..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مبروك يا أبا أمجد

مصطفى صالح كريم

في مهرجان (كلاويز) الأدبي الذي يقام سنوياً في السليمانية، يلتقي فيه الأدباء والكتاب والشعراء من مختلف أنحاء العراق، فضلاً عن الدعوات التي توجه الى العراقيين المغتربين و الذين يحضرون والشوق يسبقهم. انها فرصة ثمينة لألتقاء الأحبة وتبادل الآراء والأفكار والاستماع الى الرأي الآخر في مختلف القضايا الأدبية التي تطرح، والمهرجان بحد ذاته له الدور الفاعل في تنمية الطاقات الشبابية وتشجيع الكتاب والشعراء الشباب لقراءة نتاجاتهم أمام الجمهور والى جانب الجلسات الشعرية والقراءات القصصية والندوات النقدية، هناك ساعات مخصصة لسهرات أدبية ممتعة، و ترتسم الفرحة على محيا الذين كانوا تواقين لرؤية أصدقائهم وقضاء جلسات معهم  وهم يتمنون أن تطول، ولا يطلبون من الليل أن ينجلي.

* وفي العام الماضي اتبع المهرجان أسلوباً حضارياً جديداً باختياره الأستاذ الناقد فاضل ثامر ليكون موضع التقدير والتكريم، وقد أشاد الأدباء العراقيون بهذه المبادرة الاستباقية، وفاضل ثامر أديب يستحق التقدير والتكريم بجدارة.

* وفي هذا العام خصص المهرجان ضمن المحور العربي جلسة احتفائية بالتجربة النقدية للناقد العراقي البارز الأستاذ ياسين النصيرالذي يشكل مع فاضل ثامر ثنائياً رائعاً في النقد، وقد ساهم فيها نخبة من كبار الأدباء والنقاد الأكاديميين العراقيين، تحدثوا خلالها عن أبي أمجد وتجربته النقدية، والمكانية التي كانت محور الحديث، تحدثت الدكتورة بشرى موسى وتحدث كل من الأساتذة ناجح المعموري وجاسم عاصي وعلى حسين الفواز وزهير الجبوري وبشير حاجم.

لقد اجمع المتحدثون على أن النصير ناقد مهم استطاع ان يوظف الفلسفة في جماليات النقد، كما ركزوا على اهتمام الناقد بالانسان والمكانية وانه تجاوز الكتابات النقدية، بحيث أصبح الآن في هذه المرحلة يمكن أن يطلق عليه وصف (صانع الخطابات) وهو الذي يرشد القارئ الى المكانات الجميلة في القصص والروايات العراقية.

* لقد أشادت هذه الباقة العطرة بدور ياسين النصير في تطوير النقد الأدبي في العراق، كما شارك في التقييم المثقفون المشاركون في المهرجان، واعتبره الجميع رائداً بارزاً من رواد النقد الأدبي.

* بقي أن أقول: ان الأستاذ ياسين النصير الذي أتشرف بصداقته منذ مطلع الثمانينيات من القرن الماضي يستحق هذا التكريم وهذه الاحتفائية الأدبية الرائعة، وهناك مثل كردي يقول: ان الصائغ هو وحده يثمن الذهب، لذلك فان المتحدثين الرائعين في المهرجان كانوا صاغة من الطراز الأول وهذا الإتقان في الصنعة مكنتهم  أن يعطوا الذهب الذي كان أمامهم حقه، ويحددوا معياره.

مبروك يا أبا أمجد والى احتفائيات اخرى آملين أن نراك دائماً في العلى.

 

 

 

 نائب رئيس تحرير صحيفة الاتحاد البغدادية

 

 

مصطفى صالح كريم


التعليقات




5000