..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مصر تنتخب أياكم والذي لا تؤمن غوائله

عمار طلال

خير ما ابتدئ به عمودي هذا حديثان للرسول محمد (ص) واسوأ ما اختتم به رغدة!

(1)

الغوائل

حذر الرسول محمد (ص) من التعامل مع الكائن الذي لا تؤمن ردود فعله، في حديث نبوي شريف، جاء في نصه: "إياكم والذي لا تؤمن غوائله" واقترب من انسنة التحذير في حديث لاحق محذرا من "غائلة الاعين".

الغائلة.. لغة هي كل ما ينطوي على خطر مباغت.. غير واضح للعيان ولا مرصود، فيتمكن المقصود من اتقائه، يظهر فجأة فيجهز على دبيب الحياة.

وفي المعجم الوسيط الصادر عن مجمع اللغة العربية في مصر، كلمة (غائلة) تعني: الداهية. وغاله.. غولا: أخذه من حيث لا يدري فاهلكه و(اغتاله) اخذه من حيث لا يدري فاهلكه.

لذا اشار الرسول الكريم في حديثه الى اخذ الحيطة الدائمة من كل ما تؤمن غوائله، فالغدر رابض بين جوانحه، قد يتفجر هلاكا على الاخرين في اية لحظة.

واذ يطلق محمد (ص) في حديثه هذا، فهو لايبغي ان يعيش الناس في قلق متوتر.. يتوجسون خيفة من عود قريب يتربص بهم الواهي، كامن في المحيطين البيئي والاجتماعي، من ناس ودواب وجبال وصحارى وسهول ومياه؛ فقد قال الرسول في حديثه الشريف (الذي) وهي اسم موصول يشار به الى العاقل وغير العاقل من بشر ونبات وحيوان وجماد.

ما يوجب على الاشقاء المصريين وضع ثقتهم في من هو اهل لها ولم يسبق لتوجهاته ان جرت ويلات على الشعب، فمن يرتكب فعلة ما مرة واحدة، مستعد لتكرارها مهما اعتذر.

الحذر يوجب التحوط لبركان قد ينبجس فجأة وسط صخور جبل يفسرها شظى او بحر يهدر صحراء تعصف ودمار يحيق من دون ان يوترنا هذا الشعور او يبعث فينا خوفا مقيما، والخوف كل الخوف ان تندفع الانتخابات باتجاهت عاطفية وليست عملية في مصر وتتداعى باتجاه الهاوية لا سمح الله.

اما في حديثه.. عليه وآله والسلام.. "اياكم وغائلة الاعين" فانه انسن القضية حصرا بالبشر على وجه التحديد؛ لان الناس وحدهم الغمازون الذين يقولون ما يطمئن الاخرين وهم يستغفلونهم بغمزة تدعو لتضامن في (النصب) والشعبان العراقي والمصري اكثر شعوب العالم عاشوا النصب وعانوه وترجموه الى واقع كابدوه على ايدي انظمة تسقط واخرى تقوم متفقة على مبدأ اضعاف الشعب قوة للحكومة، بدل تقوية البلد كاملا بشعبه وحكومته وارضه ومائه وسمائه.

واشارة العين في غفلة من المرء تضادا مع ما سمعه وخلاف ما اتفق عليه، وتلك هي (غائلة الاعين) التي يعنيها الرسول عليه الصلاة والسلام، محذرا ممن يجيد ايصال الفكرة ونقيضها.. ثقول كلاما ما لشخص ويغمز بخلافه لشخص آخر.. وهذا ليس غريبا على فلكلور الشعوب فالسيدات الارستقراطيات في اوربا يقبلن ازواجهن وهن يخلفن الاصبع السبابة على الوسطى دلالة الكره.

ما يمكن لقساوسة المسيحية ان يحذروا من (غائلة الاصابع).

اقول هذا ليس من باب الدعوة للتشكيك بالمرشحين لقيادة مصر بعد محمد حسني مبارك، لكن اتمنى الحرص والحيطة وتوخي الحذر كي لا يتعثر المصريون بالحجر ذاته الذي ما زال العراقيون ملتاصين في ازاحته عن طريق الديمقراطية الحقة بسبب المندسين في العملية السياسية التفافا عليها.

(2)

 رغدة

ما سقط طاغية في الدول الثلاث والتسعين بعد المائة الاعضاء في الامم المتحدة، الا وانكشفت علاقة سرية لـ (رغدة) به.. رغدة وما ادراك ما رغدة، انها كل الحسان الشهيرات على الاطلاق وليست واحدة بعينها. انها تعرف نفسها والناس يعرفونها؛ اذ انهار الطغاة شهوة تحت قدميها، فوظفت جمالها في املاء شروطها على الطغاة المنبهرين؛ فمعظم طغاة التاريخ من اصول عرقية وضيعة!

وفرت رغدة اللذة والدعم الاعلامي للطغاة نظير مكاسب مالية خرافية بلغت ارقاما فلكية ناتجة عن آبار نفط ومناجم فحم وزارع موز ومتاجرة بالآثار والنساء.

فبعد سقوط صدام حسين ظهرت صلات لتلك الـ (رغدة) مع صدام حسين وانكشفت كوبونات النفط التي امضاها بتوقيعه فظلت تدافع عنه.. حيا وميتا.. ومثلها انكشفت لـ (رغدة) علاقات مع حسني مبارك ومعمر القذافي واولادهما وكاسترو وبشار الاسد وآخرين ما زالوا باتظار انهيار عروشهم التي تخفي تحتها آلاف الـ (رغدات) أخوات رغدتنا.. زميلاتها في النوم تحت ظل عروش الطغاة. 

عمار طلال


التعليقات




5000