..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شهبون في منزل يعلى

أبو الخير الناصري

في 09 من أكتوبر  2011م توجهت إلى مدينة الرباط في زيارة لله وفي الله أبتغي من خلالها مزيدا من إغراق روحي في محبة صديقي العزيز الدكتور  محمد يعلى حفظه الله تعالى.

كان هذا السفر واحدا من أسفاري الأخيرة إلى الرباط، وهي الأسفار التي نسخت ما كان راسخا في نفسي من كراهية للعاصمة بعدما أتيتها لأغراض إدارية منذ سنوات خلت. مدينٌ أنا بهذا التحول الوجداني تجاه الرباط لاثنين من الأحباب أغتسل بصحبتهما في بحر محبة ماؤه عذب زلال، أقصد كلا من سيدي محمد العربي العسري وسيدي محمد يعلى رضي الله تعالى عنهما.

في زيارتي الأخيرة قمنا بجولة في ضواحي العاصمة .. جولة شاطئية استمتعت في أثنائها برؤية البحر وظللت أمد يدي من نافذة السيارة في فرح شبه طفولي !!

ثم دخلنا المنزل فوجدته الوجهَ الآخر لصاحبي : أناقة، ونظافة، وبساطة، ونظام، وحسن ترتيب. هنا يقطن الحاضر والماضي .. الأصيل والمعاصر في شبه معزوفة موسيقية تخلو من أي صوت نشاز. سرني كثيرا أن أرى آلة بيانو حديثة بجوار أقدم ساعة حائطية موروثة عن الآباء !!

بعد وجبة الغداء دخلنا معتزل صديقي الدكتور يعلى : مكتبته الرائعة؛ غرفة واحدة محكمة التنظيم، تعمرها كتب ومجلات صففت بعناية ووزعت حسب موضوعاتها ( تاريخ / جغرافيا / أدب / تراجم ... )، وأشرطة سمعية كثيرة، وأشرطة فيديو، ومؤلفات مخطوطة، وجذاذات ...

أحسست، وأنا في المكتبة،  برغبة في أمكث بها، أن أرابط بها. في رحابها سكنت نفسي واطمأنت. تذكرتُ مكتبات عامرة تملكني فيها القلق والاضطراب. لا قلق هنا ولا توتر. هي قدرة العزيز يعلى على التنظيم المحكم تضفي على المكان مسحة جمال خلاب تذكرني ببعض المساجد الجميلة .. والله جميل ويحب الجمال !!

في منزل صاحبي أحسست أنني في رحاب قصيدة شعرية، أو في عوالم نص نثري ساحر. بحثت عن كلمات تليق بهذا الجمال فأسعفتني كلمات الأديب الدكتور عبد اللطيف شهبون في عموده المعنون ب " بلاغة المنازل "، عمود وجدته معلقا على باب مكتبة صديقي يعلى !!

في أصيلة بحثت عن العمود المذكور في أعداد من جريدة " الشمال "، ثم جلست أقرأ كالمتجول في منزل صاحبي : « .. منزلنا حارس ماضينا وحاضرنا .. حارس ما كناه .. وما نحن عليه .. واتصاله بروحنا مسألة قطعية .. وسواء أكان صاحب المنزل ثريا أم فقيرا .. فالأمر سيان، لأن كل واحد منهما يشيئه حسب إمكاناته ومحموله الثقافي والنفسي .. والحقيقة أن الناس يحترمون المنازل التي تعكس أولويات ساكنيها.

(..) المنزل الحقيقي يتعايش مع « الأثر ».. يأوي ذكريات .. صورا .. ويوفر أشياء سرية تتحدث عن الحب .. عن الدين العاطفي .. وقد لخص شاعر العربية الأكبر أبو الطيب المتنبي ( الذي لا يطار تحت جناحه ) في بيت شعري خالد هذه الفكرة فقال :

لك يا منازل في القلوب منازل     أقفرت أنت، وهن منك أواهل !

نعم :  لقد خلت ديار ومنازل .. أما القلوب فما برحت مأهولة .. ! ».

أبو الخير الناصري


التعليقات




5000