..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شهادة العلماني للسلفي

أبو الخير الناصري

مهداة إلى رشيد نيني في محنته   

قبل 2003م كان من المستحيل أن تسمع واحدا من العلمانيين المغاربة يتحدث بارتياح عن السلفيين داخل المغرب وخارجه، بله أن تجده يدافع عنهم وعن حقوقهم.

كان الرأي السائد أن السلفيين رجعيون وظلاميون، وأنهم عملاء للنظام يسخرهم لمحاربة التنويريين وللتشغيب على الحركات الإسلامية الراغبة في الوصول إلى السلطة. وأذكر أن كثيرا من الأصدقاء والرفاق من أنصار العلمانية ( ومن أشياع الحركات الإسلامية أيضا ) كانوا يستدلون على عمالة السلفيين بحالة الشيخ محمد الفيزازي الذي كان يتخلل بلسانه أعراضَ الجميع، علمانيين كاونوا أم إسلاميين، ثم يمسك عن القول إذا ذُكر النظام.. وكان ذلك حجة قوية من لدنهم يصعب دفعها.

وفي ماي 2003، وعقب الأحداث التفجيرية التي عرفتها مدينة الدار البيضاء المغربية، زُج بالفيزازي وكثير من إخوانه في سجون المملكة، ليَثبُتَ أن لا عمالة بين السلفيين والنظام، إذ كيف للعميل أن يرهب أسياده وأولياء نعمته !؟

عندئذ رأينا كثيرا من الجمعيات الحقوقية والفعاليات العلمانية، وغير العلمانية، تتحرك، وتعمل، وتناضل للدفاع عن الفيزازي وإخوانه. وظلت تلك الجمعيات وأولئك الرفاق يناضلون حتى توارى عن الذهن ما كان من التهم المتبادلة بين الطرفين، وحلت محلها صورة جديدة يبدو فيها العلماني والسلفي وهما يسيران نحو عناق طافح بمشاعر الأخوة الصادقة !!

وعند حلول سنة 2011 عرف العالم العربي حراكا قويا غير مجموعة من الموازين، وأبدل عددا من الصور والمشاهدات، فواصل أنصار الحرية والعدالة بالمغرب نضالهم .. وأفرج عن الشيخ الفيزازي وآخرين .. وفاخر العلمانيون بأن كان لهم فضل في مغادرة شيخ طنجة للسجن .. وقد كان لهم ذلك بحق وصدق.

وما كاد  الرجل يعانق الحرية، ويستأنف نشاطه الفكري والدعوي، ويعلن مواقفه وآراءه مما حوله حتى عاد اللحن القديم ليطرق الأسماع من جديد .. وإذا الإفراج عن الرجل صفقة أبرمت على أساس إعطاء الحرية مقابل مهاجمة العلمانيين، وجماعة العدل والإحسان، وحركة 20 فبراير .. وتوارى مشهد العناق من جديد، وارتحلت الذاكرة مرة أخرى إلى ما كان قبل 2003م !!

والغريب حقا أنه مع هذه التقلبات في الآراء والأحكام، وهذا التحول من الهجوم إلى الدفاع .. ثم من الدفاع إلى الهجوم .. يُراد منا، نحن القراء الباحثين عن حقائق الأمور، أن نصدق كل الأقوال في كل الأوقات: يراد من أن نصدق، أولا، أن السلفي عميل .. ثم نؤمن، ثانيا، ببراءته ونطالب بإطلاق سراحه .. ثم نعود - مرة أخرى - بعد إطلاق السراح لتصديق تهمة العمالة من جديد!!

ولمن يريدون منا أن نقبل بهذه التقلبات ونصدقها نقول : لقد صدقنا قولكم في الفيزازي والسلفيين زمناً، ثم ظهر بطلانه، وانطلقتم تكفرون عنه بدفاعكم ونضالكم؛ فكان ذلك شهادة منكم بنزاهة السلفيين .. فهل ننتظر أن يسجن الرجل وإخوانه مرة أخرى - لا قدر الله تعالى - لكي نسمع منكم شهادة أخرى تبرئهم من تهم " المؤامرة " و " إبرام الصفقات " !؟

- تالله إن هذا لهو العجب العجاب !!!

أبو الخير الناصري


التعليقات




5000