بترجمة هذا الکتاب القيّم الی اللغة الفارسية و الترجمة الفارسية لهذا الکتاب الآن قيد التنقيح و الطباعة و النشر..

لقد تناول حجة الاسلام و المسلمين الشيخ امين الجامعي الباحث الآکاديمي و الاستاذ الجامعي في هذا الکتاب مقتل الامام الحسين (ع) و اصحابه و ما تعرّض له أهل البيت (ع) من ظلمٍ و استبداد في اليوم العاشر من کربلاء و اللون الأسود لغلاف الکتاب يوحي بمدی هذا الظلم و العنت..

يقول العلامة الجامعي في مقدمة الکتاب: (بالرغم من تأليف کتب کثيرة حول مقتل الامام الحسين (ع) منذ الأزمنة البعيدة و حتّی العصور المتأخرة، نجد ان مواضيع هذه الکتب متشتّتة و غير منسّقة فکانت هناک حاجة ماسة لتنسيق و تنظيم هذه المواضيع و الأحداث التي تنقلها هذه الکتب.. فباستعانة من الله عزّوجلّ و عناية اهل البيت (ع) بذلت وسعي و جمعت جهدي في تأليف هذا الکتاب الشريف و اسميته بـ "أعظم المصائب في مقتل الحسين بن علي بن ابي طالب عليه السلام" ...)

 

 

 

قدّم لهذا الکتاب النفيس و الأثر الخالد اربعة من کبار العلماء في محافظة خوزستان هم «ممثّل ولي الفقية وامام جمعة الأهواز، سماحة آية الله السيد محمد علی الموسوي الجزائري» و «سماحة آية الله السيد علی الموسوي الشفيعي» و «امام الجمعة الموقت في الاهواز آية الله الدکتور محسن الحيدري» و «سماحة حجة الاسلام و المسلمين الشيخ ناصر الکرمي». و کلّ هؤلاء العلماء أشادوا بالکتاب و کاتبه و منهجيته في البحث.

يقول آية الله السيد الموسوي الجزائري في مقدمته لهذا الکتاب يصف اسلوبه: « حسن التعبير، واضح البيان، جامعاً بين الإيجاز البليغ و التحقيق الکافي لما ورد في هذا الباب و اعجبني بل زاد في اعجابي اتکاله علی المصادر المعتبرة و اقتصاره علی المجاميع المقبولة الروائية و التاريخية ...».

أمّا آية الله السيد علي الموسوي فيثني علی الکاتب و ينعته بالأوصاف التالية: « .... من هذه الزمرة الصالحة سماحة العالم الفاضل عماد الاعلام و ملاذ الأنام قرّة عين العلم و أهله جناب الشيخ محمد امين الجامعي....»

و ساهم آية الله الدکتور محسن الحيدري بمقدمة رائعة أکّد فيها علی أهميّة المقتل هذا التراث التاريخي الفذ، و الحافل بکل ما تحتاجه الأمة من عطاء في مجال العقيدة، و السّياسة و العاطفة، و حتی الفقة و الشريعة..

و حجة الاسلام و المسلمين الشيخ ناصر الکرمي يصف الکاتب بدوره کما يلي: «و ممن وفق في هذا المضمار و سلک في عداد الباحثين و الکاتبين حول هذه النهضة المبارکة ولدنا الموفق الماجد حجة الاسلام و المسلمين الشيخ محمد امين الجامعي دام مجده و علا سعده، حيث الّف کتابه الشريف "أعظم المصائب في مقتل الحسين بن علي بن ابي طالب عليه السلام" فنال بذلک الشرف العظيم و الذکر الطيب الکريم، و قد اعجبني ما خط و ما کتب بعد ان کان مشفوعاً بمصادر الفريقين و لم يذکر فيه الا ما هو الصحيح المتواتر تارکاً الشاذ النادر، فللّه دره و علی الله أجره...»

أما منقّح الکتاب فهو سماحة حجة الاسلام و المسلمين الشيخ عباس بسي خاسته..فکما نلاحظ، لقد ساهم و شارک في اعداد و نشر هذا الکتاب طائفة جليلة من العلماء الکبار في المحافظة ..

خلال تصفّحي لهذا الکتاب الرائع وجدت فيه بعض المحاسن و الخصائص المتعلّقة به، منها ما أشار لها الکاتب في مقدمة الکتاب و منها ما لم يشر لها، فاليکم أهمّها:

•-         جمع فيه الشمولية من غير اطناب مُمِل و لا اقتصار مخل.

•-         اعتمد علی مصادر الفريقين و استخرج الحوادث و الوقائع منها.

•-         اضاف الی نص المقتل بعد کل حادثة ابيات من الشعر الشعبي و القريض کشواهد و لسان حال.

•-         استدرک ما فات من المؤلفين في بعض المجالات.

•-         نسّق و نظّم الحوادث و الوقائع و رتّبها في محلها وفقاً لزمان وقوعها.

•-         أعربه بالحرکات للتسهيل في القراءة.

•-         کتبه بخط ضخم لسهولة قراءته علی المنبر يوم العاشر من محرم.

•-         حذف بعض العبارات و الروايات التي لا تليق بشأن اهل البيت (ع) و بنات رسول الله (ص) کـ "نثرت شعرها" و "شقّت زيجها" و ...

•-         شرح بعض المفردات الصعبة في النص (و لو انّ الکاتب قلّما تطرّق لشرح هذه المفردات الواردة في النص، و کان من الأفضل - حسب رأينا المتواضع - أن يهتمّ سماحة الشيخ الجليل بشرح هذه المفردات الصعبة علی المتلقي).

•-         ختم المقتل بالزيارة المنتسبة الی الناحية المقدسة.

 

و صورة ضريح الامام الحسين (ع) في آخر الکتاب علی الغلاف، جاءت لدعوة القارئ و ترغيبه في زيارة سيدنا و مولانا سيد شباب اهل الجنة مولی الکونين و ريحانة رسول الثقلين ابي عبدالله الحسين(ع)..و لا يخفی بأن الکاتب هو مسؤول في بعثات الزيارة و لا تغيب عن خاطره هذه الدعوة و ابلاغ هذه الرسالة النبيلة..

 

رسول بلاوي


التعليقات

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 2012-04-09 13:26:18
الأديب الفاضل العزيز رسول بلاوي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تأخرت الرد على جوابكم حول رسالتي والسبب كثرة الأشغال وتشوش البال إذافة إلى إنّي مبلغ اسلامي واسافر هنا وهناك وانشغل احيانا عن التعليقات
ارجو العذر منكم واراسلكم اليوم إن شاء الله تعالى شاكرا لطفكم وانا مستعد إلى ما يحتاج وصول الكتاب لي
اخوكم
علي آل قطب الموسوي

الاسم: رسول بلاوي
التاريخ: 2011-12-21 05:00:12
الفاضل علي آل قطب الموسوي

السلام عليکم و رحمة الله و برکاته

غدا يوم الخميس سألتقي بالشيخ الجامعي ان شاء الله تعالی و سوف أنسّق معه ..
أرجو مراسلتي عبر ايميلي التالي:

r.balawi@gmail.com

ارسل لي رسالة فارغة لأحتفظ بإيميلک و سوف أخبرک

تحياتي لک

رسول بلاوي

الاسم: علي آل قطب الموسوي
التاريخ: 2011-12-21 00:10:07
الأخ الفاضل رسول بلاوي
السلام عليكم.. عظم الله اجركم.
كيف يمكننا شراء الكتاب. أنا خطيب حسيني منذ ثلاثين عام واتمنى أن أحصل على كتاب شامل حول مقتل الحسين .
دعائي لكم بالتوفيق.




5000