..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مؤتمر القمة الثقافي الاول في ميسان , حوارات وأهداف

آمال ابراهيم

حملتنا الساعة الثالثة من بعد ظهر الجمعة إلى قاعة الطاولة المستديرة ليتم طرح البحوث التي ناقشت الاشكالية الازلية بين المثقف والسلطة وقد دار الاستاذ الدكتورعبد الواحد محمد المسلط الجلسة, وهو عميد كلية اللغات الاسبق وكاتب وشاعر يعلو الحس الجمالي اسطره حيثما حل قلمه, ليقدم الدكتور عقيل مهدي عميد اكاديمية الفنون الجميلة بحثه الذي حمل عنوان الثقافة بين المعرفة والسلطة.وقد اكد على مماور عديدة ومن اهم ما اشار اليه هو ايجاد برنامج ثقافي مستدام.يتشاطر فيه السياسي فكر المثقف.

أما الناقد محمد قاسم الياسري فقد حمل قنبلة حاول جاهدا ألا تنفجر بوجه الحاضرين بين طيات بحثه الموسوم ب: المثقف ذلك الدماغ المفخخ! ليدخل إلى دهاليز اكاديمية منذ ان وجد المثقف على وجه البسيطة,ليشير إلى انه كان هو وما زال الفيصل بين النقائض او الاثنينيات كما يصفها. وأشار إلى نوعي المثقفين الانتهازي والعصامي وكيف ان الأخير قد نأى بجانبه عن مسؤولياته الاجتماعية لأنه وبسبب عالمه الفكري المتفرد قطع وسائل التواصل مع مجتمع هو بأمس الحاجة إليه, ولكنه بنفس الوقت يجهل قيمته, لان المثقف هو الوحيد القادر حقا على لتمييز بين الاضداد.

بالرغم من الظروف القاهرة التي منعت الدكتور تيسير عبد الجبار الالوسي, عميد جامعة ابن رشد في هولندا من الحضور بشخصه الا انه أرسل اصدق ما يمثل فكرة وهو البحث الذي اتخذ عنوان استقلالية الخطاب السياسي ودوره في إعادة البناء العراقي وقرا عنه أهم الأجزاء الأستاذ محمد رشيد. توالت بعدها بحوث الفترة الصباحية التي ركزت على محور المثقف والسلطة, وركز البحث على اهمية الثقافة التي تستوعب الكل ولا تكتفي بافراد او فئات.

 

ناقش المؤتمرون اهمية تشريع وتفعيل قوانين خاصة بالمثقف العراقي. لننتقل بعدها إلى جولة نهرية جميلة في مياه ميسان.

 

 في الجلسة المسائية, اتحفنا الاستاذ عبد الواحد محمد ببحثه الذي كان اشبه بقصيدة نثرية وهو يتحدث عن المثقف واسراب الجمال. وانتقل بنا الدكتور معتز عناد غزوان إلى المثقف والذاكرة .

ثم تقدمت كاتبة السطور ببحث هو الاشبه بورقة عمل لتتلوه بين المؤتمرين في تحليل حالة ووضع خطة عمل لتغيير واقع المراة العراقية وتقدمت مؤسسة النور للثقافة والإعلام بهذه المشاركة اضافة لكونها راعيا اعلاميا لهذه التظاهرة من منطلق احتكاكها بالواقع الثقافي للمراة والطفل في العراق واعتبارهما اللبنة الاساسية في بناء مجتمع يعي حقا مسؤولياته تجاه القيم الفكرية والجمالية والسلوكية الراقية.

 

 

آمال ابراهيم


التعليقات

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 29/11/2011 05:56:27
اخي الغالي صفاء ابراهيم...اخبارك قديمة ايها القلم اللامع في قهر رتابة الاحداث...انا اصلا كنت اعلامية في الشبكة وكنت اقدم واعد البرامج ولكن هناك من وجدوا انهن الاصلح ليكن وجوها تلفزيونية وادعو للجميع بالخير.. عملت ايضا في افاق الفضائية ولمست نفس الاجحاف ولذا وجدت في النور الساحة الرحبة للتحليق...شكرا لوجودك الدائم اخي الغالي سعيدة حقا بمرورك

الاسم: سامي الشواي
التاريخ: 29/11/2011 05:35:29
الاخت المحترمة امال ابراهيم شكرا لك على هذه التغطية الرائعة وحضورك وابتسامتك كان الافضل مع ضيوف المؤتمر لقد بث برنامج المؤتمر في اذاعة وتلفزيون ميسان اتمنى لك مزيدا من الابداع والتقدم والابداع

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 28/11/2011 19:28:21
اخي ورفيق درب الكفاح...علي الزاغيني(حلوة درب الكفاح هههههه) فعلا افتقدناك هناك واحسست اننا كنا شنشكل فريقا صاروخيا لا يقهر!...المهم يا ابو استبرق ان تتالف خطانا لخير الجميع وتقبل مني خالص الدعاء يا طيب


احبتي احب ان اشيد هنا باخلاق وحرص الاخ سامي الشواي والاخ صباح محسن وهما حقا مدعاة للفخر والاعتزاز.

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 28/11/2011 19:22:27
الاخ العزيز سعدي عبد الرضا ان شاء الله يا اخي الجايات اكثر خاصة وانه من المؤمل والمخطط ان يعقد هذا المؤتمر دوريا بشكل فصلي ولنا عندها وقفات تلتقي فيها الافكار ويحتدم النقاش!!اتلمس حرصك من بين السطور وهذا امر يبعث على السعادة حقا...تقبل تقديري لمرورك الجميل

الاسم: صفاء ابراهيم
التاريخ: 28/11/2011 18:37:40
سلام
اعتقد انك مع هذه القدرة الرائعه في العرض والتقديم سينتهي العمل بك في الشبكة كمقدمة برامج بدلا من مترجمة
لم لا يجربون ذلك؟
هم الرابحون بالتاكيد
تحياتي لك عزيزتي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 28/11/2011 15:11:43
دوما انت كفراشة تبحث عن كل ماهو جميل
وحضورك هنا هو دليل حرصكم الكبير وحبكم للبيت النوري الكبير
سلمت اختنا الطيبة

الاسم: سعدي عبدالرضا خلف
التاريخ: 28/11/2011 12:40:12
الاخت أمال تحيه طيبه لك ولاخ على الزاغيني والله انا لو ادري لحضرت المؤتمر لكوني الجمعه الوحيد التي لم انزل بها الى بغداد منذ بداية المشروع قبل ثلاث سنوات واعتب على سامي الشواي والاخ صباح لم يتصلوا بي وبريدي الاليكتروني هو على صفحة المرحومه زهره شريف الحسيني
اخوكم مهندس سعدي - ميسان

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 28/11/2011 07:58:16
اخي عباس الزيدي الشكر الجزيل لمرورك الطيب..كانت مشاركة النور بورقة عمل تتبنى قضية تمكين المراة ثقافيا وتستند الية العمل في الورقة الى التعاون الموجه بين منظمات المجتمع المدني التي تشاركنا الرؤية والهدف للنهوض بالواقع الثقافي للمراة وبالتالي الطفل, لان المدرسة مع الاسف تسجل تراجعا في التثقيف السلوكي والجمالي..اشكر لك هذه المتابعة الجميلة التي تشجعنا لتقديم الافضل دائما لان بيتنا النوري يستحق العمل فقد وهبنا الكثير. تقبل تقديري

الاسم: امال ابراهيم
التاريخ: 28/11/2011 04:51:53
الاخ الغالي فائق الربيعي , حقا يا اخي تمنيت لو انكم حضرتم النقاشات التي شهدتها اروقة المطعم!! التقيت بالشاعر خليل الربيعي والذي لا ادري يا اخي يبدو ان شعراء النظم العمودي لن يعترفوا ابدا بالنثر الفكري الذي يختبيء بين اللحن الخفيف! ودار جدال لطيف بيننا حقيقة..تمنيت حقا ان نعقد كمؤسسة لقاء يجمع جانبي الشعر العمودي والقصيدة النثرية لطرح رؤية الجانبين بحيادية وبعيدا عن القوالب الموروثة لاعتقاد معين.
مكانكم خالي حقا وان شاء الله لنا لقاءات قامة باذن الرحمن. على عنادكم ما عدنا عاصفة عيني!...تقبل تقديري

الاسم: عباس عبد المجيد الزيدي
التاريخ: 28/11/2011 03:04:41
الاخت الفاضلة امال ابراهيم المحترمة ان احاطتك العملية باعمال المؤتمر كانت رائعة جدا وهذا يسجل للنوريين من خلالك
ان القافلة تسير ولا يهمها ....
ها هم النوريون يتقدمون الركب مع حاديهم لتاسيس مقهوم ثقافي عراقي لولادة مرجعية ثقافية بعيدة عن التهميش واللامسؤلية
وانتم الاوائل في المضمار
ادامكم الله ذخراً للوطن
من نجاح الى اكبر
تمنياتي

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 27/11/2011 21:32:29

من خلال ما افاضت به الأخت الكريمة والإعلامية آمال ابرهيم فقد اطلعنا على بعض ٍ من عنونة البحوث والحوارات التي تدوالها المؤتمرون حول اشكالية المثقف والسياسي ويبدو كان هناك استرجاع للقيمة الإبداعية والمعرفية للمثقف والسياسي على حدٍ سواء من اجل ان يكون مسار الرؤية يتجه لإستدراك المخاطر التي يعيشها العراق شعبا وهوية , وفي اعتقادي قد آن الآوان لمثل هذه المؤتمرات والتجمعات الثقافية ان تؤسس للمشروع الحضاري الثقافي العراقي المبني على التنمية والتقدم والتفاهم الفكري بين كل مرجعيات التحرك الثقافي والسياسي والاجتماعي في الدولة . وبالإمكان القول ايضا ان هذه المحاولات تعتبر بشائر خير فيما اذا وضعت موضع التنفيذ , لذلك احيي الجهود الكبيرة والرائعة للإعلامية السيدة آمال ابراهيم وكذلك لمؤسسة النور لتغطيتها هذه النشاط الثقافي الكبير .
مع التحية والدعاء




5000