.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من يحرق الثورة المصرية ؟

د.ايهاب العزازى

بسم الله الرحمن الرحيم

ماذا يحدث فى مصرومن يسعى لحرق الثورة المصرية التى أذهلت العالم بشعاراتها وسلميتها ويريد دخولها نفق مظلم من الفتن والإنقسامات التى  ستنقلنا إلى كارثة لاتحمد عقباها ومن يعمل على تمزيق مصر عبر مسرحية هزلية من أكذوبة النقل السلمى للسلطة التى تحولت لتحويل مصر من دولة عظمى تقود العالم العربي إلى حروب أهلية وصراعات بين دول ومنظمات و جماعات تريد إسقاط هيبة الدولة وكرامتها وفى نفس الوقت تقتل شبابها وتزيد حالات الإحتقان والغضب الشعبى  وتحويل حلم المصريين للديمقراطية والحرية إلى صراع طائفى دينى عبر مشهد هزلى للإنتخابات النيابية التى يعلم الجميع أنها قائمة على الصراع الطائفى  .

الأهم الآن لماذا يتكرر سيناريو العنف  فى الشارع المصري بشكل ملحوظ فى أغلب محافظات مصر عقب أى تقدم فى عملية نقل السلطة إلى حكومة مدنية  ولماذا لم يعد أحد يحترم ويقدس القانون ولماذا دائمآ عقب أى إعتصامات وتظاهرات نرى بعض المتظاهرين يقومون بحرق مبانى أو منشأت عامة  وفى نفس الوقت الشرطة تقمع المتظاهرين وتصوب رصاصها فى قلوب شباب مصر وهذا ماحدث منذ بداية الثورة من حرق لأقسام الشرطة ومحاولات إقتحام مقرات جهاز أمن الدولة المنحل وحرق مبانى  الحزب الوطنى وبعض المبانى الحكومية لماذا كل هذا اليست تلك أموال المصريين الشرفاء والمثير للحزن أننا سنعيد بناء وجهيز هذة المواقع على حساب ميزانية الدولة المتهالكة .

أجزم أننا فى مصر جميعآ نحب وطننا ومستعدين أن نفدية بأرواحنا ودمائنا ولانريد أن نتقسم ونتفرق وندخل فى صراعات لاقيمة لها سوى أنها ضد مبادئ الثورة المصرية التى تنادى بالحرية والديمقراطية والعدالة الإجتماعية

فلماذا لم نشعر أن مصر تغيرت وأن الشعب المصري يسعى لعصر جديد نعمل فية جميعآ لبناء مصر الجديدة وهل نؤيد النظريات التى يروجها أعداء مصر أن هناك مخططات ومشاريع لتقسيم مصر وحرق كل مبادئ وأهداف الثورة وأنا أعتقد أنة إذا إستمرت الأوضاع على تدهورها فستدخل مصر مرحلة الفوضى الهدامة .

ولقد ساهمت بعض وسائل الإعلام فى هدم كل مبادئ الثورة عندما تعمدت عدم الحيادية فى نقل الأحداث وتعمدها ترويج الإشاعات والأخبار الكاذبة وإستضافة شخصيات عديدة تبعدنا عن المسار الحقيقي للتحول الديمقراطى ورأينا أشياء غريبة بداية منها مقدمى البرامج الذين يخشون أن يذكروا الحقائق خوفآ على غضب بعض الثوار فلماذا لانقول للثائر أنت مخطئ عندما تحرق مبانى حكومية أو ممتلكات عامة ولماذا لم يشجع الإعلام وينشر ثقافة التظاهر والإعتصام السلمى فثوار مصر الشرفاء يتراجعون الآن ويدخل الساحة ثوار جدد يتهمهم الثوار الحقيقين أنهم لا يعبرون عنهم .

أعتقد أن المجلس العسكرى ساهم بشكل كبير فى حرق الثورة المصرية التى تعمدت عدم إشراك الشباب المصري فى عملية نقل السلطة وإعطائهم فرصة حقيقية لخدمة بلدهم فى كافة هيئات الدولة التى أصبحت فى سن المعاش وجائت سياسات حكومات الثورة المتعاقبة بتجاهل للشباب المصري فلم نجد أى سياسات لمشكلة البطالة التى يعلم الجميع أن لها دور كبير فى صرخات الغضب التى أطلقها الشباب فى وجه نظام مبارك وسقط النظام لأنة قتل الحلم فى عقول الشباب فى عدالة إجتماعية وبالتالى وقعنا جميعآ فى حالة جميع من اليأس فى مستقبل يدمج الشباب فى صنع مستقبل مصر فلماذا لانرى الشباب مساعدين لكافة الوزراء ورؤساء الهيئات والجامعات والمؤسسات المختلفة .

أعتقد أن الأحزاب الدينية بتصريحاتها المتضاربة حول شكل الدولة الإسلامية ونشرهم لأفكار ساهمت بشكل كبير فى قلق حالة من الخوف من مستقبل مصر وكنا نتمنى أن يظهروا حقيقة رؤيتهم لشكل الدولة الدينية حتى لاينشروا الخوف والفزع فى قلوب بعض المصريين .

لن نتحدث عن دور  التمويلات الأجنبية التى تمول منظمات فى مصر تحت ذريعة نشر الديمقراطية والجميع يعلم دور هذة المنظمات فى تفريق المصريين وإنقسامهم ولماذا مصر تحديدآ وكذلك التكريمات التى تعطى لبعض شباب الثورة  .

أعتقد أن النخبة فى مصر ساهمت بشكل كبير فى حرق الثورة المصرية وتعمل عبر تخبط رموزها الواضح جدآ عبر التصريحات المتضاربة والرؤية الضيقة والسعى الواضح للشهرة والبحث عن المناصب وأغلبهم يحلم الآن ويسعى لعضوية مجالس وئاسة وغيرها وهذا حقهم ولكن ليس بتهييج الشارع المصري وإستخدامة لتحقيق مصالح هذة النخبة التى فقدت مصداقيتها فى الشارع المصري وتحولت لضيوف فى الفضائيات يصرخون ويهاجمون ولا نرى لهم أى خطة أو مبادرة لبناء مصر الجديدة .

إن الذين يسعون لحرق الثورة المصرية يرفضون أى تهدئة للأوضاع وإعطاء فرصة حتى تنتهى الإنتخابات التشريعية التى ستدخل مصر إلى عصر جديد من الحرية والديمقراطية وتشكل حكومة جديدة تعمل على تحقيق مبادئ وأهداف الثورة المصرية .

إن الذين يسعون لحرق الثورة المصرية يرفضون أى حكومة فعبر عشرة أشهر شكلت ثلاث وزارات فهل يستمر مسلسل تغيير الحكومات وننسي أننا على وشك إنهيار إقتصادى ودخول مصر فى شبح المجاعة .

إن الذين يسعون لحرق مصر يريدون تمزيقها عبر فتن طائفية ونشر بعض الأراء والتصريحات التى تهاجم الأقباط مثل فتاوى الجزية وعدم توليهم المناصب السيادية وغيرها فهل هذة هى المواطنة الحقيقية أم يريدون تقسيم مصر كما حدث فى السودان .

إن الذين يسعون لحرق مصر ينشرون ثقافة التخوين فى كل شئ حتى نصل إلى مرحلة من الإنقسام والفرقة ستحرق مصر كلها .

نتمنى فى النهاية أن نعلم جميعآ أن مصر وطن لنا جميعآ وعلينا أن نتعاون ونتحد من أجل بناء مصر الجديدة لآننا نخشى جميعآ أن يستمر طيور الظلام ودعاة الفرقة والإنقسام فى تنفيذ مخططهم لحرق مصر ودخولها نفق الحرب الأهلية وسيناريو تقسيم مصر الذى لن ندعهم ينفذونة لأن حب مصر أسمى وأشرف من أى صراع سياسي وستظل مصر دائمآ بفضل الله وشبابها فوق الجميع .

د.ايهاب العزازى


التعليقات




5000