..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الصبر مفتاح الفرج

هناء شوقي

 الصبر مفتاح الفرج 

فرج رجل فلسطيني عربي، هُجّر من بيته، بقي بيده مفتاح يؤكد ملكيته النفسية. 

يجلس فرج ساعات قرب نافذة مكتبه منتظرًا ذاك الصبر الذي قد يتلاشى 

ليعاود بيته، المفتاح في قبضته لا يفارقه، فرج عاجز عن لم شمل الحلم والرغبة، ربما مكيال صبره يعود لغير الإنتظار، فهو تقليدي من الدرجة الاولى.  

بعد أعوام مرت، إصطبغ شعره برماد الشوق وانحنت قامته من ذل 

الإنتزاع، بقي سجينا داخل هجرته كزهرة في آنية لن تفارق حتى تذبل، بينما العمر يمضي ارتشف فرج فرصة زيارة بيته، وصل متاخرًا ربما! بل أكيد، بقبضته مفتاح البيت وفي صدره رغبة عناق الجدران وقيلولة الظهرعلى كتف السطح تحت حرارة الشمس الربيعية، خاب الظن عندما وقف أمام البيت ولم يجد الباب، إقترب أكثر ليرى السماء تخترق السقف وكمن يداعب كلبه الوفي لاطف المفتاح باصابع مريرة يتحسر على زمنٍ خلّف له الخراب.

صُعق المهجر ووقف كمن لا ملامح له.

كيف تحزن يا فرج وانت البليد الصامت، الصبر من غير السعي في تحقيق الامل يكون صفرا بلا إحتمالات. أي صبر يحتاج فرج ليكون

في قبضته مفتاح مشروع؟

 

تساؤلات

أيتها البشرية: كم حالم ينتظر أن يخطو خطواته الاولى؟

كم متفائل أتقن فن الحلم أمام بركة راكدة أو حتى على رمال صحراوية متحركة؟

ماذا يعني للصبر مفتاح فرج؟ وإن كان المفتاح صدئًا أو مكسورًا؟

هل يعني الصبر الصمتَ، أم تحملَ ما لا طاقة لنا به؟

 

أنـا.. ( المرأة )

المتنفسة حب الخافق قلبها. لا تُخفقي في الخفق فيصير حبك سجنا لا مفتاح له، ويضيع صبرك هباءً في هباء.

للحب قواعد لا يجدر بنا أن نعيشها خافقي النبض بأيدي مكتوفة وأعين معصوبة، فنصير أضحوكة زمان بلا عنوان.

 

قانون الصبر العتيق

ـ إصبري على والديك، فرضا الرب من رضا الوالدين

ـ إصبري على زوجك، فالرجال قوامون على النساء والأنكى عندما  يتفوه قائلا: أنا ولي أمرك.

ـ إصبري على صحتك، إقترن بك ليقذف بك فتعبأين من نسله.

ـ إصبري على شبابك، أولادك بحاجتك وأنت بئر تضحيات.

ـ إصبري على علمك، عوضي ما فاتك بنسلٍ لن يقفوا على شاهد قبرك.

ـ لا تصبري على موتك فأنت جئت تَبَعا والتبع إنتحاري كالفأر حقل تجارب.

 

 

قانون قيد التغيير

لا تغضبي قلبك وطموحك، غذيه بإيمان رباني وحاربي، حاربي من أجلك فالحياة ما خلقت لتكون مكتب رفاه إجتماعي، للحياة أهداف أهمها التحدي، والتحدي تعني رصاصة بعين كل مختال جبار:

ـ حاربي من أجل والديك لتكوني أفضل نسلهم.

ـ حاربي من أجل زوجك فــ " وراء كل رجل عظيم إمرأة".

ـ حاربي من أجل صحتك فالحياة موجعة لو تجرع الجسد الدواء.

ـ حاربي من أجل شبابك، عنوان البيت في علاقة أهله، تثقفي آمني بذاتك.

ـ حاربي من أجل موتك، عند الرحيل لا عودة، كل الموت متشابه، وكل النهايات تؤدي إلى حفرة مظلمة من تراب يتعفن بك.

 

فأي صبر تنتظره يا فرج والمفتاح في قبضتك تعفن؟

وأي قانون ستسلكين ما دمت مجبرة على السير يا انتِ؟

 

هناء شوقي


التعليقات




5000