..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(حمامة حطت هنا).. دعوة المعهد العراقي للتعايش الديني السلمي ونبذ الطائفية

بشرى الهلالي

في اطار مشروع التعايش السلمي الذي يتبناه المعهد العراقي، تم عرض فلم وثائقي في فندق شيراتون تحت عنوان (حمامة حطت هنا)، ويهدف الفلم  الذي قام بصناعته شباب هواة بدعم وتشجيع وتمويل من المعهد العراقي، يهدف الى نبذ الطائفية والدعوة الى التعايش السلمي بين الاديان. وقد حضر  اللقاء الثقافي كل من السيد فوزي الاتروشي وكيل وزارة الثقافة والسيد مفيد الجزائري وزير الثقافة السابق والسيد تحسين الشيخلي/ مستشار رئيس الوزراء والدكتورة ليلى زويني/ وزيرة الدولة اضافة الى شخصيات فنية واكاديمية واعلامية منها المخرج صلاح ابو سيف الذي اشرف على تدريب الشباب وحشد كبير من المسؤولين و اعضاء منظمات المجتمع المدني والاعلاميين. وافتتح اللقاء بكلمة السيدة رند الرحيم/ المدير التنفيذي للمعهد العراقي التي اوضحت من خلالها اهداف المعهد في دعم الشباب وتشجيعهم على التعرف على ارثهم الحضاري من خلال تصوير وعمل افلام عن المراقد الدينية والاثرية التي تخص خليط من الاديان والمذاهب وذلك في سعي لاذابة الطائفية ودفع الشباب باتجاه التعيش السلمي بين الاديان.

وقال السيد فوزي الاتروشي في كلمته التي اعقبت ذلك "مللنا المؤتمرات والكلام الذي لايفضي الى شئ، فالمؤتمرات تنعقد دون ان تحقق هدفها. وهذه المبادرة هي تطبيق واقعي قام به شباب يؤمنون بفكرة المواطنة على الارض وليس مجرد كلام يقال او فلم يمر دون اهتمام، ويأتي هذا الفعل في وقت نحن في أمس الحاجة فيه الى هكذا مبادرة، فنحن مازلنا نعيش عقدة التنازع وعقدة الاغلبيات فكريا ودينيا دون أن يدرك الجميع ان تنوع الاطياف في العراق هو مبعث قوة. وانا أجد ان هذه الفعاليات الثقافية تعكس ماتمنيناه وهو مايسمى بالربيع العراقي الذي سينعكس على العراقيين ثم المنطقة اجمع، اي ان هناك محاولة جادة من اجل تدشين الديمقراطية الحقيقية في العراق وهناك من يعمل من اجل دولة الديمقراطية رغم اننا مازلنا نعاني من الاحباطات. و من يريد أن يتخلى منا عن الادب او الفن او الثقافة فانه يتخلى عن الحضارة والوطن وفي مقدمة هذه الفنون التي يجب ان تنمو وترقى هي السينما التي يمكن ان نقدم من خلالها مثلا للمنطقة وهذا هو الربيع العراقي الحقيقي". وشكر السيد الاتروشي المعهد العراقي لدعمه هكذا مبادرة رائدة والشباب الذين "نعتبر انهم السياسيون الحقيقيون لهذا البلد الذي يجسدون الهوية العراقية المتشظية بكل اسف والذين يسعون لاعادة اللحمة الى هذه الهوية من خلال السينما".

ويحكي فلم (حمامة حطت هنا) قصة ارتباط مختلف الاديان والطوائف العراقية بمقام خضر الياس الذي يجمع المسلمين والمسيحيين والايزيديين في طقس واحد، حيث يدعي البعض ان خضر الياس هو رجل صالح اصله مسيحي والبض يقول انه مسلم، وفي كل الاحوال فإن جميع الطوائف والاديان تلتقي عند لمقام في المناسبات الدينية حيث يعتبر احد المقامات التي تذوب عندها الطائفية والتعددية فيغدو العراقيين كلهم اخوة، حسب الرسالة التي اراد الفلم ايصالها الى الجمهور.

وقام بكتابة سيناريو هذا الفلم وتصويره واخراجه كل من الشباب الهواة: حمد العبايجي، علا الشهابي، عمر عماد وزهير النوري. وعن الفلم تحدث الشاب احمد العبايجي قائلا "لاول مرة نقوم بعمل جماعي وفي موضوع حساس بهذا الشكل يحتاج الى تفكير وجرأة للاقدام، لكننا كنا نطمح لتحقيق مايساعد على خدمة بلدنا في الظرف الحالي الذي شهده البلد والى عمل كل مايمكنه التقليل من المد الطائفي، لذا نشعر بالرضى عن انفسنا كوننا استطعنا القيام بهذه التجربة وهذه بداية للتعاون ونشكر المعهد العراقي الذي اتاح لنا هذه الفرصة التي استطعنا من خلالها التعبير عن افكارنا بحرية بما يخدم بلدنا".

ووفي نهاية عرض الفلم اجري حوار نقاشي شارك فيه العديد من الحضور من فنانين واكاديميين واعلاميين اثنوا من خلاله على الفلم وجهود الشباب من صناع الفلم وعلى دعم المعهد العراقي لهم.

 

بشرى الهلالي


التعليقات




5000