..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقاء صحفي مع الفنان المسرحي عمار بدور

وليم عبد الله

عمار بدور ممثل مسرحي سوري بدأ أعماله المسرحية في السنة السادسة من عمره في عمل مسرحي مدرسي بعنوان "ليلى والذئب"، ثم توالت الأعمال   المسرحية في المدرسة وفي الثالثة عشر من عمره انتسب إلى المسرح الشبيبي وأسس مع زملائه فرقة أليسار المسرحية التي قدّمت عدّة أعمال  مسرحية نالت العديد من الجوائز منها: "قبل أن يذوب الجليد من إخراج وسام أبو حسين"، "جزيرة الموت من إخراج نضال عديرة"، وفي سن التاسعة عشرة من عمره انتسب إلى المسرح الجامعي وقدّم العديد من الأعمال المسرحية منها "طقوس الإشارات والتحولات من إخراج فرحان الخليل" ، "مدارات ، ع البال يا جبل، ومسرحية ع البال يا بحر وثلاثتها من إخراج الأستاذ الراحل محمود القيم".

كما أنّ الفنان بدور قد عمل في السينما التسجيلية وقام بأداء عدّة أدوار منها:"فيلم ستار من إخراج سومر آغا" وفيلم "ليش من إخراج مازن يونس" وله عدّة مشاركات في بعض الأعمال التلفزيونية.

يرى الفنان بدورأنّ العمل المسرحي ما يزال بخير بفضل الجهود الشخصية المبذولة من قبل بعض الفنانين الكبار والشباب ولكن بالرغم من ذلك فالمسرح ما يزال دون الطموح وهنا يشير الفنان بدور إلى أنّ انتشار الفضائيات وسيطرة الأعمال الدرامية على المشاهدين تعد السبب الرئيسي في تراجع المسرح في سورية. 

المسرح الكوميدي هو النوع المفضل عند الفنان بدور لأنه أثبت قدرته على التواصل مع الناس أكثر من غيره وذلك من خلال الدعابة التي يقدمها أثناء طرحه لقضايا مهمة.

يمكن للفنان المسرحي أن يتخلص من تبعية المدارس المسرحية من خلال المسرح التجريبي وذلك لسهولة  طرح القضايا المعاصرة دون تكلف.

 

وليم عبد الله


التعليقات




5000