..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جحش أبيض في سباق الخيول

غريب عسقلاني

الجوكي (الذي قضى زهرة شبابه ، يستعد لدخول السباق ، ولم يتمكن من امتطاء صهوة جواد لضيق ذات اليد) ، شكا أمره إلى سائس الخيول في ملعب السباق، وبكى على صدره من غدر الأيام.. رق السائس لحاله وأهداه جحشاً أبيض عفي البنية طويل القوائم وقال :
- جرب حظك..
- جحش في السباق!
شب الأبيض على قائمتيه الخلفيتين وحرك أذنيه.. وأرسل نهيقاً حاداً قصيراً.
مضى الجوكي بجحشه إلى البيطار، وحذاه ، ثم إلى السروجي، وفصل سرجاً جلدياً بديعاً يغطي ظهره ، ويضم بعضاً من بطنه.. ثم مضى إلى الحداد ، وجهز له اللجام..
وانطلق على ظهر الجحش ، إلى المراعي الخضراء الغنية ، وانتشرا معاً في شمس النهار.. فأقبل الأبيض على طري العشب، وتشمم براعم الأزهار بشهية مفاجئة ، ينط بعيداً عن الديدان ، وبقايا الجيف، وإذا لامست قوائمه الأوحال قسراً، ينطلق إلى الجدول يستحم، وينشر جسده البديع في ضوء النهار.
حدث الجوكي نفسه "هل أدخل السباق على ظهر الجحش؟" وهمس في أذن الأبيض :
- هل ندخل السباق؟
حرك الجحش أذنيه وقفز ضد الريح .. فاطمأن الجوكي وتضرع إلى الله العلي القدير ولهج "لا تضيع لي تعباً يا رب".
ويوم السباق ، دقت الطبول ، وظهر الجوكي بين الفرسان يمتطي ظهر الجحش الأبيض ، فارتفع زعيق المشاهدين وعلت قهقهات المراهنين على الأحصنة.
وعندما اصطفت الخيول، أخذ الجوكي مكانه في نهاية الصف بانتظار صفارة بدء السباق..
انطلقت صفارة الحكم، وانطلقت الأحصنة، وبعد ثوانٍ معدودات ، حط الوجوم على الجمهور، وأخذت المفاجأة الحكام والمراقبين، وارتفع وجيب قلب السائس...
فاز الجحش الأبيض، وتقدم الخيول المتسابقة بمسافة قياسية، وقفز الجوكي عن ظهره، وأخذ يعرض ألعابه وسط هستريا التصفيق.
سأل الجوكي صديقه السائس:
- ما سر الجحش الأبيض؟
-لا سر، فهو ابن أبيه فقط.
- وخيول السباق؟
- اسأل عن أنسابها.
يقال أن الجوكي ذهب يفتش عن أنساب الخيول المتسابقـة ، ولم يعد حتى الآن ، ويُحدث السائس أن الخيالة الذين سابقوا في المباراة لم يعودوا إلى ظهور الخيل ، وتوزعوا على صالات القمار.
أما الجحش الأبيض فقد انطلق إلى المراعي ، يبحث عن طري العشب ويتشمم براعم الأزهار، يشب على قائمتيه يطاول الشمس.. وكلما مر به حصان أصيل يتوقف عن الجري ، ويؤدي التحية.

غريب عسقلاني


التعليقات

الاسم: رزق المزعنن
التاريخ: 29/08/2012 15:59:17
وماذا لو استسهلت الجحوش السباق مشاركة بعدد آخر من الالوان والاعمار؟!،هل يبقى لللاصايل مكان في سباقات كهذه؟!،لقد اختلط الحابل بالنابل اذن يا صديقي.

الاسم: ابو بشار
التاريخ: 17/05/2008 22:10:27
مرحبا.........
ليس غريبا في هذا الزمن ان ترى الاشياء مقلوبة،او ترى نهيق الحمار افضل من صهيل الخيل ونعيق البوم افضل وانعم من زقزفة البلابل،من هنا فتحية للجحش الابيض وهنيئا على الفوز العظيم ؟؟؟؟
تنويه....فالجحش يبقى جحش اما الخيول فهي عظيمة لانها كذالك؟؟؟




5000