هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مَغـْرُورَة ٌ

فائق الربيعي

لولا جَلالُ القدرِ مِنْ حسناتِها 

ما قلـْتُ شعري في عَظيْم ِصفاتِها

 

عَصْماءُ قدْ طفقتْ يداي تـَضمَّها

ضمَّ الضلوع ِلنبضِ مَكنوناتِها

 

حتى شَغِفتُ بِهَمْسِ ما قالتْ بهِ

فالروحُ لا تهوى سوى كَلِماتِها

 

حرفان ِمِنْ طيفِ الليالي أطلقتْ

خيلي وطافتْ تسْتشفُّ بذاتها

 

وَتـَصَوْلُ في كسْبِ الرِهانِ كأنـَّها

مَغـْرُورَةٌ  لمْ تدرِ عن حلباتها

 

*دَعْها على غـُررِالجباهِ تمائماً

فالعينُ لا تقوى على جبهاتها

 

ويزيدُها حُسْنُ النواظرِ هيبة ً

فاقتْ على الأقمارِ مِنْ هالاتها

 

وكأنـَّها سِحْرٌ  تبيَّنَ فنـّهُ

بمشيئةِ الإلهام ِمِنْ قـَسَماتِها

 

وَدَعَتْ لساحاتِ العُلى وَسَعَتْ إلى

مجدِ القوافي في خـُطى طلّاتِها

 

حيثُ المنمقُ بالسطورِ سؤالـُها

 يَبغي الإجابة َمِنْ نـُهى ميقاتِها

 

وَعَلتْ مَفازاتُ العقولِ تأهُّباً

كالطودِ تـَبني في سَنا لـُبّاتها

 

يا فطنة َالموهوبِ هاتِ قصيدة ً

مضمونة التحليق ِ في غاياتها

 

لِتفكَ أغـْلالَ الحُرُوفِ وَقيدِها

وتكونَ مِنْ سِرْبِ البيانِ بصوتِها

 

وَتعانقُ النـُطقَ الغريدَ فـَصاحة ً

بفمِ القريحةِ مِنْ حَلا قـُبلاتهاً

 

لا تسأل العُشاقَ كيفَ تدافعتْ

بندى القوافي من عُلا  خـَطـَواتِها

 

لولا طـُقوسُ الحبِّ ما سَجَدتْ لهُ

مَعْصُوبة َالآمال ِ في حَمَلاتِها

 

شِيَمُ المحبِّ فِتوّة ٌوإنـَّها

سَيفُ التحدي مِنْ منى غـَزَواتِها

 

وَتـُقلبُ المَكـْتوبَ في وَجْهِ الدُنا

 لِتفجرَ المَسْكوتَ عَنْ صَفـَحاتِها

 

واليومُ قدْ زانَ الخـَيالُ حُرُوفـَها

*لِتباهيَ الأقمارَ في شـُرْفاتِها  

 

مَغرورة ٌعطرُ النسيمِ قوامُها

والفخر والإغراءُ مِنْ بَسَماتِها

 

قد آنَ للضادِ الذي في لوحِها

أنْ يَرسمَ الإيحاء َ مِنْ آياتها

 

لترى فراشاتِ السَنا قدْ عَسْعَسَتْ

بينَ الزهورِ وبينَ موصوفاتها

 

وتلونتْ باللفظ لمّا الْتـَقـَتْ

عندَ الشعورِ وبينَ مَدلولاتها

 

لِتـُعيدَ أيامي  وتروي قصة ً

مِنْ بوحِ أشعاري  وَمِنْ أبياتِها

 

 

التمائم أو التعاويذ :  لدفع  بلاء الحسود *

الشـُّرْفـُة ُ : أعلى الشيء/ لسان العرب .  *

 

 

السويد / 2011/  12 /  13

 

 

 

فائق الربيعي


التعليقات

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2011-12-14 22:42:32
الشاعرة المبدعة والاعلامية الرائدة رشا فاضل
يحق لي القول بفخر واعتزاز لزيارتك الاولى لمتصفحي
ان تكون لي مقدمة تناسب حضورك البهي والذي به اتسع افق القصيدة
وامتد بها على ضفاف الابجدية فكفاني من حسن ظنك ان تكون حروفك بردة لها
فالشكر لك سيدتي الاديبة الفاضلة مع تحياتي وتقديري ودعائي

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2011-12-14 21:40:29

الأخ الفاضل الأستاذ سعد الزهيري

مرحبا بك وشكرا لحسن ظنك
ولعبير ذائقتك ايها البهي
مع تحياتي ومحبتي وتقديري

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 2011-12-14 21:04:32
تحياتي الكبيرة لك استاذ فائق
نص جميل يتلون فيه ابداعك وتحليقك على اجنحة الشعر
سلمت ودمت بابداع .

الاسم: سعد الزهيري
التاريخ: 2011-12-14 19:16:04
شاعرنا القدير
لقد صغت لبنت الضاد عقدُا من درك النادر
فحقا لهاان تفتخر بإبن عانق الابداع قلمه

تحية والف تحية ولا حرمنا الله من روعة قلمك

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2011-12-14 10:20:38

اخي وصديقي عباس طريم الشاعر الشاعر
تحياتي ايها الحبيب
انت دائما متفضل عليّ بكرم المرور والحضور والقراءة للقصيدة
وما حسن ظنك إلا قناديل محبة تضئ خيمة قصيدتي
والجمال كل الجمال في ما تقول وتكتب يا شاعر المدرستيين
على حد تعبير صديقنا المشترك السيد القطبي الذي حملني سلاما واشواقا اليك
تقبل مني التقدير والمودة والدعاء


الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2011-12-14 10:18:30

الاخت الشاعرة والاعلامية المتميزة آمال ابراهيم
يسعدني القول ان القصيدة قد حققت ابتسامة صباحية لك
وللقراء الاكارم وهذا والله اقصى ما اتمناه
ان تكون البسمة على ملامح اهلنا واحبتنا في الوطن
فالشكر كل الشكر لبهاء قولك وجمال روحك
والتحية المزدانة بالورد لحضورك
مع الدعاء والتقدير

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2011-12-14 10:13:56

اخي وصديقي خالد الخفاجي الشاعر المُجيد والسامق
تحياتي
استاذي العزيز ليس غيابا وانما كانت لي مشاركة في المؤتمر الذي عُقد في العاصمة استوكهولم للكفاءات العراقية . وعلى هامش المؤتمر ايضا كان هناك طلب جميل من الحضور الكريم لإقامة امسية شعرية وبالفعل احيينا امسية شعرية مشتركة مع الشاعرة بلقيس حميد ويا ليتك كنت معنا لتكون الإمسية اكثر ثراءً وجمالاً بمائدتك الادبية والشعرية
عزيزي واخي خالد ايها النبيل
الشكر والمحبة كلها لكم ولما جاء في تقيمك للقصيدة واتمنى ان تكون كما وصفت
والشكر لحسن ظنك بأخيك
تقبل تحياتي ومحبتي وتقديري

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 2011-12-14 10:10:01

الاخت الاديبة هند العبودي الشكركل الشكر
لقراءة القصيدة ولمرورك المعطر بالكلمات
مع تحياتي وتقديري

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 2011-12-14 06:59:32
اديبنا الشامخ الرائع فائق الربيعي .
مغرورة : قصيدة جميلة ورائعة .. واجمل ما فيها الموسيقى العذبة التي تصاحبها فتضفي عليها بريقا من الالق , وعلى صورها الجميلة اكاليلا من النرجس والريحان .
وهي من القصائد التي تشهد بحق ..على قدرة اديبنا الفائقة على خلق الابداع, بعبقرية فريدة يحسد عليها .
تحياتي .. وتمنياتي لك بالمزيد من التفوق ..

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 2011-12-14 06:16:49
الاستاذ الجميل القلم والتعبير فائق الربيعي سلمت لصباحاتنا التي ترتسم مبتسمة من كرم حروفك التي ما بخلت ببيت تسكنه العذوبة او وصف راق...تقديري اللامحدود استاذنا القدير.

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 2011-12-13 23:43:12
الشاعر الكبير صديقي الحبيب فائق الربيعي
مرحبا بك أيها الغالي
أين هذه الغيبة ؟ إفتقدناك كثيرا يااخي ، إنشاء الله خير
أما بالنسبة لهذه المغرورة المحترمة ، يعجز وصفي لها ، لأني في حيرة من أمري أين اضعها في اي موضع من خلجاتها ، لأنها جاءت مثل نسمة ربيعية من روح شاعر اسعدت في لحنها المسامع .
صدقني أيها الكبير
هذه القصيدة كبيرة بحجمك
ورائعة بروعتك
ولوحة فنية واسعة الجمال إزدحمت فيها الصور رسمتها روح وانامل شاعر فنان وفنان شاعر
هكذا رأيتها بلا مجاملة وهي التي نطقت بجمال نظراتها :

ا تسأل العُشاقَ كيفَ تدافعتْ

بندى القوافي من عُلا خـَطـَواتِها



لولا طـُقوسُ الحبِّ ما سَجَدتْ لهُ

مَعْصُوبة َالآمال ِ في حَمَلاتِها
ــــــــــــــ
سلمت صديقي
ودمت بخير

الاسم: هند العبود
التاريخ: 2011-12-13 21:00:55
نص جميل بوركت سيدي




5000