..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بؤس المهزلة ومآسيها !!!

إحسان جواد كاظم

افضل ما خرج به علينا سياسييونا في الاسبوع الماضي في مسلسل تصارعهم الديكي على السلطة وامتيازاتها كان تنافسهم على نيل شرف استهداف السيارة المفخخة والتي انفجرت قرب مجلس النواب في المنطقة الخضراء لأحدهم. فكل منهم يريد وصلا بليلى. وجعلونا نفكر من منهم يستحقها حقا ومن منهم الاولى بجائزة الشهادة, المالكي او النجيفي. فقد اصبح كلاهما منظما للعملية الارهابية وهدفا لها, وذلك استنادا الى الاتهامات المتبادلة بمحاولة الاغتيال التي كيلت والتي نقلتها وسائل الاعلام.
القناة الحكومية " الفضائية العراقية " عرضت فلما يؤكد بان الارهابي وسيارته المفخخة لم يكونا يستهدفان رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي . فيما اوردت المصادر التابعة للنجيفي, بمعرفة الجميع عدم نيّة رئيس الوزراء نوري المالكي زيارة مجلس النواب لا في هذا اليوم تحديدا ولا في المدة القريبة وانما بعد عودته من زيارته الجارية للولايات المتحدة الامريكية.
لم يفكروا قط, بمغزى تفجير ارهابي في عقر دارهم المحصنة والمحروسة بجيوش من الحمايات. ولم يخطر على بالهم طبعا, مصائر الناس الذين انتخبوهم و المفتقدين للحماية, وهم يتعرضون يوميا لأخطار العديد من مثيلات هذا التفجير والعبوات الناسفة واللاصقة وكاتمات الصوت وما تتبعها من مآسي جمة, واصبح كل زعيقهم الاعلامي عن استتاب الوضع الامني وتنامي قدرات القوات الامنية في ضبط الشارع وتراجع نشاط الجماعات الارهابية من قاعدة وميليشيات وبعث وعصابات الجريمة المنظمة , بما يحدث داخل المنطقة الخضراء وخارجها هباءا منثورا.
انهم منهمكون في صنع امجادهم الشخصية وبطولاتهم الموهومة وتكديس الثروات ليس الا, على حساب وعي المواطن وثرواته.
وكما جرت العادة, فانهم بعد ان اشعلوا فتيل الازمة والهبوا أوارها عادوا ليصمتوا صمت القبور, بعد ان شكلوا لجنة تحقيق مهمتها, كما كل لجنة شكلت سابقا, تمييع القضية وطمطمة الامور, رغم عظم اتهامات احدهما للآخر بتنظيم عملية اغتيال.
طبعا سيعزون كل هذه الاتهامات والجدالات الى انها ممارسة ديمقراطية, لكنهم يتناسون من جانب آخر حق المواطن في معرفة حقيقة مايحدث ومن هو الضامن لأمنه وحامي مصالحه بعدما وصلت ( ممارستهم الديمقراطية ) حد تنظيم الاغتيالات. فما على المواطن سوى ان يطأطأ راسه ويكتفي بما يقال له على عواهنه ويتفبل بؤس محاصصتهم التي تعلو ولا يعلى سواها.

http://exchange.alnoor.se/exchweb/bin/redir.asp?URL=http://www.youtube.com/watch?NR=1%26v=6fxVIRFawLM 

إحسان جواد كاظم


التعليقات




5000